اعتبر المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية تشاو ليجان أن الاتفاق النووي مع إيران يمر الآن بمنعطف حرج، مشيرا إلى أنه "من الضروري أن يعود الاتفاق إلى طبيعته في أقرب فرصة ممكنة".

 

وردا على أسئلة الصحفيين في مؤتمر صحفي، قال تشاو إن الصين "تدين بشدة التخريب الذي تعرضت له منشأة نطنز النووية في إيران".

 واضاف: "نحن نعارض بشدة أي هجوم على المنشآت النووية فهذه مسألة خطيرة ويمكن أن يكون لها عواقب لا يمكن التنبؤ بها ولا يمكن تصورها".

وتابع: "الصين تريد حلا سياسيا للمسألة النووية الإيرانية من خلال الدبلوماسية بشكل كامل وإن القضية النووية الإيرانية تمر الآن بمنعطف حرج والمطلوب هو إعادة الاتفاق النووي إلى وضعه الأولي في أسرع وقت ممكن وحماية الحقوق المشروعة لجميع الأطراف، ونأمل أن تتمكن جميع الأطراف من خلق المناخ والظروف اللازمة لذلك".

وعن إعلان إيران بدء تخصيب اليورانيوم بنسبة 60 في المئة، أشار إلى أن "بلاده تحث  جميع الأطراف المعنية على التزام الهدوء وضبط النفس، والتوصل إلى توافق في الآراء لدعم الاتفاق النووي والامتناع عن الإجراءات التي قد تؤدي إلى تصعيد التوترات".

واعتبر أن "المهمة العاجلة هي العمل من أجل عودة الولايات المتحدة غير المشروطة إلى الاتفاق النووي ورفع الحظر ذات الصلة (عن إيران) لضمان أن هذا الاتفاق يسير على الطريق الصحيح".