الصحافة العربية

من الصحافة العربية

أبرز ما ورد في عناوين وافتتاحيات بعض الصحف العربية 

الخليج: السعودية ترفع الحظر جزئياً في جميع المناطق عدا مكة.. ارتفاع حصيلة الإصابات بـ «كورونا»في عدد من دول المنطقة

 

كتبت الخليج: أعلنت السلطات السعودية،عن رفع حظر التجول جزئياً في جميع مناطق المملكة اعتباراً من،أمس الأحد وحتى الأربعاء 13 مايو /أيار المقبل من الساعة 9 صباحاً وحتى الخامسة مساء بالتوقيت المحلي«،كما أعلنت تمديد تعليق جميع رحلات الطيران الدولية والداخلية حتى إشعار آخر،في وقت شهدت حصيلة الإصابات بفيروس كورونا في السعودية وقطر أمس ارتفاعا قياسياً،بينما سجلت انخفاضاً في كل من الكويت وسلطنة عمان،في حين تبحث الحكومة الأردنية عودة موظفي القطاع العام إلى العمل بحد أدنى لا يتجاوز 30%.

وأصدر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز أمراً بالإبقاء على منع التجول الكامل على مدى 24 ساعة، في مدينة مكة المكرمة والأحياء التي سبق الإعلان عن عزلها في القرارات والبيانات السابقة.

نص الأمر الملكي على أنه بالإضافة إلى الأنشطة المستثناة في القرارات السابقة،يتم السماح بفتح بعض الأنشطة الاقتصادية والتجارية وممارستها لأعمالها في فترة السماح المشار إليها وذلك في محال تجارة الجملة والتجزئة والمراكز التجارية.

وأكد الأمر الملكي السماح لشركات المقاولات والمصانع بالعودة لممارسة أنشطتها دون قيود على الوقت حسب طبيعة أعمالها ابتداء من الأربعاء المقبل.

كما أكد الاستمرار في تطبيق إجراءات التباعد الاجتماعي.

كما قررت السعودية تمديد تعليق جميع رحلات الطيران الدولية والداخلية حتى إشعار آخر.

إلى ذلك،شهدت حصيلة الإصابات بكورونا في السعودية، أمس ارتفاعاً قياسياً، بتسجيل 1223 إصابة جديدة، ليبلغ إجمالي الإصابات 17522،فيما تم تسجيل ثلاث وفيات ،ليصبح عدد الوفيات 139 حالة ،في حين تماثل 142 للشفاء، لترتفع حصيلة المتعافين إلى 2357 شخصاً.

كما شهد معدل الإصابات بكورونا في قطر ارتفاعاً ملموساً أمس لليوم الخامس على التوالي، بتسجيل 929 حالة،ليبلغ إجمالي الإصابات 10287، و1012 حالة شفاء،فيما لا تزال حصيلة الضحايا 10 وفيات.

وشهد معدل الإصابات بكورونا في الكويت وسلطنة عمان انخفاضاً مقارنة مع معدلات اليوم السابق.

وأعلنت وزارة الصحة الكويتية أمس عن تسجيل 183 إصابة جديدة»278 إصابة أمس الأول»، ليبلغ مجموع الإصابات 3075.

وتوفي شخص واحد،وارتفعت بذلك حصيلة الوفيات إلى 20 حالة،فيما ارتفع عدد المتعافين ب150 حالة شفاء جديدة،ليصل إلى 806 أشخاص.

وفي سلطنة عمان،أعلنت وزارة الصحة،أمس عن تسجيل إصابة 93 شخصاً،»مقارنة مع 115 في اليوم السابق»،ليصل إجمالي عدد الإصابات إلى 1998 حالة.ولا تزال حصيلة الوفيات في السلطنة عشر وفيات، فيما ارتفع عدد المتعافين إلى 333 شخصاً.

وفي البحرين،أعلن ،أمس عن تسجيل 44 إصابة جديدة بكورونا ليرتفع إجمالي الإصابات إلى 1439 حالة،فيما تعافت 26 حالة ليرتفع إجمالي المتعافين إلى 1186،لافتة إلى تسجيل ثماني وفيات.

وأعلنت الحكومة السورية فك الحظر عن بلدة «عين منين» أولى البلدات السورية التي تم تطبيق العزل الصحي الإلزامي عليها بعد تأكيد خلوها من»كوفيد 19».

بدورها،أعلنت وزارة الصحة اللبنانية،أمس،عن تسجيل 3 إصابات جديدة بكورونا،رفعت الإصابات إلى 707،فيما لم تسجل أي حالة وفاة جديدة،ما أبقى حصيلة الوفيات عند 24 حالة.

وأكدت وزارة الصحة المصرية،أن مستشفيات الحميات، التي تم تخصيصها لفحص حالات الاشتباه بالإصابة بكورونا، يبلغ عددها 47 مستشفى بجميع المحافظات، وتبلغ طاقتها الاستيعابية 4258 سريراً من بينها 227 سرير رعاية مركزة، حيث جارٍ إعدادها لتصبح مستشفيات عزل بشكل تدريجي، تقدم كل الخدمات الطبية.

وقال وزير شؤون الإعلام الأردني أمجد العضايلة أمس، إن الحكومة تبحث عودة موظفي القطاع

العام إلى العمل بحد أدنى لا يتجاوز 30%،مؤكداً صدور قرار مرتقب بذلك أو تمديد العطلة لأسبوع آخر مع انتهائها مطلع الشهر المقبل.

وأوضح أن لجنة مكافحة الأوبئة أوصت بعودة العمل للوزارات والمؤسسات الرسمية وعودة محدودة للنقل العام واستعمال المركبات وتوسيع عجلة إنتاج القطاع الخاص التي تصل حالياً إلى 65%.

وأعلن الأردن،أمس تسجيل 3 حالات جديدة بكورونا، ليرتفع عدد الإصابات إلى 447 إصابة،فيما أعلن عن شفاء 5 حالات لترتفع حالات الشفاء إلى 337 حالة.

وأعلن المغرب،أمس تسجيل وفاة جديدة بكورونا ليرتفع الإجمالي إلى 160،فيما تم تسجيل 150 إصابة جديدة بالفيروس،ليرتفع إجمالي الإصابات إلى 4047 ،في حين تم شفاء 20 حالة ليرتفع إجمالي المتعافين إلى 557 حالة.

وفي السودان،أعلن عن تسجيل 24 إصابة جديدة بكورونا،ليرتفع عدد الإصابات إلى 237 حالة،كما تم تسجيل 4 وفيات ليرتفع عدد الوفيات إلى 21،فيما بلغ العدد الكلي للمتعافين 20 شخصاً.

وأصدر والي ولاية شمال دارفور ،قراراً بإغلاق جميع مداخل ومخارج حاضرة الولاية الفاشر أمام حركة المرور من وإلى المحليات الأخرى اعتباراً من أمس وإلى حين إشعار آخر.وأعلنت لجنة تنسيق شؤون أمن محلية الخرطوم،عن إنشاء ثلاث نيابات متخصصة لتنفيذ أوامر الطوارئ الصحية المتعلقة بكسر حظر التجوال المفروض للحد من انتشاركورونا.

ووجهت اللجنة بحظر التجمعات خلال رمضان ومنع الإفطارات الجماعية وإيقاف صلاة التراويح وصلاة الجماعة والجمعة.

 

البيان: الدفاعات الجوية السورية تتصدى لهجوم إسرائيلي على دمشق

كتبت البيان: تصدت الدفاعات الجوية السورية لهجوم إسرائيلي من فوق الأجواء اللبنانية، واسقطت عدداً من الصواريخ قبل الوصول لأهدافها، وفقا لما ذكرته وكالة الأنباء السورية “سانا” اليوم الاثنين.

وقال سكان يعيشون في ريف دمشق لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن دوي انفجارين قويين سمعا في ريف دمشق الجنوبي الغربي عند الساعة الخامسة صباحا بالتوقيت المحلي (0200 بتوقيت جرينتش) ثم تبعهما إطلاق صواريخ من الدفاعات الجوية السورية في محيط العاصمة دمشق.

 

القدس العربي: إصابات كورونا تقترب من 3 ملايين والوفيات تتجاوز 200 ألف

كتبت القدس العربي: بدأت بعض الدول بتخفيف إجراءات الإغلاق وإعادة تحريك اقتصاداتها المنهكة جرّاء وباء كوفيد-19 الذي أصاب نحو ثلاثة ملايين شخص حول العالم. وتستعد حكومات دول عدة، من فرنسا إلى إيطاليا والولايات المتحدة، لتخفيف جزئي للقيود المشددة التي أجبرت نصف البشر على التزام منازلهم لأسابيع. وبلغ عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد حول العالم أكثر من مليونين و900 ألف الأحد بينما وصل عدد الوفيات إلى نحو 203 آلاف، أكثر من نصفهم في أوروبا. ويبدو أن الحصيلة اليومية للوفيات في الدول الغربية بدأت تستقر بل وتتراجع في الدول الأكثر تأثّرا بالوباء إذ بدأت الأعداد الصادرة من إيطاليا وإسبانيا وفرنسا تستقر في الأيام الأخيرة.

وتخطط الحكومات لتخفيف تدريجي لتدابير الإغلاق من أجل منع العودة المفاجئة لمظاهر الحياة الطبيعية وبالتالي تفشي الفيروس مجددا وسط تحذيرات من منظمة الصحة العالمية بأن أجسام المتعافين قد لا تكون طورّت مناعة تمنع إصابتهم مجددا.

واستفادت العائلات الإسبانية من القواعد الجديدة التي تسمح للأطفال بالخروج لأول مرة منذ 14 آذار/مارس، حيث شوهد الأطفال يلهون على دراجاتهم الهوائية في شوارع مدريد بينما ارتدى بعضهم أقنعة وقفازات صغيرة. وبموجب القواعد الجديدة، يسمح للأطفال بالخروج مرة واحدة في اليوم بين الساعة 09,00 و21,00، لكن لا يمكنهم الابتعاد أكثر من كيلومتر واحد عن منازلهم.

وبدأت دول أخرى في أوروبا تضررت بشدة من الفيروس النظر في إمكانية عودة حذرة لمظاهر الحياة الطبيعية. وذكرت السلطات الإيطالية، حيث تم تسجيل 260 وفاة جديدة الأحد في أدنى حصيلة منذ 14 آذار/مارس، أن المدارس ستعاود فتح أبوابها في أيلول/سبتمبر المقبل، بينما بإمكان العديد من الأعمال التجارية استئناف نشاطاتها الأسبوع المقبل. وينتظر أن تكشف السلطات الفرنسية الثلاثاء خططا في هذا الشأن. أما بلجيكا، فأعلنت أن المدارس والأعمال التجارية ستستأنف اعتباراً من منتصف أيار/مايو بينما بدأت ألمانيا إعادة افتتاح بعض المتاجر مطلع هذا الأسبوع.

وفي بريطانيا، حيث توفي أكثر من عشرين ألف شخص بالوباء، يخطط رئيس الوزراء بوريس جونسون للعودة إلى 10 داونينغ ستريت الاثنين بعدما خضع للعلاج من الفيروس في المستشفى وبقي ثلاثة أيام في قسم العناية المركزة. لكن حكومته تقاوم الدعوات لتخفيف القيود المفروضة في أنحاء البلاد رغم تسجيلها الأحد أقل حصيلة يومية للوفيات منذ 31 آذار/مارس بـ413 وفاة جديدة. وأعرب وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب عن أمله في أن يتم التوصل للقاح ضد فيروس كورونا في أسرع وقت ممكن، إلا أنه استبعد أن يتم التوصل إلى مثل هذا اللقاح خلال العام الجاري. وقال في تصريح لمحطة «سكاي نيوز» أمس الأحد إن مثل هذا اللقاح سيكون مفيدا في حال حدوث «موجات متكررة» من تفشي الفيروس. وردا على سؤال عما إذا كانت الحكومة ستفي بما تعهدت به بإجراء مئة ألف فحص لكورونا في اليوم، قال راب إن القدرة الحالية للحكومة هي إجراء 51 ألف فحص في اليوم. ولفت إلى أن العمل جار من أجل الوصول للمستهدف.

أما في السعودية، فأعلنت السلطات، أمس الأحد، أنها سترفع حظر التجول لمدة 24 ساعة جزئيا وستسمح للمراكز التجارية والمحلات بفتح أبوابها لساعات محددة. لكن سلطات المملكة أعلنت استمرار اغلاق مدينة مكة المكرمة على مدار الساعة. وانضم المسلمون في السعودية بذلك إلى مئات الملايين من أقرانهم حول العالم الذين أحيوا اليوم الثاني من شهر رمضان في بيوتهم متجنبين بذلك التجمعات العائلية التقليدية على مائدة الإفطار، تطبيقا لإجراءات التباعد الاجتماعي المفروضة.

كما سمحت سلطات ولاية جورجيا الأمريكية لآلاف الأعمال التجارية باستئناف نشاطاتها بدءاً من مصففي الشعر وليس انتهاء بصالات لعب البولينغ، رافضة بذلك نصائح كبار خبراء الأوبئة.

“الثورة”: نحو 9ر2 مليون مصاب بفيروس كورونا المستجد حول العالم

كتبت “الثورة”: أعلنت جامعة جونز هوبكنز الأمريكية التي تعتبر مرجعا فى تتبع الإصابات والوفيات الناجمة عن فيروس كورونا المستجد اليوم أن حصيلة المصابين بالفيروس في العالم بلغت نحو مليونين و898 ألف شخص بزيادة أكثر من 2ر87 ألفا خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية.

وذكرت الجامعة في بيان لها أن هذا الرقم يمثل انخفاضا في معدل الإصابات اليومية بعد أن تم تسجيل أكثر من 100 ألف حالة خلال اليوم السابق “مضيفة إن إجمالي الوفيات بلغ 202880 فيما تماثل أكثر من 817 ألف شخص للشفاء منذ بداية الجائحة”.

ووصل عدد المصابين في الولايات المتحدة إلى 939 ألف شخص تليها في قائمة الدول الخمس الأكثر إصابة إسبانيا بأكثر من 223 ألف حالة وإيطاليا بنحو 195 ألف اصابة وفرنسا بنحو 161 ألفا.

إلى ذلك أعلن معهد روبرت كوخ في المانيا تسجيل 1737 إصابة جديدة بالفيروس ليتجاوز إجمالي الإصابات الـ 154 ألفا فيما بلغ عدد الوفيات الإجمالي 5970.

وفي الصين أعلنت لجنة الصحة الوطنية تسجيل 11 حالة إصابة مؤكدة جديدة في البر الرئيسي الصيني بينها 5 حالات وافدة في حين لم تسجل مقاطعة هوبي التي انتشر فيها الفيروس بداية إصابات مؤكدة جديدة أو وفيات جديدة.

وفي حصيلة يومية قياسية سجلت الهند 1990 إصابة جديدة بالفيروس خلال الساعات الـ 24 الماضية ليرتفع بذلك إجمالي المصابين في البلاد إلى 26496 شخصا أما عدد الوفيات فارتفع بواقع 49 ليبلغ الإجمالي 824 حالة.

أما في كوريا الجنوبية فتم تسجيل 10 حالات إصابة جديدة ليرتفع العدد الإجمالي للإصابات إلى 10728 بينما تم تأكيد حالتي وفاة جديدتين ليصل عدد الوفيات إلى 242.

أما في نيوزيلندا فتم تسجيل 9 حالات إصابة جديدة بالفيروس ليبلغ إجمالي حالات الإصابة 1470 حالة.

 

الشرق الاوسط: السعودية تخفف قيود «كورونا»… وتوفّر 9 ملايين فحص.. الإصابات عالمياً تقترب من 3 ملايين… وعاصفة انتقادات تنتظر جونسون العائد اليوم

كتبت الشرق الاوسط: بأمر أصدره خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، في الساعات الأولى من فجر أمس، خففت السعودية من بعض القيود والإجراءات الاحترازية التي فرضتها السلطات في أغلب المدن؛ حيث نصّ الأمر الملكي على رفع منع التجول جزئياً في جميع مناطق المملكة، ابتداء من أمس حتى 13 مايو (أيار) المقبل، وذلك من الساعة 9:00 صباحاً حتى 5:00 مساء، مع الإبقاء على منع التجول الكامل على مدى 24 ساعة، في مدينة مكة المكرمة والأحياء التي سبق الإعلان عن عزلها في القرارات.

كما شمل التوجيه الملكي عودة بعض النشاطات الاقتصادية، مشترطاً تنفيذ الضوابط الصحية وتطبيق إجراءات التباعد الاجتماعي التي يجب اتباعها لاستئناف هذه الأنشطة. كما تقرر استمرار تعليق الرحلات الدولية والداخلية الجوية للمسافرين «إلا في الحالات الاستثنائية»، مع تعليق نشاط الحافلات وسيارات الأجرة والقطارات حتى إشعار آخر.

وأوضح المقدم طلال الشلهوب، المتحدث الأمني باسم وزارة الداخلية، أن منع التنقل مستمر بين مناطق المملكة كافة، وكذلك الخروج منها والدخول إليها، وأكد استمرار تعليق الحضور إلى العمل في جميع الجهات الحكومية، ما عدا الجهات المستثناة، واستمرار تعليق الرحلات الدولية والداخلية إلا في الحالات الاستثنائية.

من جانب آخر، وقّعت السعودية أمس عقداً مع الصين بقيمة 995 مليون ريال (265 مليون دولار)، لتوفير 9 ملايين فحص لتشخيص فيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19) لـ9 ملايين شخص. وشمل العقد الذي وقعته السعودية مع الصين الأجهزة والمستلزمات المتعلقة بالفحوص، إضافة إلى وجود 500 من الأخصائيين والفنيين الصينيين المتخصصين في الفحوصات، وإنشاء 6 مختبرات إقليمية كبيرة موزعة على مناطق المملكة، منها مختبر متنقل بقدرة 10 آلاف فحص يومياً، وتدريب الكوادر السعودية، وإجراء الفحوصات اليومية والميدانية الشاملة وتدقيقها وضمان جودتها لمدة 8 أشهر.

أوروبياً، بدأت دول عدة تخفيف القيود على التنقل أمس، فيما قارب عدد الإصابات بالفيروس 3 ملايين عالمياً. ويستأنف رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، الذي تعافى من فيروس «كورونا المستجد»، عمله اليوم، وسط عاصفة من الانتقادات وضغوط متزايدة لكشف خططه المتعلقة بالعزل المطبق منذ أكثر من شهر. ويواجه جونسون تحديات عدة، من ضمنها انسجام قرارات الأقاليم المتعلقة بمواجهة الوباء.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى