أكد الرئيس الأمريكي جو بايدن أن الانسحاب من أفغانستان سيتم بطريقة آمنة وبالتعاون الكامل مع الحلفاء.

 

وأفاد بايدن بأن أسباب بقاء القوات الأمريكية في أفغانستان أصبحت غير واضحة على نحو متزايد.

وصرح بأن الانسحاب النهائي من أفغانستان سيبدأ اعتبارا من أول مايو، مضيفا أن الولايات المتحدة ستخرج من أفغانستان قبل الذكرى العشرين لهجوم 11 سبتمبر 2001.

ووجه الرئيس الأمريكي رسالة حذر فيها طالبان، حيث قال إن الحركة يجب أن تعرف أنه إذا هاجمت القوات أثناء الانسحاب فإن واشنطن سترد بكل قوة.

وأفاد بأنه يجب ألا تستخدم القوات الأمريكية ورقة مساومة بين الأطراف المتحاربة في دول أخرى.

وشدد في السياق على أن واشنطن ستواصل العمل لمنع معاودة ظهور الإرهاب.

وأوضح أن الولايات المتحدة ستركز على التهديدات الإرهابية التي تظهر في أماكن أخرى، إضافة إلى الملف الصيني.