Get Adobe Flash player

 احمد ميقاتي

قال مرجع أمني واسع الاطلاع لـ"السفير" ان الموقوف أحمد سليم ميقاتي "فاجأ المحققين بسرعة الإدلاء باعترافاته وبأدوار الآخرين وخصوصا المولوي ومنصور"، ووصفه بأنه "نعيم عباس جديد" وقال ان ميقاتي، وبعد تعافيه، بادر الى الاعتراف بكل ما لديه قائلا للمحققين: "لا تضربوني سأقول لكم كل شيء عندي».

ووفق اعترافات ميقاتي، فان عملية عاصون قطعت الطريق على عملية ارهابية كبيرة على مرحلتين، الاولى، تنفيذ سلسلة عمليات ارهابية (لالهاء الجيش) في عكار وبيروت وصيدا، الثانية، تنفيذ عملية اطباق على مراكز الجيش في طرابلس وعاصون وبخعون، على ان تكون مجموعة شادي المولوي واسامة منصور جزءا من العملية الثانية، في موازاة دعوة العسكريين السنة للانشقاق عن الجيش والانضمام الى المجموعات الارهابية.

وأشار المرجع الى أن ميقاتي اعترف بتواصله الدائم مع الارهابي الفار أحمد الاسير الذي يتواجد في مخيم عين الحلوة، بالاضافة الى فضل شاكر الذي طلب في الآونة الأخيرة من بعض المشايخ «التوسط» لدى مخابرات الجيش لتسليم نفسه، شرط تخفيف العقوبة بحقه، على قاعدة «عدم تورطه باطلاق النار ضد العسكريين في معركة عبرا".

  

وصف رئيس المجلس نبيه بري التمديد بأنه "أبغض الحلال في الديموقراطية". واعتبر امام زواره "أن المصلحة العليا للدولة، فضلا عن الاوضاع الامنية غير المساعدة وغير المطمئنة في اجراء الانتخابات باعتراف وزارة الداخلية" هي التي أملت التمديد. وقال: "أنا لا أريد دروسا ولا تنظيرا من أحد، وعملت ما يمليه علي واجبي وضميري ونقطة على السطر". وأكد ان لا حاجة الى توقيع أعضاء الحكومة قانون التمديد الذي يصبح نافذا بعد خمسة ايام من اقراره. كما اشار الى ان الاولوية لديه بعد التمديد تبقى لانتخاب رئيس الجمهورية ثم وضع قانون الانتخاب معوّلا في هذا السياق على الاجتماع الاول للجنة النيابية لدرس قانون الانتخاب في 17 تشرين الثاني الجاري في عين التينة وحدد مهلة شهر لانجاز مشروع القانون.

ةةة

تعقد لجنة شؤون المهجرين جلسة برئاسة النائب شانت جنجنيان، عند الساعة العاشرة والنصف من قبل ظهر يوم الاربعاء المقبل في 12 الحالي، وذلك لدرس جدول الاعمال الاتي:

اِقرأ المزيد: جلسة للجنة شؤون المهجرين الاربعاء المقبل

ضضضضضضضضض

أصدر القاضي الناظر في قضايا التحقير في المحكمة الدولية الخاصة بلبنان نيكولا لتييري، قرارا جاء فيه أنّ "للمحكمة اختصاصا بالنظر في قضايا ضدّ أشخاص طبيعيين في القضية،

اِقرأ المزيد: المحكمة الدولية تصدر قرارا يؤكد عدم اختصاصها بالنظر في قضايا ضد أشخاص معنويين

أفادت "الوكالة الوطنية للاعلام" أن مجهولين أقدموا فجر اليوم على كتابة عبارة "الدولة الاسلامية قادمة" على حائط كنيسة سيدة الانتقال في رشعين قضاء زغرتا، وهي كنيسة تابعة لرعية مار يوحنا المعمدان في رشعين، تحوي في محيطها مدافن لعائلات البلدة، وكان قد اعيد ترميمها منذ فترة غير بعيدة، وهي تقع عند اطراف بلدة رشعين، ولا يوجد اماكن سكنية بالقرب منها، انما تحيطها بساتين الزيتون من كل الجوانب.