بدأ المبعوث الأمريكي للمناخ، وزير الخارجية الأسبق جون كيري، محادثاته مع نظرائه الصينيين في شنغهاي، الخميس، قبل أسبوع من قمة افتراضية دعا إليها الرئيس جو بايدن لمعالجة الوضع الملح للمناخ.

وزيارة كيري هي الأولى لمسؤول كبير في إدارة بايدن إلى الصين منذ تولي الرئيس الجديد للولايات المتحدة مهامه في كانون الثاني/ يناير.

ويفترض أن تستمر زيارة كيري حتى السبت. وسيتوجه المبعوث الأمريكي بعد ذلك إلى كوريا الجنوبية.

وذكرت وزارة الخارجية الصينية أن كيري سيلتقي في شنغهاي المسؤول الصيني عن ملف المناخ شي تشينهوا.

وتهدف واشنطن إلى الإعداد لقمة المناخ الافتراضية المقرر عقدها في 22 و23 نيسان/ أبريل بمبادرة من الرئيس الأمريكي، الذي أعاد عند توليه السلطة، الولايات المتحدة إلى اتفاق باريس حول المناخ الموقع في 2015.

ولم يؤكد الرئيس الصيني شي جينبينغ بعد مشاركته في المؤتمر.

وحذرت صحيفة "غلوبال تايمز" القومية الصينية الخميس، من أن الصين "باتت تتحمل مسؤولية إدارة المناخ العالمي" ولن تتورط في مبادرة مناخية تتركز على الولايات المتحدة.

وعلى الرغم من التوتر الناجم عن القضايا الخلافية الكثيرة بين الصين والولايات المتحدة، من التجارة إلى حقوق الإنسان وهونغ كونغ وتايوان ومعاناة المسلمين الإيغور؛ تبقى مشاركة بكين ضرورية لنجاح المبادرات المتعلقة بالمناخ.