Get Adobe Flash player

غالب قنديل 

ما أعلن حول الاتفاقات الاقتصادية والمالية بين الصين وإيران، يشير الى نواة تكتّل جديد ستنهض بنتيجته قوة اقتصادية عملاقة في الشرق والعالم. وهذه بالذات فرصة ثمينة لسورية ولبنان والعراق لأن إيران تعطي أولوية في توجهاتها لشركاء محور المقاومة.

اِقرأ المزيد: الشراكة الصينية - الإيرانية فرصة للشرق العربي

 غالب قنديل

العلاقة اللبنانية السورية بنتيجة التاريخ والحياة، هي شراكة تتخطى حدود السياسة ولغوها، وتسمو على العقد المتأصّلة عند المعتوهين والمنخلعين المرتبطين بالغرب، الذين عادوا سورية واستعدوها. ومناسبة هذا الكلام هي ما أدلى به البعض، تعقيبا على مبادرة أخوية جاءت في توقيت حرج وفي ظروف صعبة على البلدين الشقيقين. فخرج بعض المرضى والتافهين يكرّرون كلامهم السخيف ضد سورية.

اِقرأ المزيد: سورية وشراكة المصير رغم سفاهة البعض  

غالب قنديل

كتب الخبير الاقتصادي الأميركي "جيفري ساشيز" المحاضر في جامعة كولومبيا مقالة في "وول ستريت جورنال" قال فيها "إن سورية ممكن أن يعيش فيها ثمانون مليون نسمة، بدخل للفرد الواحد، يعادل دخل الفرد في هولندا وبلجيكا". أضاف "إن ثروة ضخمة من النفط والغاز موجودة في باطن الأرض السورية، ما تزال غير مُستخرجة، إضافة الى الحقول العديدة، التي استُخرج منها النفط والغاز في سورية في السنوات الأخيرة" وخلص الى القول "إن هذه الثروات وغيرها ترشّح سورية لتكون قوة اقتصادية غنية، ولا سيما أنها تمتلك ثروة زراعية هائلة واقتصادا ناميا، وتوجد فيها مناجم فحم حجري وذهب، وخزّان بشري فتي".

اِقرأ المزيد: تقرير اقتصادي أميركي يكشف أحد ألغاز الحرب على سورية

غالب قنديل

إن أهمية عامل الزمن في ظروف الأزمات والكوراث تصبح مضاعفة لأنها ترتّب أكلافا إضافية وتفوّت الفرص، بينما تزيد من الأعباء والتعقيدات. ولهذا كانت على الدوام، حيوية الاستجابة للتحديات مرتبطة بالبعد الزمني كمعيار، وليس فقط بمحتوى السياسات والخيارات الاقتصادية أو السياسية على السواء.

اِقرأ المزيد: المراوحة والانتظار ومضاعفة الخسائر