الصحافة العربية

من الصحافة العربية

5arjeyye soreyye

أبرز ما ورد في عناوين وافتتاحيات بعض الصحف العربية

تشرين: في ذكرى وعد بلفور المشؤوم.. الاحتلال يمعن في جرائمه ويمضي في تهويد الأقصى.. «الخارجية»: فلسطين القضية المركزية للأمة العربية وبوصلة النضال العربي في مواجهة «إسرائيل»

كتبت تشرين: يوماً بعد آخر تتصاعد وتيرة الاعتداءات الإسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني ومقدساته، في سياق ممنهج ومدروس للمضي في عمليات التهويد والاستيطان، وفي أحدث الاعتداءات على المسجد الأقصى المبارك إقدام نائب رئيس الكنيست المتطرف موشيه فيجلين على اقتحام الأقصى في انتهاك استفزازي وعدواني فاضح.

الهجمة الإسرائيلية العدوانية تؤكد مضي كيان الاحتلال في مخططاته الغاشمة لتهويد القدس وإنهاء الوجود العربي فيها وضمها إلى الكيان تمهيداً للإجهاز على القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني، وفي هذا الخصوص أدانت سورية بشدة الجرائم الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني، مؤكدة دعمها الراسخ لأهلنا الأبطال في القدس، مشددة على أن القضية الفلسطينية ستبقى القضية المركزية للأمة العربية وهي بوصلة النضال العربي في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي.

وقالت وزارة الخارجية والمغتربين في بيان لها: إن السلطات الإسرائيلية قامت خلال الأيام القليلة الماضية بشن اعتداءات إجرامية على الشعب العربي الفلسطيني بما في ذلك اعتداءاتها على القدس واقتحام مجموعات إسرائيلية متطرفة المسجد الأقصى ومهاجمة المواطنين الفلسطينيين الذين تمسكوا بحقهم في العيش على أرضهم والدفاع عن مقدساتهم.

وبيّنت الوزارة في بيانها الذي تلقت «سانا» نسخة منه أن الهجمة الجديدة تأتي تعبيراً عن مضي «إسرائيل» في مخططها الغاشم لتهويد القدس وإنهاء الوجود العربي فيها وضمها إلى كيانها تمهيداً للإجهاز على القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف بما في ذلك حقه في العودة وتقرير المصير وإقامة دولته المستقلة على أرضه.

وأوضحت الوزارة أن الجمهورية العربية السورية، إذ تدين بشدة الجرائم الإسرائيلية ضد المواطنين الفلسطينيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة، فإنها تعيد التأكيد على دعمها الراسخ لأهلنا الأبطال في القدس وفي كل الأراضي الفلسطينية المحتلة وتشدد على أن القضية الفلسطينية هي القضية المركزية للأمة العربية وأنها ستبقى بوصلة النضال العربي في مواجهة سياسات الاحتلال وقضم الأراضي والمقدسات.

وأكد بيان وزارة الخارجية والمغتربين أن سورية تطلب من المجتمع الدولي بما في ذلك مجلس الأمن وقف هذه الجرائم الإسرائيلية اللاإنسانية التي تتناقض مع القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة بما في ذلك وضع حد زمني يلزم «إسرائيل» بالانسحاب من الأراضي الفلسطينية وبشكل خاص القدس وباقي الأراضي العربية المحتلة.

وفي السياق نفسه رأت المنظمات والنقابات والأحزاب الفلسطينية أن كيان الاحتلال ما كان ليمضي في عدوانه ومخططاته الاستيطانية والتهويدية لولا الدعم الأمريكي، فأمريكا أصبحت وكيلاً حصرياً للعدو الصهيوني، حيث تحشد الآلاف من حملة السواطير الإرهابيين بهدف تفتيت الأمة العربية.

وأكدت المنظمات الشعبية والمهنية بمناسبة الذكرى السابعة والتسعين لوعد بلفور أن الشعب الفلسطيني الذي قدم خيرة أبنائه في الدفاع عن الوطن والمقدسات لن ينسى حقوقه المسلوبة وفي مقدمتها حق العودة واستعادة فلسطين وعاصمتها القدس كثوابت أساسية لا يتزحزح عنها، لافتاً إلى أن الشعب الفلسطيني يعاني الآن من نتائج هذا الوعد ومرارة الاحتلال والاعتداءات الإسرائيلية المتكررة وتهويد القدس إضافة إلى اللجوء والتشرد والابتعاد عن أرض الوطن.

وبيّنت أن ما تتعرض له سورية اليوم من مؤامرة ما هو إلا فصل من فصول تصفية القضية الفلسطينية باعتبارها الداعم الأول والأساسي وحجر الزاوية الحقيقي لاسترجاع الشعب الفلسطيني حقوقه وفي مقدمتها حق العودة، مشيرة إلى أن هذه الحرب الوحشية الشرسة التي تشنها قوى الطغيان العالمي بمشاركة عملاء العرب ممن يسبحون في فلك قوى الشر والطغيان هدفها ضرب قوى المقاومة وتصفية القضية الفلسطينية وتشويه الإسلام.

وأكدت أن الانتصارات المتتالية التي يحققها أبطال الجيش العربي السوري ما هي إلا انتصارات للمقاومة وفلسطين والقدس، معاهدين سورية بالوقوف إلى جانبها باعتبارها المدافع الأساسي عن الثوابت والحقوق في زمن ساد فيه التخاذل والتآمر من قبل بعض الأنظمة وأصحاب سياسات التنازلات والتفريط.

كما أكدت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – القيادة العامة أن أميركا أصبحت اليوم وكيلاً حصرياً للعدو الصهيوني حيث تحشد الآلاف من حملة السواطير بهدف تفتيت الأمة العربية بكياناتها المعروفة وتحويلها إلى «إمارات» مذهبية وطائفية وكيانات دون سلاح.

وأضافت الجبهة في بيان لها بمناسبة مرور 97 عاماً على وعد بلفور المشؤوم أن ما تقوم به أميركا يهدف إلى تحقيق الحلم اليهودي بإقامة الدولة العنصرية الموسعة بعد السيطرة على الليطاني في لبنان وعلى العريش في مصر وعلى بقع مهمة من مملكة الحجاز بما فيها قبر النبي محمد عليه الصلاة والسلام .

وأشارت الجبهة في بيانها إلى أن وعد بلفور وقبله اتفاقية «سايكس – بيكو» مقدمة لتحويل الأمة العربية إلى كيانات وأقاليم تضمن استمرار الكيان الصهيوني باغتصاب فلسطين، مبيناً أن سياسة التجزئة وإقامة الحدود وتشريع الكيانات لم تكن فقط من نتائج اتفاقية «سايكس – بيكو» إنما نتيجة الخداع التاريخي لبريطانيا وفرنسا وهذا ما يحصل حالياً.

ويؤكد الفلسطينيون ومحور المقاومة أنهم لن يتوانوا عن الدفاع عن القدس ومقدساتها باعتبارها رمزاً عربياً وإسلامياً وهذا ما يقوم به المقدسيون وأشقاؤهم في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة من خلال الرباط الدائم في باحات المسجد الأقصى وساحاته والتمسك بالأرض والتشبث بها رغم كل التضييق والإجراءات التعسفية التي تقوم بها قوات الاحتلال ضدهم، إضافة إلى الالتزام بخيار المقاومة كسبيل لتحقيق الأهداف المشروعة للشعب الفلسطيني في نيل حقوقه وإقامة دولته المستقلة على ترابه وعاصمتها القدس الشريف.

الاتحاد: القوات العراقية وغارات التحالف تدك المتشددين والعبيدي يطرح برنامج إصلاح الجيش… تفجيرات تهز بغداد ومعارك مع «داعش» تحصد 48 قتيلاً

كتبت الاتحاد: هزت بغداد أمس تفجيرات استهدفت في معظمها زوار العتبات المقدسة الذين يحيون ذكرى عاشوراء أمس، وسط اشتداد المعارك بين تنظيم «داعش» من جهة والقوات العراقية مدعومة بطيران التحالف من جهة أخرى، وسقط 48 قتيلا عراقيا بين مدني وعسكري، و34 من «داعش» في عموم المدن العراقية والمعارك. وقدم وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي لحكومة حيدر العبادي، رؤية عسكرية حول الجيش العراقي من 30 محورا تبدأ من إبعاد الجيش عن العمل السياسي، فمعالجة الفساد والقضاء على الولاءات الحزبية داخل المؤسسة العسكرية.

وقالت وزارة الداخلية العراقية أمس إن الحصيلة النهائية للهجوم الانتحاري بشاحنة مفخخة الذي استهدف نقطة تفتيش في منطقة الدورة جنوب بغداد، بلغت 24 قتيلا و46 جريحا. وأضافت أن حصيلة السيارة المفخخة المركونة التي انفجرت قرب ساحة الموال بشارع فلسطين شرق بغداد على الزوار الذين يحيون ذكرى عاشوراء بلغت 5 قتلى و26 جريحا.

كما قتل 10 أشخاص وأصيب 23 آخرين بتفجير سيارة مفخخة استهدف خيمة لزوار عاشوراء fحي الإعلام جنوب بغداد. ودفعت السلطات العراقية مع اقتراب عاشوراء بحشد عسكري لتأمين مناطق جنوب بغداد وطريق الزوار إلى كربلاء، وتعتزم نشر عشرات آلاف رجال الأمن.

وفي محافظة ديالى قصف طيران التحالف الدولي مواقع لتنظيم «داعش» في منطقة السعدية شمال شرق بعقوبة، مما اسفر عن مقتل 8 مسلحين من التنظيم. كما اندلعت اشتباكات عنيفة بين مسلحي «داعش» والقوات الأمنية في أطراف السعدية، مما أدى إلى مقتل 9 من الجنود.

ونصبت قوات الأمن كمينا لمجموعة من مسلحي «داعش» حاولت الاقتراب من إحدى نقاط التفتيش بمنطقة العوادية والتايهة بناحية العظيم شمال بعقوبة، مما أسفر عن مقتل 5 مسلحين. واندلعت اشتباكات مسلحة بين القوات الأمنية وعناصر «داعش» في قضاء المقدادية شمال شرق بعقوبة، مما أسفر عن مقتل 13 من التنظيم بينهم مسلحون عرب الجنسية.

وفي محافظة صلاح الدين أكملت القوات العراقية أمس سيطرتها على قرية المزرعة جنوب شرق بيجي رغم تعرضها لهجوم من عناصر «داعش» قتل فيه 8 مسلحين.

من جهة أخرى صرحت مصادر أمنية في محافظة الأنبار أن عناصر»داعش» قتلوا خلال الأيام الماضية نحو 381 شخصا من عشيرة ألبو نمر، التي حملت السلاح ضده. وتباينت معلومات المصادر عن العدد والفترة التي وقعت خلالها عمليات القتل التي نفذها التنظيم المتطرف.

وقال آمر فوج الطوارئ في ناحية البغدادي في الأنبار العقيد شعبان العبيدي إن «عدد الضحايا من عشيرة ألبو نمر بلغ أكثر من 200 شخص» على يد التنظيم. فيما قال نائب رئيس مجلس محافظة الأنبار فالح العيساوي إن «المعلومات المؤكدة لدينا أنه تم قتل 258 شخصا، بينهم نساء وأطفال، جميعهم من عشيرة ألبو نمر وقتلوا خلال الأيام الثلاثة الماضية». وأضاف «إنهم يستهدفون كل من يحمل لقب نمراوي من العشيرة في بطاقته الشخصية، سواء كان امرأة أو طفلا أو من عناصر الشرطة أو الصحوات».

وأفاد الشيخ نعيم الكعود أحد زعماء العشيرة عن مقتل 381 فردا بالرصاص جميهم من أبناء ألبو نمر بهجمات متفرقة وقعت خلال الفترة بين 24 أكتوبر حتى أمس.

وفي شأن متصل أفادت مصادر عسكرية رفيعة أن أعضاء من مجلس محافظة الأنبار بحثوا أمس في بغداد مع مسؤولين عسكريين، عملية السيطرة على مداخل مدينة الرمادي التي تواجه هجوما من «داعش» في محاولة دخوها والسيطرة عليها بشكل كامل. كما قدم وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي لحكومته رؤية عسكرية حول الجيش العراقي، تتكون من 30 محورا تبدأ من إبعاد الجيش عن العمل السياسي، فمعالجة الفساد والقضاء على الولاءات الحزبية داخل المؤسسة العسكرية، ثم انتقاء القادة المهنيين وفقا للمعايير العسكرية بغض النظر عن انتمائهم الطائفي والحزبي.

وأكدت مصادر مطلعة أن العبيدي أطلع رئيس الوزراء حيدر العبادي على تفاصيل تشكيلات الجيش العراقي ومناطق تواجد الفرق العسكرية، تمهيدا لبدء عملية عسكرية واسعة في نينوى لتحريرها.

القدس العربي: نتنياهو يؤيد مشروع قانون بحبس راشقي الحجارة 20 عاما… شخصيات مرموقة في إسرائيل تدعو إسبانيا للاعتراف بفلسطين

كتبت القدس العربي: في وقت دعت فيه شخصيات إسرائيلية مرموقة، اسبانيا للحذو حذو السويد في الاعتراف بدولة فلسطين، قررت الحكومة الاسرائيلية دعم مشروع قانون سيطرح على الكنيست يفرض عقوبة تتراوح ما بين 10 الى 20 سنة حبسا، على من يدانون برشق الحجارة في القدس المحتلة.

وقال بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو انه «ستضاف بنود جديدة على قانون العقوبات مما سيسمح بفرض عقوبات اقصاها السجن لمدة 20 عاما على من يرشق الحجارة او اي غرض آخر على السيارات». ونقل البيان عن نتنياهو قوله «اسرائيل تعمل بحزم ضد المخربين وراشقي الحجارة وضد هؤلاء الذين يلقون الزجاجات الحارقة والمفرقعات».

وفي تصريح اعتبرته السلطة الفلسطينية خطوة في الاتجاه الصحيح اكد نتنياهو مجددا انه لا ينوي تغيير الوضع القائم في المسجد الاقصى. وقال «لن نقوم بتعديل ترتيبات العبادة والدخول الى جبل الهيكل. نحن ملتزمون بالابقاء على الوضع القائم لليهود والمسلمين والمسيحيين». واضاف «من الضروري الان تهدئة الوضع والتصرف بمسؤولية وضبط النفس»، موضحا انه من السهل اشعال الكراهية الدينية ولكن من الصعب اطفاؤها». وأكد انه «تم ارسال هذه الرسالة بأوضح طريقة ممكنة» الى الرئيس الفلسطيني محمود عباس بالاضافة الى نشطاء اليمين المتطرف الاسرائيلي.

الى ذلك طالبت شخصيات سياسية وفكرية إسرائيلية في رسالة لها، البرلمان الإسباني الاعتراف بفلسطين، على غرار اعتراف مملكة السويد الاسبوع الماضي، وذلك في عريضة وقعوها تطالب البرلمانات الاوروبية بالاعتراف بالدولة الفلسطينية.

ومن بين الموقعين على العريضة البروفسور دانئيل كهانمان الحائز على جائزة نوبل، وعشرة من بين الحائزين على جائزة دولة إسرائيل منهم البروفسور زئيف شطرنهال والبروفسور ابيشاي مرغليت، اضافة إلى رئيس الكنيست السابق ابراهام بورغ، والنائبان السابقان يوسي سريد وران كوهين، والمستشار القانوني السابق للحكومة المحامي ميخائيل بن يئير، والشاعرة اغي نشعول، والممثل موشيه ابيغاي. وبادر الى البيان المدير العام السابق لوزارة الخارجية الون ليئيل، والبروفسور عميرام غولدبلوم ونفتالي راز.

الحياة: الحكومة اليمنية خلال 3 أيام ورئيسها ينتقي الوزراء عبر «فايسبوك»

كتبت الحياة: وسط ازدياد الأوضاع الأمنية خطورة وتواصل الاعتداءات على خطوط الطاقة وأنابيب تصدير النفط يترقب الشارع اليمني إعلان التشكيل الحكومي الجديد غداة توقيع الأطراف السياسية، بمن فيها جماعة الحوثيين، على اتفاق فوضت فيه الرئيس عبدربه منصور هادي ورئيس الوزراء المكلف خالد بحاح تشكيل حكومة كفاءات وطنية وتعهدت بدعمها وعدم الطعن فيها. وطلب رئيس الوزراء من المواطنين ترشيح الوزراء عبر «فايسبوك»، وسط انباء عن اعلان اسماء الوزراء الجدد خلال ثلاثة ايام.

في غضون ذلك اغتال أمس مسلح مجهول، يستقل دراجة نارية ويرجح أنه من عناصر تنظيم «القاعدة»، الأمين العام السابق لحزب «اتحاد القوى الشعبية» محمد عبدالملك المتوكل أثناء مرور الأخير من شارع الزراعة في صنعاء.

والمتوكل شخصية سياسية بارزة توصف بالاعتدال وهو أستاذ في جامعة صنعاء وحزبه قريب من جماعة الحوثيين وأحد الأحزاب الستة التي يتشكل منها تحالف «اللقاء المشترك» وسبق أن نجا من حادث مماثل عام 2011.

كما أفادت مصادر أمنية في مدينة عدن بأن قوات الأمن أوقفت 15 مسلحاً حوثياً عند مدخل المدينة الجنوبي الغربي كانوا في طريقهم إلى المدينة، ما اعتبره مراقبون تأكيداً على نية الجماعة مواصلة اجتياح مناطق البلاد بما في ذلك مناطق الجنوب التي تتصاعد فيها مطالب الانفصال عن الشمال.

وارتفع عدد القتلى من الجنود جراء هجوم «القاعدة» مساء السبت على مركز مديرية «جبل راس» التابعة لمحافظة الحديدة غرب البلاد، إلى 16 جندياً من قوات الأمن الخاصة والشرطة المحلية إضافة إلى احتجاز التنظيم حوالى 14 جندياً آخرين وسط مخاوف من إعدامهم.

وأكدت مصادر أمنية لـ «الحياة» أن مسلحي التنظيم سيطروا على مركز المديرية وفجّروا مقرّ الأمن واستولوا على كميات من الأسلحة والذخائر إضافة إلى أربع مركبات تابعة لقوات الأمن قبل أن ينسحبوا من المنطقة» التي تعد امتداداً جغرافياً لمديريات العدين التي كان التنظيم استولى عليها قبل أيام غرب مدينة إب.

وتسلم هادي خلال استقباله أمس في القصر الرئاسي مستشار الأمين العام للأمم المتحدة ومبعوثه إلى اليمن جمال بنعمر صيغة الاتفاق الموقّع من الأطراف السياسية برعاية من الأخير، داعياً إلى «تجاوز الماضي بكل سلبياته وتعقيداته» في حين توقعت مصادر حزبية أن يتم الإعلان عن التشكيل الحكومي الجديد في غضون ثلاثة أيام على الأقل.

وتضمّن الاتفاق تعهد الأطراف السياسية الموقّعة بدعم الحكومة وعدم الاعتراض على التشكيلة التي سيتوصل إليها هادي مع رئيس وزرائه المكلف خالد بحاح فيما طلب الأخير من المواطنين في منشور على صفحته الرسمية في «فايسبوك» المشاركة في ترشيح وزراء الحكومة الجديدة، الذين يشترط فيهم وفق الاتفاق» النزاهة، والكفاءة، والتحلي بالخبرات اللازمة للحقائب الوزارية، والتزام حماية حقوق الإنسان وسيادة القانون والحياد في إدارة شؤون البلاد».

البيان: الجيش العراقي يتقدم في بيجي.. وغارات جديدة للتحالف في العراق وسوريا.. صواريخ غراد تدك مواقع «داعش» في عين العرب

كتبت البيان: تطور نوعي شهدته ساحة المعركة في مدينة عين العرب السورية ليلة امس مع مشاركة قوات البيشمركة التي استخدمت صواريخ «غراد» في قتال مسلحي «داعش»، تزامناً مع حشد التنظيم قواته من مدينة منبج، التي تبعد 60 كيلومترا، استعدادا لاقتحامها، بينما نجحت قوات الجيش العراقي بالوصول إلى مركز قضاء بيجي بمحافظة صلاح الدين، تواصل تقدمها باتجاه الأحياء الشمالية من القضاء لاستعادة السيطرة الكاملة عليه.

بينما شن التحالف الدولي غارات جديدة استهدفت مواقع التنظيم الارهابي في كل من العراق وسوريا. وتبادل عناصر من تنظيم داعش من جهة، والبيشمركة ومقاتلين أكراد من جهة ثانية، القصف والاشتباكات داخل مدينة كوباني.

واستخدمت قوات البيشمركة صواريخ بعيدة المدى «غراد» مكنتها من قصف قواعد لتنظيم داعش تقع في قرى تبعد خمسة إلى ستة كيلومترات شرقي المدينة، وذلك لأول مرة منذ اندلاع المواجهات في المدينة منذ نحو ستة أسابيع. وقال شاهد إن القتال امس كان أعنف من اليومين الماضيين، مشيرا إلى ضربة قرب الظهر وسماع دوي ثلاثة انفجارات.

وأفادت مصادر طبية داخل المدينة بانخفاض عدد الإصابات في صفوف المقاتلين الأكراد عن المعدل المعتاد، وأوعزت ذلك إلى ما وصفته بحالة الارتباك التي أصابت صفوف مسلحي التنظيم إذ وصفوا قصفهم بأنه كان «عشوائيا».

وأعلن مسؤول كردي في وقت سابق ان قوات البيشمركة انتشرت واتخذت مواقع عسكرية لها داخل المدينة التي دخلتها الجمعة الماضية عبر الأراضي التركية بأكثر من 20 عربة بحوزتهم قطع مدفعية ومدافع وصواريخ مضادة للدبابات.

وفيما ذكرت مصادر في سوريا ان تنظيم داعش يحشد قواته من مدينة منبج، التي تبعد 60 كيلومترا غربي كوباني، استعدادا لاقتحامها، واصلت طائرات قوات التحالف قصفها لمواقع التنظيم.

وقالت القيادة المركزية الأميركية إنه في سوريا عاودت المقاتلات والقاذفات الأميركية التركيز على منطقة كوباني بشن خمس ضربات واصابت خمس وحدات صغيرة «داعش». واضافت ان ضربتين الى الجنوب الشرقي من دير الزور دمرتا ايضا دبابة للتنظيم وملاجئ للمركبات.

الشرق الأوسط: قائد السبسي يطلق حملته الرئاسية من مسقط رأس بورقيبة.. الغنوشي: لقاؤنا مع بن جعفر والرياحي بناء على طلبهما

كتبت الشرق الأوسط: في خطوة رمزية، أطلق الباجي قائد السبسي، رئيس حركة «نداء تونس»، حملته الانتخابية الرئاسية من مدينة المنستير، مسقط رأس الحبيب بورقيبة، الرئيس التونسي الأسبق، وزعيم الاستقلال الوطني. ويأتي هذا الاختيار على خلفية الشعبية التي يحظى بها «نداء تونس» في منطقة الساحل، المهد الطبيعي لأفكار بورقيبة.

وخلال اجتماع شعبي حاشد، قدم قائد السبسي أبرز الخطوط العريضة لبرنامجه الانتخابي المتعلق بالانتخابات الرئاسية المقررة في 23 نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي، وأكد على «ضرورة استرجاع هيبة الدولة».

من جهة أخرى، لم تقدم حركة النهضة الإسلامية مرشحا للانتخابات الرئاسية، وقالت إنها ستدعم رئيسا توافقيا. وسارعت إلى توضيح خفايا الاجتماع الذي جمع راشد الغنوشي، رئيس الحركة، مع مصطفى بن جعفر، أمين عام التكتل الديمقراطي من أجل العمل والحريات، وسليم الرياحي، رئيس حزب الاتحاد الوطني الحر الفائز بـ16 مقعدا. وقال الغنوشي في بيان إن اللقاء عقد «بناء على طلبهما، وكل على حدة».

الخليج: مقتل 11 تكفيرياً وضبط 6 من منفذي هجوم القواديس… الجيش يواصل حملته الأمنية على أوكار الإرهابيين في سيناء

كتبت الخليج: كشف مصدر عسكري أمس، أن القوات المسلحة تمكنت من الثأر لجنودها، الذين استشهدوا الأسبوع الماضي في نقطة كرم القواديس، وذلك خلال الحملات الأمنية التي تشنها عناصر الجيش بالتعاون مع الشرطة المدنية .

وقال المصدر ل”الخليج” إن المداهمات الأمنية التي تقوم بها عناصر القوات المسلحة منذ الحادث الإرهابي، أسفرت عن قتل 11 إرهابياً، والقبض على 6 آخرين، موضحاً أنه من بين الإرهابيين الذين تمت تصفيتهم والقبض عليهم عناصر فلسطينية تابعة لحركة حماس . وأشار المصدر إلى أن قوات الأمن حددت العناصر الإرهابية، التي شاركت في الحادث من خلال التحقيق مع المتهمين الستة المقبوض عليهم، مؤكداً أن الذين اشتركوا في الحادث الإرهابي يقدر عددهم ب30 إرهابياً شاركوا في رصد الكمين، وتتبع سيارات الأمن، التي جاءت لإخلاء المصابين . وقال المصدر إن عناصر القوات المسلحة التابعة للجيشين الثاني والثالث والتدخل السريع، واصلت أمس، عمليات تمشيط ومداهمة الأوكار والبؤر الإرهابية في العريش ورفح والشيخ زويد بشمال سيناء، لتصفية التكفيريين المسلحين، والقبض على العناصر المشتبه بها، وفرض سيطرتها الأمنية على تلك المناطق في ظل عملية الإخلاء . وأوضح المصدر أن عناصر التأمين تواصل تشديد إجراءاتها من خلال الكمائن ونقاط التفتيش، لمنع تسلل العناصر التكفيرية والمطلوبين جنائياً، مشيراً إلى أن طائرات الهليكوبتر تواصل تنفيذ عمليات الاستطلاع الجوي، وقصف عدد من الأوكار، التي تتحصن فيها العناصر التكفيرية وتدميرها .

ومن جانب آخر، انتهت محافظة شمال سيناء من تسليم شيكات التعويضات إلى 25 أسرة تقدمت إلى حي مركز رفح بالمستندات، التي تثبت ملكيتها للمنزل الذي يتم إخلاؤه بالمنطقة المحددة على مسافة 500 متر بالشريط الحدودي مع قطاع غزة، موضحاً أن الشيكات التي سلمت للأهالي حتى الآن، بلغت قيمتها 8 ملايين جنيه .

إلى ذلك، أكد اللواء محمد إبراهيم وزير الداخلية أن الدولة عازمة بكل إصرار على قطع أيادي الإرهاب، التي تعبث بأمن الوطن، وطالب في جولة له وسط وجنوب سيناء جميع القوات ببذل مزيد من الجهد والتصدي بكل حسم لأي محاولات للإخلال بالأمن والاهتمام بجميع المجالات الأمنية والبؤر الإجرامية .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى