اعلن نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف، ان "الولايات المتحدة وحلفاءها في الناتو يحولون أوكرانيا عمدا إلى "برميل بارود" من خلال زيادة المساعدات العسكرية لكييف".

وأشار إلى أنه على "مدار سنوات عديدة على أراضي أوكرانيا تم تنظيم دورات تدريبية بمشاركة المستشارين والمدربين وعشرات ومئات من العاملين في مناطق تدريب مختلفة، ويتم إنشاء مرافق لها علاقة مباشرة وسلبية بأمن روسيا، وسنبذل قصارى جهدنا لضمان أمنها وسلامة مواطنيها في حالة حدوث تصعيد في أوكرانيا، لكن مسؤولية التصعيد ستقع بالكامل على كييف والشركاء الغربيين".