Get Adobe Flash player

 

غالب قنديل

تتمادى الأزمة الخطيرة، التي يجتازها لبنان في ظل فراغ حكومي مقيم، لا يلوح مخرج قريب منه في الأفق. ويرى الناس أن حالة الاستعصاء السياسي في عملية تشكيل حكومة جديدة غير مفهومة أو مبرّرة في مثل الظروف الحرجة الحاضرة، التي تتطلّب من الجميع التعامل بمسؤولية لبلورة رؤية مشتركة بهدف الإنقاذ الممكن.

اِقرأ المزيد: الفراغ الحكومي يسرّع وتيرة الانهيار الخطير

 

غالب قنديل

في مكان بعيد عن مراكز الاهتمام الإعلامي والسياسي في منطقتنا، يواصل اليمنيون الشجعان كتابة مستقبلهم، ويرسمون معادلة جديدة في المنطقة برمّتها، ستنعكس على التوازنات والوقائع السياسية والعسكرية، بانبثاق قلعة جديدة من حصون الاستقلال والتحرّر ومقاومة العدوان الاستعماري الصهيوني على المنطقة.

اِقرأ المزيد: حفاة اليمن سيغيّرون وجه المنطقة

 

غالب قنديل

تستمر الأكاذيب الغربية الأميركية والأوروبية حول الوضع الدولي وما يُسمّى بحقوق الإنسان، وخرافة احترام سيادة الدول، ورفض المسّ بها. بينما تؤكد لنا، في المنطقة العربية وفي الشرق بشكل عام، فصول العدوان الاستعماري الغربي على سورية حقيقة أن المستعمر قد يبدّل في جلده على طريقة الحرباء، مضطرا تحت ضغط التوازنات، لكنه لا يخسر شيئا من جوهر عدوانه المتغطرس، ومن شبقه للهيمنة والنهب.

اِقرأ المزيد: صمود سورية وأكاذيب الغرب

 

غالب قنديل

تركّز وسائل الإعلام الصهيونية منذ أسابيع على همٍّ مقيم في دوائر التخطيط والقيادة داخل الكيان الصهيوني، محوره الترسانة الصاروخية لدى حزب الله، واحتمالات تطورها تقنيا لتتحوّل الى صواريخ دقيقة قادرة على إصابة أيّ هدف داخل فلسطين المحتلة.

اِقرأ المزيد: صواريخ حزب الله الدقيقة ترعب الكيان الصهيوني

غالب قنديل

سارعت الإدارة الأميركية الجديدة برئاسة جو بايدن الى تصعيد العقوبات ضد الصين وروسيا، ومواصلة اللهجة العدائية الأميركية في منطقتنا، والتي اتّسمت تاريخيا بانحيازها الى الكيان الصهيوني. وقد تبدّدت سريعا الأوهام التي شاعت في أوساط عديدة عن إمكانية حدوث انفراج في العلاقات الدولية، وفي الوضع الإقليمي بعد الانتخابات الرئاسية الأميركية وتولّي الإدارة الجديد مسؤولياتها.

اِقرأ المزيد:  معاني تصعيد إدارة بايدن ضد روسيا والصين