Get Adobe Flash player

توصل سفراء الدول الأوروبية الأعضاء في الاتحاد الأوروبي إلى تفاهمات بشأن خطة لاعتماد بطاقات التطعيم "جوازات السفر الخضراء"، الأمر الذي من شأنه أن يمهد إلى إعادة فتح السفر بين الدول الأوروبية خلال الصيف المقبل.

وقالت وثيقة أقرها مبعوثون، واطلعت عليها رويترز، إن الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي البالغ عددها 27 "أكدت التزامها بأن يكون الإطار جاهزا بحلول صيف 2021".

ووفقا للتفاهمات، تم إطلاق تصاريح سفر كوفيد كخطوة نحو إعادة فتح أبواب السياحة هذا الصيف، وستتفاوض على التفاصيل مع نواب الاتحاد في أيار/مايو المقبل.

وستسمح الشهادات لأولئك الذين تم تطعيمهم أو تعافوا من (كوفيد-19) أو مع نتائج اختبار سلبية بالسفر بسهولة أكبر في الاتحاد الأوروبي ، حيث أثرت القيود المفروضة على الحركة بشكل كبير على صناعة السفر والسياحة لأكثر من عام.

وبحسب ما نقل موقع "دوتشيه فيله"، فإنه يجب الآن إرسال مقترح التشريع المتفق عليه إلى البرلمان الأوروبي، فيما ينتظر أن يبدأ استخدام "جواز السفر الأخضر" أو شهادات التطعيم، اعتبارا من الصيف.

وستقدم هذه الشهادة الخضراء دليلا على عدم نقل حاملها للعدوى أو على الأقل أن ذلك مستبعدا، لأنه إما قد حصل على اللقاح ضد (كوفيد-19) أو تلقى نتيجة اختبار سلبية أو تعافى من المرض".

ومن المقرر أن يوافق البرلمان الأوروبي، الذي يجب أن يوافق أيضا على الاقتراح حتى يدخل حيز التنفيذ، على موقفه في وقت لاحق من هذا الشهر، ومن المتوقع أن تبدأ المحادثات النهائية بين المشرعين والمبعوثين الوطنيين والسلطة التنفيذية للكتلة في مايو.

وتعمل دول الاتحاد الأوروبي بالتوازي لضمان "توفر الحلول التكنولوجية الضرورية"، كما ورد في قرار الاتحاد الأوروبي السابع والعشرين، بحيث يمكن استخدام الشهادات الرقمية أو الورقية الجديدة بمجرد الموافقة عليها.

ويتضمن اتفاق الدول الأعضاء أحكاما ضد التمييز ضد أولئك الذين لا يستطيعون أو لا يرغبون في الحصول على التطعيم، ويسمح بمجموعة من الاختبارات لإثبات التعافي.