الصحافة الأمريكية

من الصحف الاميركية

نشر موقع نيويورك ريفيو الأمريكي دراسة مطولة حول نظام الفصل العنصري “الأبارتايد” الإسرائيلي، قال فيها إن عام 2021 قد يؤرخ له في المستقبل باعتباره عام تغيير الموجة لصالح النضال الفلسطيني.

وأضافت الدراسة أن هذا العام شهد لأول مرة وصفت اسرائيل باعتباره نظام فصل عنصري من منظمة إسرائيلية، كما أن هذه المنظمة المرموقة -وهو الأهم بنظر المؤلف- اعتبرت أنه لا يمكن اعتبار الفصل العنصري واقعا فقط في المناطق المحتلة عام 1967، بل هو واقع الحال في كل المناطق التي تسيطر عليها القوات الإسرائيلية في فلسطين التاريخية.

وتستعرض الدراسة معنى نظام الفصل العنصري عمليا بالنسبة لإسرائيل، ليس باعتباره مجرد اتهامات خطابية، بل واقعا حقيقيا يعيشه الفلسطينيون يوميا.

نشرت صحيفة واشنطن بوست تقريرا للصحفي سودار سانراغافان من باغرام في أفغانستان قال فيه إن عصمت الله عمر وُلد بعد عام من هجمات 11 أيلول/ سبتمبر 2001، ونشأ على بُغض أمريكا. ففي سن الثانية عشرة، دربته طالبان على زرع قنابل على جانب الطريق، وفي سن الـ16 كان يهاجم قوافل عسكرية بالقرب من مطار باغرام، أكبر قاعدة عسكرية أمريكية في أفغانستان وبؤرة أطول حرب أمريكية.

والآن، يقف عمر حارسا عند أحد مداخل باغرام.

رحل الأمريكيون، لكن الشاب البالغ من العمر 19 عاما لا يزال لا يفهم سبب مجيئهم في المقام الأول. قال إنه رأى ذات مرة شريط فيديو لطائرات تضرب برجين شاهقين بتاريخ لا يتذكره. ويقول: “لكن لم يخبرني أحد بقصة ما حدث”.

انضم آلاف الأمريكيين الذين كانوا أطفالا صغارا أو رضعا أو ولدوا بعد 11 أيلول/ سبتمبر إلى الجيش الأمريكي لخدمة بلدهم ومكافحة الإرهاب وتعزيز الديمقراطية في أفغانستان. وكان من بينهم 11 من أصل 13 جنديا أمريكيا قتلوا في تفجير نفذته جماعة تابعة لتنظيم الدولة في مطار كابول في آب/ أغسطس خلال الأيام الأخيرة من الاحتلال الأمريكي الذي استمر عقدين.

في أفغانستان، حارب جيل موازٍ من مقاتلي طالبان الأمريكيين، كما تأثرت حياتهم بشكل واضح بهجمات 11 أيلول/ سبتمبر. وكان الكثيرون منهم أطفالا عندما تذوقوا طعم الحرب لأول مرة، واستبدلوا بطفولتهم ما قيل لهم إنه واجبهم كمسلمين.

لكنهم نشأوا في عالم تم فيه إخفاء هجمات 11 أيلول/ سبتمبر أو تم تحريفها في حياتهم. لقد كان عالما بديلا حيث كان لدى جيل ضائع من الشباب الأفغان الريفيين فرص قليلة ولم يستفد أبدا من مليارات الدولارات من أموال المساعدات الغربية التي رفعت مستوى حياة عدد لا يحصى من الأفغان.

ملأت المدارس الدينية الفراغ وهي التي شكلت عقول مقاتلي طالبان المستقبليين.

أجرت صحيفة “واشنطن بوست” مقابلات مع 14 شابا من مقاتلي طالبان من سبعة أجزاء من البلاد – جميعهم ولدوا بين عامي 2000 و 2003 – لمعرفة ما الذي دفع جيلا لحمل السلاح ضد القوات الأمريكية بينما لم يكن لديه ذاكرة لحركة طالبان في التسعينيات، أو الإطاحة بها في 2001 بعد هجمات 11 أيلول/ سبتمبر. وكيف سيكون شكل مستقبلهم في أفغانستان الجديدة؟

انضم الكثيرون إلى طالبان بعد أن هاجمت القوات الأمريكية قراهم أو قتلت أقاربهم. وأبغض البعض فساد الحكومة الأفغانية المدعومة من أمريكا. وقام أقارب البعض في طالبان بحثهم بل وتدريبهم لينضموا إلى الحركة. صوّر الدعاة في مدارسهم الأمريكيين على أنهم غزاة يسعون لقتل المسلمين وشجعوا الطلاب على الجهاد ضد الأجانب.

وتمت تغذية المقاتلين الشباب بسيل مستمر من التاريخ التحريري حول 11 أيلول/ سبتمبر وصور إيجابية للقاعدة، وخاصة مؤسسها – مهندس الهجمات الأمريكية، الذي منحته طالبان الملاذ الآمن في أفغانستان خلال حكمها السابق.

قال شرف الدين شاكر، 19 سنة: “كان أسامة بن لادن بطلا ومجاهدا”. كان المقاتل النحيف محاطا بالمسلحين داخل موقع عسكري أمريكي سابق في ولاية غزني التي يسيطرون عليها الآن. أومأ رفاقه بالموافقة.

عودة إلى باغرام.. فقد بدت حياة المراهق عمر في مسار طبيعي. التحق بالمدرسة، ولعب كل يوم مع أبناء عمومته وأصدقائه في قرية نصرو القريبة من القاعدة الأمريكية وعلى بعد حوالي ساعة ونصف بالسيارة من العاصمة كابول. ومع ذلك، فقد كان مصيره مقدرا.

كان شقيقه، الذي يكبره بخمس سنوات، عضوا في طالبان وكذلك كان أعمامه وأبناء عمومته الأكبر سنا. منذ صغرهم، غرسوا إحساسا بأنه سينضم إليهم يوما ما.

وقال عمه محمد كريم (48 عاما) ردا على سؤال حول سبب تجنيد طالبان للأطفال: “هذا واجب الجميع، القتال ضد الغزاة والكفار الذين احتلوا أرضنا.. الجهاد واجب في كل مكان”.

كان العديد من الجيل السابق في طالبان أيضا من الأطفال المقاتلين؛ وفي المناطق الريفية في أفغانستان، غالبا ما يُعتبر الأولاد بالغين عندما يكونون قادرين على حمل السلاح أو مساعدة الأسرة.

قال ساهيجان، وهو مقاتل في منتصف العمر وله لحية كثيفة خالطها الشيب: “كنت في الرابعة عشرة من عمري عندما حاربت السوفييت”.

ذات يوم، قرر كريم وأفراد أسرته الآخرون تجهيز عمر للحرب. علموه صنع عبوة ناسفة. بعد ذلك، أخرجوه للاستمتاع ببعض التجارب الواقعية. كان احتمال الاشتباه بالأولاد أن يكونوا مفجرين أقل.

يتذكر غول زمان، عمه الآخر، البالغ من العمر 42 عاما، مبتسما: “كان عمره حينها 12 عاما.. لقد تم إعطاؤه متفجرات لزرعها على جانب الطريق. كنا نأخذه معنا كلما كنا نقوم بأي عمليات”.

عندما كان عمر يبلغ من العمر 16 عاما، علمت القوات الأمريكية والأفغانية بمهمة تفجير انتحاري كان شقيقه يخطط لها. داهمت القوات نصرو وقتلت شقيقه بالرصاص.

قال عمر: “كنت في الصف الثامن، لكن عندما استشهد أخي تركت المدرسة”.

انضم رسميا إلى حركة طالبان، ليحل محل شقيقه. وقال إن هجومه التالي كان كمينا لقافلة عسكرية تقترب من باغرام. وقال إنه سافر إلى أقاليم أخرى وقام بتفجير قنابل على جانب الطريق. قال عمر بلا أي انفعال: “في كل انفجار لغم على عربة مدرعة أو عربة همفي، قتل خمسة إلى ستة أشخاص.. شعرت بالسعادة عندما كنت أهاجم سيارة بنجاح”.

كان الدافع وراء فعل عمر هو ما اعتبره هو وكثيرون آخرون في قريته السلوك الوحشي للقوات الأمريكية وحلفائها الأفغان، الذين نفذوا غارات جوية وغارات لمكافحة الإرهاب. وترددت أصداء قصص التعذيب وغيره من الانتهاكات داخل السجن الذي تديره أمريكا في باغرام في القرية والمناطق المحيطة بها.

قال عمر الذي كان يمسك بيده اليسرى بندقية M-4 الأمريكية التي وجدها داخل باغرام: “قتلت القوات الأجنبية العديد من الأبرياء في منطقتنا بناء على معلومات مضللة من قبل جواسيسهم”.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى