Get Adobe Flash player

حين بدأت الدولة السورية تسمح للأساتذة والمربين بفترة إعارة من وظائفهم إلى دول الخليج كان الهدف من هذا القرار تمكين أبناء الخليج من اللغة العربية ورفدهم بالكوادر التي كانوا بأمس الحاجة لها في مدارسهم وجامعاتهم انطلاقاً من المعيار العروبي الصافي الذي كان يقيناً لدى الرئيس الراحل حافظ الأسد، وسُمح للأستاذ الجامعي وأستاذ المدرسة بفترة "إعارة" لمدة أربع سنوات لأي بلد من بلدان الخليج لهذا السبب. ولكنّ ما حدث في ذات الوقت هو أمران في غاية الخطورة: أولاً أن الأساتذة المتيّمين بحبّ اختصاصاتهم قد اكتشفوا في هذه السنوات طعم الدولار وبدأ لدى البعض منهم اللهاث لجمع المزيد والمزيد حيث لا يوجد سقف محدد لمن تنفلت شهوته لاستحواذ مادي لا يعرف حدوداً.

اِقرأ المزيد: المرجعية الوطنية أولاً  أ.د. بثينة شعبان

حين كنا طلاب جامعة في سبعينات القرن الماضي كان المثل الذي ينطبق علينا هو: " قل لي ماذا تقرأ أقول لك من أنت " وكان أول سؤال يسأله الطالب لزميله هو ماهي الكتب التي تقرؤها وكان الجواب كافٍ ليصدر الحكم الفوري ما إذا كان هذا الطالب شيوعياً أم بعثياً أم رجعياً،

اِقرأ المزيد: ثقافة الالتزام  د. بثينة شعبان

قد تتحول الولايات المتحدة إلى دولتين يتسمان بفقر متزايد "يرثى له" تحت كعب محاربي العدالة الاجتماعية.

اِقرأ المزيد: لا أحد يستمع: بلد منقسم على نفسه: فيليب جيرالدي

فيما يتعلق بتغطية حدث الأربعاء في الكابيتول هيل ستقومغلوبال ريسيرتش بنشر وجهات نظر متعارضة ومتناقضة من قبل العديد من المؤلفين.

اِقرأ المزيد: عنف الكابيتول هيل: عدم اليقين تحول الى عدم وجود أي شك مطلقًا؟:ستيفن ليندمان