الصحافة الأمريكية

من الصحافة الاميركية

قال وزير الخارجية الأمريكي السابق مايك بومبيو لصحيفة التليغراف، إن على الرئيس الأمريكي جو بايدن، أن يكون أكثر “صرامة” مع إيران لضمان دخول السعودية في التطبيع مع إسرائيل.

وقال بومبيو إن تعامل بايدن بحزم أشد مع إيران ضروري، إذا كان يأمل في إقناع السعودية بأن تصبح الدولة العربية التالية التي تقيم علاقات مع إسرائيل.

وأضاف أن الرياض بحاجة إلى “تأكيدات أقوى” من واشنطن بأنه “ستتم حمايتها من القوات المدعومة من إيران في الشرق الأوسط”.

وكان بومبيو أحد مهندسي ما يعرف باتفاقيات “أبراهام”، الموقعة في عام 2020 التي أسفرت عن تطبيع كامل بين إسرائيل وكل من الإمارات العربية المتحدة والبحرين.

وقال: “أنا مقتنع بأنه سيكون هناك المزيد من الدول التي ستنضم إلى اتفاقيات أبراهام، وفي يوم من الأيام ستنضم المملكة العربية السعودية أيضا”.

وأضاف: “هم بحاجة إلى رؤية قيادة أمريكية قوية، وهم بحاجة إلى رؤية أمريكا تؤكد لهم أنها ستدعمهم، ولا سيما في ما يتعلق بالتحدي الذي تمثله جمهورية إيران الإسلامية”.

في ضربة لتعهدات جو بايدن أثناء حملته الانتخابية بجعل مواجهة تغير المناخ من أولويات رئاسته، قالت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية إن أجندة الرئيس الأمركي المناخية مهددة بعد معارضة السناتور الديمقراطي جو مانشين لبرنامج التحول لطاقة الكهرباء النظيفة، وهو البرنامج الذى يمثل القوة الكامنة وراء خطة محاربة تغير المناخ.

وأوضحت الصحيفة أنه من المرجح أن يتم إسقاط الجزء الأقوى من أجندة المناخ للرئيس بايدن – وهو برنامج لاستبدال محطات الطاقة التي تعمل بالفحم والغاز في البلاد باستخدام طاقة الرياح والطاقة الشمسية والنووية – من مشروع قانون الميزانية الهائل المعلق في الكونجرس ، وفقًا لموظفين فى الكونجرس وجماعات ضغط على دراية بالموضوع.

وقال السناتور جو مانشين  الديمقراطي من ولاية فرجينيا الغربية الغنية بالفحم ، والذي يعتبر تصويته أمرًا حاسمًا لتمرير مشروع القانون ، للبيت الأبيض أنه يعارض بشدة برنامج الكهرباء النظيفة ، وفقًا لثلاثة من هؤلاء الأشخاص. نتيجة لذلك ، يعيد موظفو البيت الأبيض الآن كتابة التشريع بدون هذا البند المتعلق بالمناخ ، ويحاولون تجميع مزيج من السياسات الأخرى التي يمكن أن تخفض أيضًا الانبعاثات.

ورفض المتحدث باسم البيت الأبيض فيدانت باتيل التعليق على تفاصيل مشروع القانون ، قائلاً: “يركز البيت الأبيض على النهوض بأهداف الرئيس المتعلقة بالمناخ ، ووضع الولايات المتحدة في وضع يمكنها من تحقيق أهدافها المتعلقة بالانبعاثات بطريقة تنمي الصناعات المحلية وتخلق وظائف جيدة. ”

 

وكتبت المتحدثة باسم مانشين سام رونيون في رسالة بريد إلكتروني، “لقد أعرب السناتور مانشين بوضوح عن مخاوفه بشأن استخدام أموال دافعي الضرائب لدفع أموال للشركات الخاصة للقيام بأشياء يقومون بها بالفعل. ويواصل دعم جهود مكافحة تغير المناخ مع حماية استقلالية الطاقة الأمريكية وضمان موثوقية طاقتنا “.

قالت صحيفة واشنطن بوست إن البيت الأبيض يسارع لإنقاذ مقترح هام للحد من الانبعاثات الكربونية وتحقيق أجندة الرئيس بايدن الطموحة بشأن المناخ، في ظل الرفض من قبل السيناتور الديمقراطي جو مانشين الذى يخلق صداعا جديدا للإدارة قبل أيام من دخولها مفاوضات دولية رئيسية الشهر المقبل في هذه القضية.

وتدور المعركة حول برنامج أداء الطاقة النظيفة الذى اقترحه الديمقراطيون كوسيلة لمكافآة المرافق التي تزيد من إمداداتها للطاقة النظيفة بنسبة 4% كل عام، مع فرض جزاءات على من لا يفعل ذلك، وضمن المشرعون المبادرات كجزء من حزمة ضرائب وإنفاق بقيمة عدة تريليونات من الدولارات والتي تهدف إلى تعزيز رؤية بايدن الاقتصادية الأوسع.

إلا أن برنامج الحد من لانبعاثات جذب رد فعل غاضب من الرأي العام ومعارضة خاصة من مانشين الذى تعتمد ولايته ويست فرجينيا بشدة على الفحم. وتقوض تلك المواجه تعهد بايدن بتقليص الانبعاثات على النصف بحلول عام 2030، مما يلهم بمقترحات جديدة في السياسة في اللحظات الأخيرة وقبل أسبوعين فقط من اجتماع بادين وقادة العام في أهم محادثات عالمية للمناخ منذ قرابة ربع قرن.

قالت السناتور الآخر عن ولاية فرجينيا الغربية ، الجمهورية شيلي مور كابيتو ، إنها “تعارض بشدة” برنامج الكهرباء النظيفة لأنه “مصمم لإزالة الفحم والغاز الطبيعي في نهاية المطاف من مزيج الكهرباء لدينا ، وسيكون مدمرًا تمامًا لولايتي”.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى