الصحافة العربية

من الصحافة العربية

الجيش السوري

أبرز ما ورد في عناوين وافتتاحيات بعض الصحف العربية

تشرين: تسوية أوضاع 158 مطلوباً بينهم مسلحون في حلب… الجيش يحكم سيطرته على قرية جحار والنقطة 802 وتلال في محيط جبل شاعر بتدمر

كتبت تشرين: أحكمت وحدات من الجيش والقوات المسلحة سيطرتها على جبل زملة المهر وتلة سيرياتيل وحقل المهر وقرية جحار والنقطة 802 وتل الراجمة القديمة في محيط جبل شاعر بتدمر في ريف حمص، كما أحبطت محاولات اعتداء على وحدات حماية سد الرستن، بينما دكت وحدات أخرى أوكاراً لإرهابيي «جبهة النصرة» في إدلب ودرعا وأوقعت في صفوفهم العشرات من القتلى ودمرت مستودعات أسلحة وذخيرة، وأحكمت سيطرتها على الحي الشرقي لبلدة الشيخ مسكين ووجهت ضربات قاصمة للإرهابيين الذين حاولو التسلل إلى الحي الجنوبي للبلدة وأوقعت بهم خسائر فادحة.

ففي حمص وبالتعاون مع مجموعات من الدفاع الشعبي، أحكمت وحدات من الجيش والقوات المسلحة سيطرتها على جبل زملة المهر وتلة سيرياتيل وحقل المهر وقرية جحار والنقطة 802 وتل الراجمة القديمة في محيط جبل شاعر في ريف تدمر وقضت على العديد من الإرهابيين وأصابت آخرين.

وكانت وحدات من الجيش والقوات المسلحة تقدمت من حقل حيان باتجاه الشمال والغرب وعلى جانبي طريق قرية جحار بجبل شاعر في ريف تدمر وقضت على أكثر من عشرين إرهابياً ودمرت ثلاث عربات مزودة برشاشات ثقيلة.

وقضت وحدات من الجيش والقوات المسلحة على العديد من الإرهابيين في قريتي السلطانية وعرشونة وفي وادي بعيون.

كما تصدت وحدات من الجيش لمحاولة اعتداء إرهابيين على وحدات حماية سد الرستن وغربي بناية العظم موقعة إصابات مباشرة في صفوفهم ودمرت عدداً من السيارات المزودة برشاشات كانت تتحرك من دير فول باتجاه العامرية.

وقضت وحدات من الجيش والقوات المسلحة على عدد من الإرهابيين ودمرت أوكارهم وآلياتهم في الرستن وعقيربات وجزل ومحيطها وتلة الملح وقارات الطحين وأم التبابير ومحيطها والغنطو.

إلى ذلك أسفرت عمليات للجيش في حي الوعر وبساتينه وفي كفرلاها بالحولة وبالقرب من قصر الشركسي بالرستن وفي قرى خربة الدويبي والمشيرفة وشمال شرق المسعودية عن القضاء على العديد من الإرهابيين، كما أحبطت فيه محاولة تسلل من الدويبي باتجاه أبو العلايا.

وفي حماة أوقعت وحدات من الجيش والقوات المسلحة عدداًً من الإرهابيين قتلى ومصابين بعد تدمير أوكارهم في الصياد واللطامنة وكفرزيتا ورسم العوايد والحريشة والقسطل الجنوبي ووادي العظام والنعيمة ومحيط الخضيرة.

أما في حلب فقد قضت وحدات من الجيش والقوات المسلحة على عدد من الإرهابيين ودمرت أوكارهم وآليات بمن فيها في بستان القصر وتلة قدارة والعامرية وصلاح الدين وسيفات ومحيطها وباشكوي وأرض الملاح والليرمون والزبدية وبلاس ومحيط الأتارب.

وفي ريف دمشق تصدت وحدة من الجيش والقوات المسلحة لإرهابيين حاولوا الاعتداء على إحدى النقاط العسكرية في القلمون وقضت على عدد منهم وأصابت آخرين وصادرت أسلحتهم وأجهزة اتصال كانوا يستخدمونها بأعمالهم الإرهابية.

أما في إدلب فقد استهدفت وحدات من الجيش والقوات المسلحة أوكاراً لإرهابيي تنظيم «جبهة النصرة» الإرهابي في قرية البارة وبليون بجبل الزاوية ما أدى إلى مقتل 17 من أفراد التنظيم، وتدمير مستودعات أسلحة وذخيرة، بينما قضت وحدات أخرى في عملية نوعية على 24 إرهابياً بعضهم من جنسيات عربية ودمرت أربع آليات مزودة برشاشات ثقيلة في كنصفرة.

كما استهدفت وحدات من الجيش والقوات المسلحة أوكار الإرهابيين في التمانعة وخان شيخون وطبيش وسراقب ووادي الضيف ومعرة النعمان ودير سنبل وقضت على العديد من الإرهابيين ودمرت آلياتهم.

الاتحاد: قتلى وجرحى في مواجهات القدس… الإمارات: انتهاكات إسرائيل للأقصى تؤدي إلى انتفاضة ثالثة

كتبت الاتحاد: أعرب سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية عن خشيته من أن الممارسات الإسرائيلية في القدس وخاصة انتهاك حرمة المسجد الأقصى قد تؤدي إلى انتفاضة ثالثة، وقال خلال اجتماعه أمس في مكتبه بديوان عام وزارة الخارجية بعدد من سفراء الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي «إنه آن الأوان لوقف العنف الإسرائيلي في القدس وعلينا جميعا أن نعمل بكل الوسائل من أجل ذلك»، وأضاف «من المهم جدا أن نجتمع معكم لننقل لكم قلقنا العميق من التطورات الأخيرة والتي تتمثل في انتهاك قوات الاحتلال الإسرائيلي حرمة المسجد الأقصى».

وقال سموه «إن دولة الإمارات جزء من التحالف الدولي لمحاربة الإرهاب والتطرف في العالم ولكن ما تقوم به إسرائيل من قتل وتشريد للآمنين يصعب من مهمتنا في توفير منطقة آمنة»، داعيا الولايات المتحدة والمجتمع الدولي إلى الضغط على إسرائيل لوقف العنف والقتل في القدس، ومحذرا مرة أخرى من تداعيات الممارسات الإسرائيلية القمعية والاستفزازية فيها. وأضاف «إننا نتفهم أن إسرائيل تستخدم ذاكرة المحرقة كسلاح للضغط على أوروبا والولايات المتحدة ولكن هذا لا يبرر على الإطلاق ما تقوم به إسرائيل في القدس». مشددا على أن السلام في الشرق الأوسط لن يتحقق دون حل الدولتين وتنفيذ إسرائيل لقرارات الأمم المتحدة بشأن الأراضي المحتلة والقدس.

وحضر الاجتماع أحمد عبدالرحمن الجرمن مساعد وزير الخارجية للشؤون السياسية والدكتور طارق أحمد الهيدان مساعد وزير الخارجية لشؤون المنظمات الدولية. كما حضره سفراء كل من الصين وفرنسا والولايات المتحدة والمملكة المتحدة وروسيا والأرجنتين وأستراليا ولوكسمبرج وشيلي والأردن ونيجيريا وكوريا وأنغولا وماليزيا وفنزويلا ونيوزيلندا وإسبانيا.

وفي مصر، تابعت وزارة الخارجية بقلق بالغ التصعيد الإسرائيلي غير المبرر تجاه المسجد الأقصى والاقتحامات المتكررة لباحة الحرم القدسي الشريف ومنع المصلين المسلمين من أداء الصلاة بعد إغلاق المسجد، وأكدت إجراء اتصالات مكثفة خلال الأيام الأخيرة مع المسؤولين الإسرائيليين من خلال السفارة المصرية في تل أبيب ومن خلال القائم بالأعمال الإسرائيلي في القاهرة لحث الجانب الإسرائيلي على تفادي الإجراءات التصعيدية والعمل على تهدئة الوضع في الحرم القدسي الشريف، والتأكيد على الخطورة البالغة لاستمرار إغلاق المسجد أو وضع قيود على أداء المسلمين للشعائر والسماح للمستوطنين باقتحام ساحة المسجد لما سيكون لهذه الممارسات من عواقب وخيمة. كما تم نقل رسائل واضحة تشدد على ضرورة اتخاذ ما يلزم لوقف التجاوزات واحتواء الموقف بشكل عاجل.

وأكدت وزارة الخارجية التواصل المستمر مع مفتي القدس والحكومة الفلسطينية للوقوف على التطورات على الأرض، وتأكيد تضامن مصر الكامل مع الشعب الفلسطيني في هذا الظرف الدقيق. وحملت إسرائيل باعتبارها دولة الاحتلال مسؤولية احترام حرمة وسلامة الأماكن المقدسة في القدس الشرقية وضرورة التزامها بعدم تغيير الوضع القائم بأي شكل صريح أو ضمني أو تحت أية ذرائع، مع التنويه للتداعيات الخطيرة لمثل تلك الإجراءات التي تعتبر إهانة لمشاعر المسلمين وانتهاكا جديدا للقانون الدولي. كما حثت المجتمع الدولي على التدخل والقيام بدوره درءا لاحتمال انزلاق المنطقة مرة أخرى إلى دائرة العنف في وقت تواجه فيه تحديات جمة.

من جهته، حذر الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي أمس من تصاعد الانتهاكات والاستفزازات العدوانية الإسرائيلية غير المقبولة في القدس وتهديدها للمسجد الأقصى، وأكد إجراءه اتصالات مع الدول العربية ومع القيادة الفلسطينية لدراسة التحركات المطلوبة لوقف هذا العدوان الخطير، لافتا إلى تقدم المملكة الأردنية بشكوى في مجلس الأمن، وموضحاً أن هناك مباحثات حول إمكانية عقد اجتماع عاجل للجنة القدس، إضافة إلى إجراء اتصالات مكثفة مع منظمة التعاون الإسلامي، وسوف تتضح الصورة خلال أيام. كما أشار إلى أنه سيلتقي مسؤولين في الاتحاد الأوروبي اليوم لحث دولهم على الاعتراف بدولة فلسطين على غرار قرار حكومة السويد، وقال «إن هذه الدول عليها مسؤولية كبيرة وعليها أن تحترم القانون الدولي وقواعده».

القدس العربي: إقالة وزير الإعلام السعودي… وغموض حول أسبابها… المفتي ظهر على قناة «الوصال» بعد قرار خوجة إغلاقها

كتبت القدس العربي: أصدر العاهل السعودي عبد الله بن عبد العزيز أمس الاربعاء امرا ملكيا بإعفاء وزير الثقافة والاعلام عبد العزيز خوجة من منصبه، حسبما افادت وكالة الانباء السعودية. ونص الأمر على ان «يعفى وزير الثقافة والاعلام عبد العزيز بن محيي الدين خوجة من منصبه بناء على طلبه». كما نص الأمر على تكليف وزير الحج بندر بن محمد حمزة أسعد حجار «بالقيام بعمل وزير الثقافة والإعلام بالإضافة إلى عمله».

ويعد خوجة من أبرز المثقفين في السعودية، وعمل في السابق سفيرا للمملكة في لبنان.

وكان خوجة نشر مساء الثلاثاء في اعقاب الهجوم الذي استهدف الشيعة في شرق البلاد تغريدة قال فيها «إن وزارة الثقافة والإعلام لن تسكت ازاء اي وسيلة اعلامية مقروءة او مسموعة او مرئية او رقمية تحاول النيل من وحدة الوطن وأمنه واستقراره».

كما أعلن في تغريدة اخرى انه أمر بإغلاق مكتب قناة «وصال» المعروفة بعدائها للشيعة، في الرياض و»منع أي بث لها من المملكة العربية السعودية»، مؤكدا ان القناة «ليست سعودية من الأساس».

وفاجأ القرار الملكي السعودي بإعفاء وزير الثقافة والاعلام السعودي الناجح الدكتور عبد العزيز خوجة من منصبه أمس السعوديين، لاسيما الاعلاميين والمثقفين منهم.

وبدا ان وزير الثقافة والاعلام السعودي الدكتور عبد العزيز خوجة، لم يكن يدري ان لقاءه مع ولي العهد السعودي الامير سلمان بن عبد العزيز، الذي تحدد له قبل ظهر أمس، سيكون هو اللقاء الذي سيعفى فيه من منصبه كوزير للثقافة والاعلام.

فصباح أمس اتصل أحد ذوي العلاقة بالوزير خوجة طالبا ان يلتقيه، فرد الوزير «لدي موعد عند سمو ولي العهد الساعة الحاديه عشرة، ولا اعلم متى اعود، على كل حال كلمني الساعة الثانية بعد الظهر اكون قد عدت الى مكتبي «.

وذهب الوزير خوجة الى ديوان ولي العهد، ولكنه لم يعد لمكتبه كوزير، وهوالمنصب الذي شغله منذ شباط/ فبراير 2009.

لا أحد يعرف ماذا دار بين ولي العهد الامير سلمان بن عبد العزيز وبين الوزير خوجة، ولكن الذين شاهدوا الدكتور، صاحب الابتسامة المشرقة والدائمة، رأوه أمس منزعجا.

ومثلما كان قرار إعفاء الوزير المثقف والشاعر الدكتور خوجة مفاجئا للسعوديين، كان»صادما» لهم لا سيما الاعلاميين والمثقفين واهل الأدب والفكر منهم.

وحقق الوزير المقال الكثير من التطور والانفتاح في الاعلام السعودي، الرسمي وغير الرسمي، وكذلك حقق نجاحات هامة على صعيد الانفتاح الفكري والثقافي في مجتمع محافظ كان يقوده متشددون يرفضون الانفتاح والمسرح والفنون، وكانوا يفرضون رقابة على اي معرض للكتاب في الرياض وغيرها.

ورأى مراقبون أن قرار الوزير بإغلاق القناة الفضائية «وصال» كان السبب بعزله، وأشاروا إلى المعنى الواضح في ظهور مفتي السعودية للحديث في القناة في يوم إعفاء الوزير من منصبه، بينما أكد البعض الآخر عدم ارتباط قرار العزل بذلك لأنه عادة يرتبط بجهات سياسية أعلى من الوزير.

وقد تضاربت الأنباء حول إغلاق مكتب القناة الدينية التي توصف بالتشدد. ففي حين ذكر الوزير خوجة أنه امر بإغلاق مكتبها في السعودية، صرح مصدر في القناة لـ»القدس العربي» «بأننا لم نتلق أي أمر رسمي بإغلاق المكتب».

الحياة: 22 شخصاً عناصر الخلية الارهابية

كتبت الحياة: علمت «الحياة» من مصادر أمنية موثوق فيها، أن الخلية المنفذة للعملية التي استهدفت قرية الدالوة في محافظة الأحساء تتكون من 22 عنصراً، إذ قتل منهم، بإعلان الداخلية أمس، ثلاثة أشخاص خلال المواجهات الأمنية.

في الوقت الذي تجاوز السعوديون منحدر «الطائفية» و«الفتنة» من خلال بيانات علماء سنة وشيعة حذروا من هذا المنزلق وتمسكوا بالوحدة الوطنية، أعلنت وزارة الداخلية السعودية ارتفاع عدد القتلى من المطلوبين المطاردين على خلفية «حادثة الأحساء» إلى ثلاثة أشخاص، بعد العثور على جثة أحدهم بالقرب من إحدى الاستراحات في مدينة بريدة (شمال وسط السعودية)، فيما شدد فقهاء ومشايخ من أعيان الأحساء والقطيف على ضرورة صيانة المجتمع السعودي ووحدته، والحفاظ على نسيجه الاجتماعي، وعدم المساس بأمنه وتلاحمه، مثمنين المواقف الشرعية والوطنية المسؤولة الصادرة عن هيئة كبار العلماء السعودية، وعلى رأسهم المفتي العام للمملكة الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ، «الذي نثمن مواقفه الحكيمة والمسؤولة عالياً، ومن الأجهزة الأمنية كافة التي بادرت بمحاصرة الجناة وتعقبهم، حرصاً على إطفاء شرارة الفتنة والعبث بأمن واستقرار الوطن والمواطنين».

وأكد فقهاء وعلماء القطيف والأحساء الذين أصدروا بياناً للتعليق على الحادثة التي استهدفت إحدى الحسينيات في قرية الدالوة بمحافظة الأحساء (شرق السعودية) ليل أول من أمس، أن المسؤولية الشرعية والاجتماعية تحتّم على الجميع التشديد على اللحمة الوطنية، واستتباب الأمن، وتفويت الفرصة على العابثين بأمن هذا الوطن العزيز، وإخماد نار الطائفية البغيضة، ونشر ثقافة المحبة والتسامح، وبث روح الأخوة والاحترام بين مكونات هذا الوطن، وتغليب المصلحة الوطنية العامة، والتمحور حول القيادة الراشدة، واجتثاث خطاب الكراهية والتحريض.

من جهته، رأى الشيخ حسن الصفار أن المتطرفين الإرهابيين الذين استهدفوا قتل أبرياء في قرية الدالوة بمحافظة الأحساء إنما أرادوا من ذلك تفجير النسيج الاجتماعي الوطني، وإشعال الفتنة الطائفية.

وقال في تصريح لوكالة الأنباء السعودية (واس) أمس، إن الردّ المطلوب على هذه الجريمة النكراء تعزيز التلاحم والتعايش الوطني، بنشر ثقافة التسامح، وتجريم التحريض على الكراهية، وإدانة الشحن الطائفي.

فيما اعتبر الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف الزياني هذا العمل الإجرامي الجبان جريمة بشعة تتنافى مع مبادئ الإسلام الحنيف والقيم الإنسانية النبيلة، يسعى مرتكبوه إلى ترويع الآمنين وزرع الفتنة وزعزعة الأمن، مبيناً أن محاولتهم الدنيئة لن تفلح في تحقيق أغراضها المشينة، مشيداً بالكفاءة والمهنية العالية لأجهزة الأمن في المملكة العربية السعودية، التي ألقت القبض على المتهمين في وقت قياسي.

وعلى صعيد التطورات الأمنية لحادثة الأحساء، كشفت وزارة الداخلية السعودية أمس عن عثورها على جثة أحد المتورطين في إطلاق النار على رجال الأمن، أثناء عملية دهم أمنية واسعة لمجمع للاستراحات بمدينة بريدة في منطقة القصيم.

وأوضحت «الداخلية» على لسان متحدثها الأمني اللواء منصور التركي، أنه إلحاقاً للبيان المعلن في الرابع من تشرين الثاني (نوفمبر) الجاري، بشأن القبض على 15 شخصاً، ومقتل متورطين ممن لهم علاقة بالجريمة التي استهدفت قرية الدالوة بمحافظة الأحساء، أنه جرى تبادل لإطلاق النار أثناء عملية المسح الأمني لمجمع الاستراحات في بريدة، مشيرة إلى أن عدد القتلى من المتورطين في جريمة محافظة الأحساء ثلاثة أشخاص.

وعلمت «الحياة» من مصادر أمنية موثوق بها، أن الخلية المنفذة للعملية التي استهدفت قرية الدالوة في محافظة الأحساء تتكون من 22 عنصراً، إذ قتل منهم، بإعلان الداخلية أمس، ثلاثة أشخاص خلال المواجهات الأمنية.

البيان: سجن 38 لتورطهم في قضايا أمنية وبيان لمشايخ الإحساء يدين هجوم الدالوة

إعفاء وزير الإعلام السعودي وإغلاق فضائية وصال

كتبت البيان: أعفى خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وزير الثقافة والإعلام عبدالعزيز بن محيي الدين خوجة من منصبه، بناء على طلبه، فيما كان الأخير أصدر قراراً بإغلاق محطة «وصال» الفضائية التلفزيونية، في حين أصدرت محكمة في الرياض أحكاماً ابتدائية تقضي بإدانة 38 تورطوا في قضايا أمنية، توازياً مع صدور بيان من مشايخ محافظة الإحساء يدين حادث الدالوة الإرهابي الاثنين الماضي.

وذكر بيان عن الديوان الملكي السعودي أمس أنه «صدر أمر ملكي بإعفاء وزير الثقافة والإعلام عبدالعزيز بن محيي الدين خوجة من منصبه بناء على طلبه». وأفاد البيان: «يكلف بندر بن محمد حمزة أسعد حجار وزير الحج بالقيام بعمل وزير الثقافة والإعلام بالإضافة إلى عمله»، موجهاً بتبليغ هذا الأمر للجهات المختصة لاعتماده وتنفيذه.

وقبيل ذلك، أمر خوجة بإغلاق قناة «وصال» الفضائية التلفزيونية. وكتب خوجة في «تغريدة» على حسابه في موقع «تويتر»: «أمرت بإغلاق مكتب قناة وصال في الرياض ومنع أي بث لها من المملكة العربية السعودية، وهي ليست قناة سعودية من الأساس». وأكد خوجة أن الوزارة «لن تسكت إزاء أية وسيلة إعلامية تحاول النيل من وحدة الوطن وأمنه واستقراره»، مضيفاً بأنها «ستتصدى بكل حزم وصرامة لكل مؤججي الفتن بالتعاون مع رجال الأمن البواسل والمواطنين». وحذر خوجة من «محركي الفتنة خارجاً وأذناب التطرف داخلاً»، مؤكداً أن «الإرهاب لا دين له ولا مذهب له. وأن الإرهابيين أعداء لكل الأديان والمذاهب وللإنسانية جمعاء».

إلى ذلك، أصدرت المحكمة الجزائية المتخصصة في الرياض أحكاماً ابتدائية تقضي بإدانة 38 تورطوا في قضايا أمنية. وقضت المحكمة بسحن المدانين لمدد تتراوح بين 3 أشهر و16 عاماً ومنعهم من السفر خارج البلاد، حيث ثبت للمحكمة قيام المتهمين بـ«تكفير الحكومة واعتقادهم بأن فكر تنظيم القاعدة هو عقيدة أهل السنة والجماعة وأن البيعة لا تتم إلا لرئيس تنظيم القاعدة».

الشرق الأوسط: تلاسن بين صالح وواشنطن بعد مزاعم توجيه إنذار له بمغادرة اليمن

بريطانيا تطالب بتفعيل العقوبات ضد الرئيس السابق

كتبت الشرق الأوسط: تبادل الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، ومسؤولون أميركيون، الاتهامات أمس، بشأن ما سماه صالح توجيه «إنذار أميركي» له، بمغادرة اليمن، غدا (الجمعة)، وإلا فسيواجه بعقوبات دولية ضده.

وذكر مكتب صالح في بيان أن «المؤتمر الشعبي العام» تلقى الإنذار عبر وسيط من السفير الأميركي، ماثيو تويلر. واعتبر صالح هذا الطلب «تدخلا سافرا في الشأن اليمني الداخلي وأمرا مرفوضا وغير مقبول». غير أن مصدرا مسؤولا بالسفارة الأميركية في صنعاء، نفى ذلك وقال: «هذا التقرير غير صحيح».

واستمع مجلس الأمن الدولي، مساء أول من أمس، لمقترح أميركي حول اليمن في جلسة مغلقة، تناول وضع صالح واثنين من قادة الحوثيين في القائمة السوداء. وقال مصدر في الأمم المتحدة لـ«الشرق الأوسط» إن الوفد البريطاني كان أكثر حماسا لمعاقبة صالح.

الخليج: كندا تكشف عن أهداف قصفتها في العراق… مقتل عدد من “الدواعش” بقصف جوي وتطهير منطقة في بيجي

كتبت الخليج: قصف طيران الجيش العراقي أمس، مواقع لتنظيم “داعش” الإرهابي شمالي مدينة تكريت في محافظة صلاح الدين، ما أدى إلى مقتل العديد من الإرهابيين، وأعلن قائد عمليات صلاح الدين الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي أن قصف تجمع ل”داعش” في منطقة المالحة في قضاء بيجي أسفر عن تكبيد الإرهابيين خسائر في الأرواح والمعدات، فيما قامت القوات المسلحة في المحافظة بتطهير المالحة، وذكر مصدر أمني أن القوات تمكنت من فرض سيطرتها الكاملة على المنطقة .

وشن التحالف الدولي غارة استهدفت معاقل لتنظيم “داعش” جنوبي الموصل، ما أسفر عن مقتل 5 عناصر، وذكر مصدر أمني أن طائرة شنت غارة جوية دقيقة على معاقل التنظيم في ناحية القيارة، فيما أعلنت الشرطة العراقية أن 31 شخصاً غالبيتهم من “داعش”، قتلوا في حوادث متفرقة في بعقوبة، وقالت إن قصفاً مدفعياً نفذته قوات البيشمركة الكردية في السعدية شمال شرقي بعقوبة أسفر عن مقتل 8 مسلحين، وأضافت أن القوات العراقية تمكنت من قتل 21 من “داعش” في عملية في القرى الشمالية لقضاء المقدادية، وأن عبوة ناسفة موضوعة جانب الطريق في ناحية أبو صيدا شمال شرقي بعقوبة انفجرت وأسفرت عن مقتل مدنيين اثنين وإصابة خمسة آخرين .

وأعلن الجيش الكندي أن أولى الغارات الجوية الكندية في العراق حالت على ما يبدو دون تنفيذ تنظيم “داعش” هجوماً على أحد السدود الكبيرة على نهر الفرات، وقال الليفتنانت جنرال جوناثان فانس في أوتاوا إن الطائرات الكندية دمرت مواد كانت مخصصة لاستخدامها في تحويل مجرى مياه نهر الفرات لإحداث فيضان، موضحاً أن ذلك من شأنه إجبار الجنود والمدنيين على استخدام شوارع قام الإرهابيون بتفخيخها في الأنبار، وذكر أن الغارة التي نفذتها مقاتلتان بقنابل موجهة بالليزر الأحد، تسببت في فقدان معدات ثقيلة، وفي المجمل نفذت المقاتلات الكندية 18 طلعة .

من جهتها، ذكرت وزارة الدفاع الأمريكية أن الضربات الجوية الأمريكية ضد “داعش” خلال الأشهر الثلاثة الماضية أحدثت “تأثيراً كبيراً” في العراق وسوريا، وقال المتحدث جون كيربي إن هناك “تأثيراً كبيراً في قدرتهم في إعالة وتموين أنفسهم، لكن هذا لا يعني أننا محوناهم” .

وأعلنت القيادة المركزية الأمريكية أن القوات الأمريكية وحلفاءها شنوا 14 غارة على مواقع تابعة للتنظيم في سوريا والعراق، على مدى الأيام الثلاثة الماضية، وأوضحت أن ثلاثاً من الغارات شنت في سوريا واستهدفت قرب مدينة عين العرب وحدة صغيرة لتنظيم “داعش” وموقعين قتاليين وشاحنة كانت تستخدم في إقامة مواقع قتالية، وفي العراق دمرت غارة شمالي سنجار موقعاً قتالياً كان يستخدم في شن هجمات بقذائف الهاون، واستهدفت وحدة صغيرة لحماية الموقع .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى