الصحافة العربية

من الصحافة العربية

أبرز ما ورد في عناوين وافتتاحيات بعض الصحف العربية

الخليج: قتال كاراباخ يتواصل والبرلمان التركي يحرض أذربيجان

 

كتبت الخليج: تبادلت أرمينيا، وأذربيجان مجدداً، الثلاثاء، الاتهامات بانتهاك الهدنة الثانية التي تم التوصل إليها، يوم الأحد الماضي، فيما أعلن الرئيس الأذربيجاني سيطرة قواته على مدينة قرب الحدود مع أرمينيا، لكن الجانب الأرمني نفى ذلك، كما أشير إلى سقوط طائرة مسيرة تركية أثناء القتال على الجانب الإيراني من الحدود، بينما اعلن عن مقتل المزيد من المرتزقة السوريين الموالين لتركيا، في حين واصل البرلمان التركي تحريض أذربيجان على مواصلة القتال في كاراباخ.

وذكرت وزارة الدفاع الأرمنية، أن الجيش الأذربيجاني يستخدم الطيران والمدفعية في المعارك بشمال إقليم كاراباخ، بينما أكدت باكو تعرض قواتها لقصف أرمني على محاور عدة. وكتبت الناطقة الصحفية باسم وزارة الدفاع الأرمنية، شوشان ستيبانيان، عبر «فيسبوك»: «يستخدم الخصم الطيران والمدفعية على المحور الشمالي لخط التماس»، مضيفة أن «معارك ضارية تتواصل على المحور الجنوبي». وأكد «جيش دفاع كاراباخ» ذلك، مشيراً إلى أن منازلات مدفعية استمرت في بعض المناطق خلال الليل، وأن «المعارك الأكثر شراسة جرت على المحور الجنوبي».

,أعلن رئيس أذربيجان إلهام علييف، أن قوات بلاده سيطرت على مدينة زنجلان الواقعة على الحدود مع أرمينيا بجنوب إقليم كاراباخ، إضافة إلى 24 قرية في أربع مناطق في الإقليم. وأوضح في خطاب متلفز للشعب الأذربيجاني، أن القرى التي دخلتها القوات الأذربيجانية تقع في مناطق فضولي وجبرائيل وخوجاوند، وأن 6 منها تقع في منطقة زنجيلان، وقال: «زنجيلان لنا وكاراباخ لنا»، وذكر علييف أن القوات الأذربيجانية دمرت 4 منظومات صواريخ أرمنية من طراز «إس-300» منذ بداية التصعيد الأخير في كاراباخ نهاية الشهر الماضي.

ولم تؤكد سلطات كاراباخ انسحاب قواتها من زنجلان، لكنها ذكرت أن معارك عنيفة تجري في محيط المدينة، وكذلك بلدتي إيشخانادزور وميجنافان قرب الحدود الأرمنية. وقالت وزارة الدفاع الأرمنية إن القوات الأذربيجانية «تتراجع على المحور الجنوبي في كاراباخ، متكبدة خسائرة كبيرة».

على صعيد آخر، ذكر التلفزيون الإيراني، أن الطائرة المسيرة سقطت في أرض زراعية قرب قرية قره قوج الحدودية في محافظة أذربيجان الشرقية بشمال غرب إيران. وكانت طهران حذرت في وقت سابق طرفي الصراع في كاراباخ من سقوط قذائف داخل الحدود الإيرانية، ودعت أذربيجان، وأرمينيا إلى الابتعاد عن حدودها.

في غضون ذلك، أعلن المرصد السوري سقوط المزيد من القتلى في صفوف المرتزقة الذين نقلتهم أنقرة إلى أذربيجان للمشاركة في القتال، في وقت شدد رئيس البرلمان التركي مصطفى شنطوب في كلمته أمام المجلس النيابي الأذربيجاني، أمس الثلاثاء، على ضرورة مواصلة القتال. ومحرضاً على استمرار النزاع قال: «نطالبكم بمواصلة كفاحكم والاستمرار في الدفاع عن أراضيكم». كما أضاف «تركيا ستقف إلى جانبكم في هذا الكفاح». وبالتزامن، أفاد المرصد السوري بمقتل 27 من المرتزقة السوريين الذين جلبتهم أنقرة خلال اليومين الماضيين أثناء مشاركتهم في معارك الإقليم، ما يرفع حصيلة قتلى الفصائل منذ نهاية سبتمبر/ أيلول إلى ما لا يقل عن 161.

 

القدس العربي: إنشاء «صندوق إبراهيم» بتمويل أمريكي إسرائيلي إماراتي… ونتنياهو: سنلغي التأشيرات بين البلدين

كتبت القدس العربي: يوما بعد يوم تتعمق العلاقات بين نظام أبو ظبي ودولة الاحتلال تحت رقابة أمريكية غير معهودة في أي اتفاقات سابقة. فقد قام وفد رسمي إماراتي أمس وبرفقة وزير الخزانة الأمريكية ستيفن منوتشين باول بزيارة رسمية لتل أبيب، حيث استقبل الوفد الزائر استقبالا حافلا.

واثناء ذلك أعلن رئيس صندوق إغاثة البيت الأبيض، آدم بوهلر، أن الولايات المتحدة والإمارات وإسرائيل ستنشئ صندوقا باسم «صندوق إبراهيم».

وكان في استقبال الوفد الإماراتي الذي ضم وزير الدولة لشؤون المالية حميد عبيد الطاير، ووزير الاقتصاد عبد الله بن طوق المري، لدى وصوله إلى مطار تل أبيب، رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو. وجرى توقيع مجموعة من الاتفاقات الاقتصادية.

وفد رفيع من أبو ظبي في تل أبيب يوقع 4 «اتفاقيات تعاون» وتقديم طلب فتح سفارة

وقال نتنياهو «اليوم نصنع تاريخا سيبقى في الذاكرة لأجيال، هذه هي الزيارة الرسمية الأولى من الإمارات». وأضاف «وقعنا أربع اتفاقيات من شأنها ان تغير الأمور في المجال الاقتصادي وفي مجال العلوم والتكنولوجيا وفي مجال الطيران». وأضاف «سنربط إسرائيل والإمارات بطرق مختلفة ونلغي التأشيرات بين البلدين». وتحدث عن تطبيق السيادة الإسرائيلية في الضفة الغربية التي قال «إنها الأهم للأجيال القادمة».

وأعرب عن امتنانه للولايات المتحدة قائلا «لم نكن لنشهد مثل هذا اليوم لولا الدعم الأمريكي، سوف نتذكر هذا اليوم، يوم السلام الرائع».

من جانبه، قال وزير مالية الإمارات عبيد حميد الطاير لدى وصوله إلى إسرائيل «ستكون هذه الزيارة مثمرة للغاية من أجل تعزيز الترابط بين الثقافتين، وستظل الإمارات دولة رائدة في الاقتصاد والاستقرار السياسي والسلام».

وأعلن رئيس بنك التنمية في الإدارة الأمريكية آدم بولر خلال حفل الاستقبال عن انشاء «صندوق إبراهيم» باستثمارات قدرها ثلاثة مليارات دولار لتعزيز المشاريع الاقتصادية التي من شأنها المساهمة في تعزيز السلام في المنطقة. وسيكون الصندوق مشروعا مشتركا بين الولايات المتحدة وإسرائيل والإمارات، وستكون لدى الدول الأخرى إمكانية المشاركة فيه لاحقا.

ونوهت الإذاعة العبرية العامة أمس إلى أن المشروعين الأولين اللذين يستثمر فيهما الصندوق سيكونان تحديث المعابر بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية وجسر الملك حسين (اللنبي) إضافة إلى خط أنابيب النفط إيلات عسقلان.

وكشف النقاب عن أن الإمارات ستبيع نفطا لشركة إسرائيلية تقوم بدورها بتسلمه في ميناء إيلات في البحر الأحمر، وسينقل في أنابيب لميناء عسقلان تمهيدا لتسويقه لدول حوض البحر المتوسط.

وعن كل ذلك قال ستيفن منوتشين المرافق للوفد الرسمي إلى إسرائيل «يا له من حدث تاريخي. ترسي الاتفاقية الإبراهيمية علاقات اقتصادية مباشرة بين أكثر اقتصادين ازدهارا. مع زيادة الازدهار الاقتصادي، يزداد الأمن كذلك».

وفي السياق قدم مساعد وزير الخارجية الإماراتي عمر غباش، طلباً رسمياً إلى وزير الخارجية الإسرائيلي غابي أشكنازي لافتتاح سفارة لأبو ظبي في تل أبيب. وجاء في رسالة وزير خارجية الإمارات عبد الله بن زايد، أنه «لم يتبق لي سوى أن أقدر الجهود التي تبذلها من أجل دفع التعاون بين دولتينا. ولدي ثقة كاملة بدعمك لفتح السفارات في تل أبيب وأبو ظبي بأسرع ما يمكن».

 

الشرق الاوسط: الإمارات وإسرائيل توقعان 4 اتفاقيات وتعفيان مواطني البلدين من تأشيرات

طلب إماراتي بفتح سفارة في تل أبيب

كتبت الشرق الاوسط: في خطوة اعتبرها رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، «خطوة عملاقة في ترجمة معاهدة السلام مع الإمارات»، تم التوقيع على أربع اتفاقيات شراكة وتعاون في شتى المجالات، وفي مقدمتها إعفاء المواطنين من البلدين من تأشيرة دخول إلى بلد الآخر.

وقدم مساعد وزير الخارجية الإماراتي، عمر غباش، رسالة إلى وزير الخارجية الإسرائيلي، غابي أشكنازي، من نظيره الإماراتي، الشيخ عبد الله بن زايد، يطلب فيها فتح سفارة للإمارات في تل أبيب.

وقالت مصادر مطلعة، إن العائق أمام فتح باب الزيارات المتبادلة بشكل شامل، هو فقط القيود التي تفرضها مكافحة فيروس كورونا، حيث إن الإسرائيلي سيكون ملزما بالعزل 14 يوما حال وصوله للإمارات، بينما الإماراتي معفي من العزل، لأن الإمارات تعتبر دولة خضراء بالنسبة لإسرائيل. وتوقع المراقبون أن تنتهي هذه المشكلة مطلع السنة القادمة.

وكان وفد الإمارات قد حط في مطار بن غوريون، قرب تل أبيب، صباح أمس، وترأسه وزير الدولة للشؤون المالية، عبيد حميد الطاير، ورافقه فيه وزير الاقتصاد، عبد الله بن طوق المري، وعشرات المساعدين. ورافق الوفد الإماراتي في الرحلة الجوية لشركة طيران «الاتحاد»، وزير الخزانة الأميركي، ستيفن منوتشين، والرئيس التنفيذي لمؤسسة تمويل التنمية الدولية الأميركية آدم س. بوهلر، ومستشار الرئيس الأميركي، آفي بيركوفيتش. وقد استقبلهم عند وصولهم، رئيس الوزراء، نتنياهو، ووزير الخارجية، غابي أشكنازي، ووزير المالية، يسرائيل كاتس، ووزير الاقتصاد، عمير بيرتس، ووزير العلوم، ومستشار الأمن القومي مئير بن شبات. وبعد إلقاء الخطابات، وقع الوزراء الإسرائيليون والإماراتيون أربع اتفاقيات، هي، كما عددها نتنياهو نفسه:

الأولى اتفاقية ستوفر حماية للاستثمارات، «وتهدف إلى خلق بيئة اقتصادية لصالح جميع أبناء شعبينا والمبادرين منا وهناك كثير من المبادرين الموهوبين للغاية وهذا سيصب أيضا في مصلحة السلام». والثانية، اتفاقية تعاون في مجالي العلوم والتكنولوجيا «وتهدف إلى ضمان قدرة دولتينا على احتضان الأمل والفرص التي تكمن في المستقبل. التكنولوجيا التي تتغير دون هوادة تحمل في طياتها فوائد مثل الصحة والبيئة النظيفة والآمنة، وكل هذه الأشياء التي يحتاج لها شعبانا ويستحقانها، سيمكن لها أن تتحقق نتيجة هذا التعاون». والثالثة، هي اتفاقية في مجال الطيران المدني، تربط بين إسرائيل والإمارات من خلال عدد كبير من الرحلات المباشرة. إذ سيستطيع الإسرائيليون الوصول إلى أماكن كثيرة أخرى شرقا، في آسيا. والرابعة هي اتفاقية: ستعفي مواطنينا من ضرورة الحصول على تأشيرات دخول مما سيشجع الأعمال والسياحة والعلاقات بين البشر». وبعد التوقيع، اجتمعت الوفود معا في اجتماعات ثنائية وثلاثية. ثم تناولوا مأدبة غداء وزار الوفد الإماراتي برفقة أشكنازي، معرضا عن الابتكار الإسرائيلي في تكنولوجيا الفضاء. وغادر الوفد عائدا إلى أبوظبي، من دون القيام بزيارات خارج المطار، بسبب جائحة كورونا. وأعلنت الإمارات والولايات المتحدة الأميركية وإسرائيل، عن إنشاء الصندوق الإبراهيمي، الذي يفي بالالتزام الذي تم التعهد به خلال توقيع الاتفاق الإبراهيمي للسلام.

وقال مصدر في الخارجية الإسرائيلية، إن رسالة وزير خارجية الإمارات، عبد الله بن زايد، التي سلمها غباش لأشكنازي، تضمن حثا على الإسراع في فتح السفارتين. وجاء فيها: «لم يتبق لي سوى أن أقدر الجهود التي تبذلها من أجل دفع التعاون بين دولتينا. ولدي ثقة كاملة في دعمك لفتح السفارات في تل أبيب وأبوظبي بأسرع ما يمكن».

وكان نتنياهو قد رحب بالوفدين الإماراتي والأميركي، قائلا: «لقد كتب لي فريقي عدة سطور تبدأ بالكلمات.. اليوم نشاهد التاريخ وهو يتجسد أمام عيوننا». وأنا قلت: «قطعا لا! اليوم نصنع تاريخا يبقى للأجيال». هذه هي أول زيارة لوفد وزاري إماراتي إلى إسرائيل. هذه هي أيضا أول مرة منذ التوقيع على اتفاقية السلام التاريخية في البيت الأبيض، توقع الحكومتان الإسرائيلية والإماراتية على اتفاقيات عملية لإقامة التعاون بينهما. نوقع على أربع اتفاقيات ستُحدث تغيرا ملموسا بالنسبة لشعبينا.

واعتبر وزير المالية الإماراتي أن «التعاون الاقتصادي بين الدولتين سيبدأ بعد توقيع الاتفاقيات اليوم. ووفدنا جاهز لمواصلة الحوار في الموضوع من أجل تحقيق فوائد متبادلة لدولتينا. ونحن ملتزمون بتوفير إطار قانوني لتنقل الأفراد والبضائع وتحقيق ازدهار للاقتصادين والشعبين».

وحسب الاتفاقات، الموقعة، سيتم تسيير 10 رحلات نقل تجاري، وما بين 28 – 30 رحلة جوية أسبوعية للسياح ورجال الأعمال بين أبوظبي وتل أبيب، إلى جانب رحلات بأسعار مخفضة وغير محددة، بين الإمارات ومطار رامون قرب إيلات. ويتوقع أن تبدأ الرحلات الجوية خلال أسابيع.

 

الاهرام: جوتيريش يدعو لوقف فوري عالمي لإطلاق النار لتركيز الجهود على مكافحة كورونا

كتبت الاهرام: دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش إلى وقف فوري لإطلاق النار في مختلف أنحاء العالم من أجل التركيز على جهود مكافحة فيروس كورونا .

وقال جوتيريش في تغريدة عبر حسابة على موقع تويتر اليوم الأربعاء: “أطلق دعوة لوقف فوري لإطلاق النار على مستوى العالم للتركيز على المعركة الحقيقية: المعركة ضد كوفيد 19”.

وأضاف جوتيريش أن مجلس الأمن انضم إلى هذه الدعوة، مشيرا إلى الحاجة إلى تكثيف الجهود، قائلا: “الوقت يمر والناس يموتون”.

وتقترب حصيلة الإصابات بفيروس كورونا حول العالم من 41 مليونا، بينما يلامس إجمالي عدد الوفيات الناجمة عن الإصابة بالفيروس المليون و130 ألف حالة.

وعاودت العديد من الدول حول العالم خلال الأسابيع القليلة الماضية تسجيل ارتفاعات كبيرة في أعداد الإصابات، ما دفع الكثير من الحكومات إلى فرض إجراءات احترازية صارمة مجددا في محاولة لاحتواء انتشار الوباء.

 

تشرين: عدوان إسرائيلي على مدرسة في قرية الحرية بريف القنيطرة الشمالي

كتبت تشرين: شن العدو الإسرائيلي عند منتصف الليلة عدواناً بصاروخ على مدرسة بريف القنيطرة الشمالي.

وذكر مراسل سانا أن العدو الإسرائيلي اعتدى قرابة الساعة الثانية عشرة وخمس دقائق بعد منتصف الليل بصاروخ على مدرسة في قرية الحرية بريف القنيطرة الشمالي واقتصرت الأضرار على الماديات.

وأقدم العدو الإسرائيلي خلال الأشهر الماضية على تنفيذ عدة اعتداءات في محافظة القنيطرة استهدفت سيارات مدنية ما أسفر عن استشهاد وجرح عدد من أهالي القرى والبلدات بريف المحافظة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى