الصحافة العربية

من الصحافة العربية

 

أبرز ما ورد في عناوين وافتتاحيات بعض الصحف العربية

الخليج: توقعات بعرض الحكومة على البرلمان الأسبوع المقبل.. تضارب في مواقف الكتل العراقية بعد عرض تشكيلة الكاظمي الوزارية

 

كتبت الخليج: عرض رئيس الوزراء العراقي المكلف مصطفى الكاظمي تشكيلته الوزارية على القوى السياسية «الشيعية» في الاجتماع الذي عقد بينه وبين تلك الكتل في ساعة متأخرة من ليل الأربعاء، فيما تضاربت آراء الكتل السياسية، بين الترحيب والرفض والتشكيك، وحذرت جهات أخرى الكاظمي من الوقوع في ذات المطب الذي وقع فيه المكلف السابق محمد توفيق علاوي، في حين رجحت بعض الجهات عرض الحكومة على البرلمان الأسبوع المقبل.

وذكر مصدر مطلع، أن «الكاظمي عرض التشكيلة الوزارية على القوى (الشيعية) التي رشحته إلى منصب رئيس الوزراء»، مبيناً أن «الأخيرة طلبت منه منحها 48 ساعة لدراسة الأسماء الموجودة في التشكيلة الوزارية ومن ثم تعطيه الرد والملاحظات لاحقاً». وأضاف المصدر، أنه «تم تقديم أسماء أغلب الوزارات باستثناء الصناعة والهجرة والرياضة والشباب والدفاع والداخلية والعدل».

ونشرت وثيقة تبين أسماء المرشحين لأغلب الوزارات في حكومة الكاظمي وهم: «للمالية فؤاد حسين، وللعدل خالد شواني، وللبلديات ريزان محمد، وللنفط جبار لعيبي، وللتخطيط خالد بتال، وللخارجية حارث حسن، وللتعليم العالي والبحث العلمي إبراهيم بحر العلوم، وللتربية مزاحم الخياط وفلاح محمود أحمد، وللنقل علاء محمود حسين، وللزراعة محمد شياع السوداني، وللتجارة ماهر حماد، وللعمل كاظم السهلاني، وللثقافة هشام صالح داود، وللموارد المائية جاسم محمد الأسدي».

ويتضح من خلال أسماء الوزراء المرشحين لحكومة الكاظمي، أنها حكومة محاصصة بامتياز، لأن أغلب المرشحين ينتمون إلى الكتل السياسية، وبعضهم تم ترشيحه لرئاسة الحكومة الجديدة قبل تكليف الكاظمي مثل إبراهيم بحر العلوم، ومحمد شياع السوداني، في حين رشحت القوى الكردية شخصيات سياسية معروفة، بينما بقيت الوزارات الحساسة مثل الدفاع والداخلية شاغرة كالعادة بسبب عدم الاتفاق على الشخصيات المرشحة لشغل منصب الوزير في هاتين الوزارتين السياديتين.

من جهة أخرى، أكد نائب رئيس البرلمان العراقي بشير الحداد، أن تحديد جلسة منح الثقة لحكومة الكاظمي مرهون بوصول أسماء التشكيلة الوزارية للبرلمان، مشيراً إلى أن «عدم توافق الكتل السياسية أخّر حسم التشكيلة الوزارية». ورجح النائب عن كتلة «صادقون» فاضل الفتلاوي عقد جلسة التصويت على حكومة الكاظمي الثلاثاء أو الأربعاء من الأسبوع المقبل.

وكشف مصدر سياسي عراقي، عن اتساع المعارضة لحكومة الكاظمي بعد عرض التشكيلة الوزارية. وقال إن «الكاظمي لم يتمكن من الحصول على دعم كامل من الكتل السياسية خلال اجتماعه معها، ما اضطره إلى استئناف حواراته مع المعترضين الذين بدأت جبهتهم بالتوسع بعد عرض التشكيلة الوزارية»، مشيرةً إلى أن «الأمور لم تعد ميسَّرة أمام الكاظمي الذي جاء بأسماء مرضية لبعض القوى، إلا أنها لم تكن كذلك بالنسبة إلى تحالفات أخرى».

وأعرب القيادي في تيار الحكمة صلاح العرباوي، عن أسفه للكابينة الوزارية التي تم عرضها أمس، وقال في تغريدة له على موقع «تويتر»: «للأسف، التشكيلة المقترحة إن صحّت مخيبة للآمال، مع احترامنا لبعض الأسماء فيها». وحذر رئيس كتلة «بابليون» في البرلمان العراقي، النائب أسوان الكلداني، الكاظمي بأنه سيواجه نفس مصير المكلف الأسبق محمد توفيق علاوي، متهماً إياه ب«التعامل بازدواجية» مع الكتل السياسية.

 

البيان: الفشل يدفع تركيا لاختلاق الأكاذيب في ليبيا

كتبت البيان: أكّد الجيش الوطني الليبي، أن النظام التركي وحكومة الوفاق، يحاولان وبعد فشلهما الكبير في ليبيا، بثّ شائعات مفادها استخدام الجيش الوطني الليبي الغازات السامة في محور صلاح الدين، مطالباً بإجراء تحقيق دولي لكشف ادعاءات تركيا، في وقت حقق الجيش انتصارات كبيرة في جبهات القتال، بشن هجوم كاسح على تمركزات الميليشيات والمرتزقة الأتراك في محور القارابولي أسفر عن السيطرة على عدد من المناطق، ونجح في تدمير أربع آليات.

وقال الناطق باسم الجيش الليبي، أحمد المسماري، إن النظام التركي يحاول بثّ شائعات مفادها استخدام الجيش الوطني الليبي للغازات السامة في محور صلاح الدين، لإقناع الرأي العام بالسماح لاستخدامها الطائرات التركية المقاتلة بعد فشل طائراتها المُسيّرة، مطالباً بإجراء تحقيق دولي لكشف ادعاءات تركيا.

وطالب المسماري، كل من له علاقة بالأزمة الليبية وبعثة الأمم المتحدة في ليبيا، بمراقبة ذلك عن كثب، مضيفاً أنهم مستعدون لإجراء تحقيق دولي بخصوص هذه المزاعم.

وقال المسماري، إن مثل هذه المزاعم والأكاذيب استخدمها النظام التركي سابقاً لتبرير تدخله في سوريا ولتنفيذ مخططاته الخبيثة في المنطقة العربية.

أمنياً، بدأ الجيش الوطني الليبي، تسيير دوريات مشتركة للوحدات العسكرية والأجهزة الأمنية بمناطق سيطرته في طرابلس، فيما بسطت قواته نفوذها على جانب مهم من مدينة القارابولي الواقعة 65 كلم غربي طرابلس والرابطة بينها ومصراتة.

وأعلنت شعبة الإعلام الحربي التابعة للجيش، أمس، شن هجوم كاسح على تمركزات الميليشيات والمرتزقة الأتراك في محور القارابولي، أسفر عن السيطرة على عدد من المناطق، ونجح في تدمير أربع آليات. وأشارت إلى أن الجيش تمكن من سحب 11 جثة لقتلى الميليشيات وأسر 13 من مسلحيها.

وقال عضو مكتب الإعلام بغرفة عمليات إجدابيا، التابعة لقوات الجيش الوطني، عقيلة الصابر، إن القوات المسلحة شنت هجوماً على ميليشيات الوفاق بمحور القارابولي بعد تحشيدها بدعم من المرتزقة الأتراك للهجوم على ترهونة، الواقعة 85 كلم جنوب شرقي طرابلس.

 

القدس العربي: العراق: امتعاض شيعي من الكاظمي لتساهله مع الأكراد وخلاف على خمس وزارات

كتبت القدس العربي: قدّم رئيس الوزراء المكلّف، مصطفى الكاظمي، قائمة بأسماء 14 مرشحاً لتولي الحقائب الوزارية في كابينته المرتقبة، إلى قادة الكتل السياسية الشيعية، في اجتماعٍ جرى مساء الأربعاء، في منزل رئيس تحالف «الفتح» هادي العامري، وبحضور قادة الكتل وممثلين عن الأحزاب السياسية الشيعية الفاعلة.

واعتمدت التشكيلة الوزارية «المنقوصة» لرئيس الوزراء المكلّف، على مشاورات مع القوى السياسية الشيعية والسنية والكردية، أفضت إلى اختيار شخصيات مرشحة من قبل الكتل نفسها، وشخصيات أخرى مستقلة حسب وجهة نظره.

وعلمت «القدس العربي» من مصدر تحدث شريطة عدم الكشف عن اسمه، أن «هناك خلافا داخل البيت الشيعي على بعض أسماء كابينة الكاظمي»، مبيناً أن السبب في ذلك الخلاف يعود إلى أن «الكتل السياسية الشيعية ترى الكاظمي أكثر مرونة في التعامل مع الأكراد، خصوصاً بعد أن فتح الباب لهم في اختيار مرشحيهم للوزارات الثلاث (المالية والعدل والإعمار)، فضلاً عن الاستجابة للشرط الكردي المتمثل بالإبقاء على وزير المالية الحالي فؤاد حسين في التشكيلة الوزارية الجديدة».

ورشّح الكاظمي، حارث محمد حسن لوزارة الخارجية، وعلاء محمود حسين لوزارة النقل، أما لوزارة الكهرباء، فقد اختار نزار قحطان حسن جبر، فيما اختار وزير النفط السابق عبد الجبار لعيبي، لمنصب وزير النفط أيضا، وبخصوص وزارة العمل والشؤون الاجتماعي، فرُشّح لها الناشط المدني المعروف كاظم هيلان السهلاني، ورشحّ أيضاً جاسم محمد الأسدي لمنصب وزير الموارد المائية، كما اختار المكلّف، حسن شمس الدين الخطيب لوزارة الاتصالات، وذهبت وزارة الثقافة إلى التدريسي والعالم الأنثروبولوجي هشام صالح داوود، بالإضافة إلى الابقاء على وزير الصحة الحالي جعفر علاوي في منصبه في الحكومة الجديدة.

واختار الكاظمي الوزير السابق والنائب الحالي محمد شياع السوداني لوزارة الزراعة، فيما رشح خالد البتال رئيس جامعة الأنبار لوزارة التخطيط، أما وزارة التجارة فذهبت إلى ماهر حماد، في حين رُشّح مزاحم الخياط لمنصب وزير التربية، ولوزارة المالية ارتأى الكاظمي الإبقاء على وزيرها الحالي فؤاد حسين، وفيما ذهبت وزارة العدل إلى الوزير في حكومة إقليم كردستان، النائب السابق خالد شواني، رشّح المكلّف وزير الإسكان الحالي في حكومة الإقليم ريزان محمد لوزارة البلديات الاتحادية.

وبقيت خمس وزارات شاغرة لم يتفق الكاظمي على أسماء مرشحيها بعد، وهي (الصناعة والهجرة والشباب والداخلية والدفاع).

 

“الثورة”: الجعفري: استعادة الجولان المحتل بكل السبل التي يكفلها القانون الدولي أولوية لسورية

كتبت “الثورة”: جدد مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة الدكتور بشار الجعفري التأكيد على أن الجولان المحتل جزء لا يتجزأ من أراضي الجمهورية العربية السورية وأن استعادته حتى خط الرابع من حزيران لعام 1967 وبكل السبل التي يكفلها القانون الدولي ستبقى أولوية لسورية والبوصلة التي لن تحيد عنها.

وأوضح الجعفري في كلمة له خلال جلسة لمجلس الأمن اليوم عبر الفيديو حول الحالة في الشرق الأوسط أنه تصادف هذا العام الذكرى الخامسة والسبعون لإنشاء الأمم المتحدة التي كان للقضية الفلسطينية ولمسألة إنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي العربية بما فيها الجولان السوري المحتل النصيب الأكبر من اجتماعاتها وقراراتها لكن المنظمة بقيت بضغط من بعض الدول دائمة العضوية في هذا المجلس عاجزة عن وضع قراراتها موضع التنفيذ ولا سيما القرارات “242 و 338 و 497” وإلزام الكيان الاسرائيلي السلطة القائمة بالاحتلال بإنهاء احتلالها للأراضي العربية.

وأشار الجعفري إلى أن عجز الأمم المتحدة شجع بعض الدول على محاولة التنصل من الالتزامات القانونية والمرجعيات المعتمدة والسعي لقلب الحقائق وتكريس الاحتلال وهذا ما تجلى فيما شهدناه خلال الأشهر الماضية من تصرفات انفرادية استفزازية تمثلت بإعلان الإدارة الأمريكية القدس المحتلة عاصمة لكيان الاحتلال الإسرائيلي ثم إعلانها بشأن الجولان السوري المحتل وصولاً إلى محاولتها شرعنة الاستيطان.

وجدد الجعفري موقف سورية ومعها الأغلبية الساحقة من الدول الأعضاء بإدانة هذه القرارات واعتبارها مجرد تصرف أحادي الجانب صادر عن طرف لا يملك الصفة ولا الأهلية السياسية ولا القانونية ولا الأخلاقية ليقرر مصائر شعوب العالم أو ليتصرف بأراض هي جزء لا يتجزأ من أراضي الجمهورية العربية السورية وفلسطين المحتلة لافتاً إلى أن هذه الممارسات الأمريكية الداعمة للعدوان والاحتلال والاستيطان الإسرائيلي في الأراضي العربية المحتلة هي ليست فقط خروجاً عن القانون الدولي وأحكام ميثاق الأمم المتحدة فحسب بل هي ابتزاز متعمد لبلدان المنطقة وشعوبها.

وبين الجعفري أن الفترة الماضية شهدت ممارسات ممنهجة وخطيرة لسلطات الاحتلال الإسرائيلي حاولت من خلالها تكريس فرض إرادتها على الجولان السوري المحتل ومنها عقد اجتماع لحكومة الاحتلال في الجولان ومحاولة تنظيم ما تسمى انتخابات المجالس المحلية فيه ونهب ثرواته الطبيعية وكان أحدثها نهب ممتلكات السوريين وتهجيرهم لإقامة مراوح كهربائية “توربينات” على مساحة تقارب ستة آلاف دونم في عدد من المواقع المحيطة ببلدات مجدل شمس وعين قنية وبقعاثا ومسعدة ومواصلة أعمال الاستيطان وإجبار أهلنا في الجولان على تسجيل أراضيهم التي ورثوها عن آبائهم وأجدادهم لدى سلطات الاحتلال الإسرائيلي تحت طائلة الاستيلاء على أراضي المعترضين على ذلك.

وشدد الجعفري على أن هذه الممارسات تمثل انتهاكات جسيمة للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني الذي يتعامل معه البعض بازدواجية فاضحة في المعايير وبنفاق فاق كل الحدود ورغم ذلك فإنها لم تسترع انتباه المنسق الخاص للأمم المتحدة في الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف لتضمينها في إحاطاته الشهرية مشيراً إلى أن هذا التجاهل الفظ يمثل إخلالاً أخلاقياً وسياسياً بمهام ولايته على نحو يتنافى مع مبادئ وقواعد العمل الواجبة التطبيق في الأمم المتحدة ويسقط عنه شرعية هذه الولاية.

وأوضح الجعفري أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي ارتكبت خلال الأيام الماضية سلسلة اعتداءات بالصواريخ الموجهة على أراضي الجمهورية العربية السورية من فوق الأراضي اللبنانية بهدف رفع معنويات ما تبقى من جيوب إرهابية عميلة لها وذلك في انتهاك سافر للقانون الدولي ولميثاق الأمم المتحدة وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة ولاتفاقية فصل القوات لعام 1974 لافتاً إلى أن هذه الاعتداءات ما كانت لتتم لولا إخفاق مجلس الأمن بفرض تنفيذ قراراته ذات الصلة على مدى عقود طويلة ولولا الدعم غير المحدود الذي وفرته بعض الدول دائمة العضوية في المجلس لكيان الاحتلال الإسرائيلي المارق والذي شجعه على زيادة وتيرة جرائمه وانتهاكاته وممارسته الإرهاب بعيداً عن أي مساءلة.

وأكد الجعفري مجدداً أن الجولان السوري المحتل جزء لا يتجزأ من أراضي الجمهورية العربية السورية وأن استعادته حتى خط الرابع من حزيران لعام 1967 وبكل السبل التي يكفلها القانون الدولي ستبقى أولوية لسورية والبوصلة التي لن تحيد عنها مشدداً على دعم سورية حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره وإقامة دولته المستقلة على كامل ترابه الوطني وعاصمتها القدس مع ضمان حق اللاجئين في العودة إلى ديارهم وفقاً للقرار رقم 194 لعام 1948 ومطالبتها بمنح دولة فلسطين العضوية الكاملة في الأمم المتحدة.

 

الشرق الاوسط: خادم الحرمين: نتألّم لرمضان بلا تراويح وعزاؤنا الامتثال للشرع.. هنّأ المسلمين بدخول الشهر الفضيل وعبّر عن الاعتزاز بإجراءات المملكة ضد الوباء

كتبت الشرق الاوسط: هنّأ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، أمس، المسلمين بحلول شهر رمضان الكريم، وأفاد في كلمة له بالمناسبة أن الشهر الفضيل يحلّ هذا العام في ظرف بالغ الأثر على البشرية، وفي مرحلة صعبة وحساسة، في ظل تفشي فيروس «كورونا المستجد»، «رغم ما اتخذته المنظمات الإنسانية ودول العالم من إجراءات لمنع انتشاره».

وأعرب الملك سلمان عن تألمه لأن يدخل الشهر العظيم في ظل ظروف «لا تتاح لنا فيها فرصة صلاة الجماعة، وأداء التراويح والقيام في بيوت الله، بسبب الإجراءات الاحترازية لمواجهة (كورونا)، لكن عزاءنا جميعاً أننا نمتثل بذلك لتعليمات شرعنا الحكيم، الذي جعل الحفاظ على الأنفس من أجلّ مقاصده العظيمة».

وشدّد خادم الحرمين على أن السعودية «تعتز بما اتخذته من منظومة إجراءات احترازية للحد من انتشار الجائحة»، وأنها حرصت على تقديم كل ما من شأنه خدمة المواطن والمقيم، والمحافظة على سلامة الإنسان وصحته، والمساهمة في الحد من الأضرار الاقتصادية، من خلال دعمها للمنظمات العالمية في كل ما يخدم البشرية.

وعبّر الملك سلمان عن الشكر والتقدير «للمرابطين في الحدود والثغور، والممارسين الصحيين، ومنسوبي القطاعات العسكرية والأمنية، والعاملين في قطاعات الدولة»، والمتطوعين من أجل خير الإنسان وصحته، «الذين يصلون الليل بالنهار لدرء المخاطر كافة عن إنساننا وبلادنا، وبخاصة مخاطر هذا الوباء».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى