أفاد تقرير لموقع مجلة "فوربس" بأن الولايات المتحدة تتجه لنشر أنظمة دفاع جوي متحركة في سوريا والعراق، لمواجهة الطائرات المسيرة.

وفي أواخر شباط/ فبراير الماضي، ظهرت على وسائل التواصل الاجتماعي صور يزعم أنها تظهر نقل منظومة "أفنجر" على طريق سريع من العراق إلى سوريا، ومن المرجح أنه تم نقلها إلى القوات الأمريكية في منطقة دير الزور بشرق سوريا.

وأوضح التقرير أن نظام الصواريخ الدفاعية الجوية قصير المدى "أفنجر" هو أفضل نظام متاح بسهولة لحماية القوات الأمريكية في سوريا والعراق من التهديد المتزايد الذي تشكله الطائرات بدون طيار.

ومع قاذفات صواريخ "FIM-92 Stinger"، تم تصميم "أفنجر" لحماية المشاة من الطائرات التي تحلق على ارتفاع منخفض، وصواريخ كروز، وطائرات الهليكوبتر، والطائرات بدون طيار.

وحتى أوائل العام الماضي، لم يكن للقواعد التي تستضيف القوات الأمريكية في العراق أنظمة دفاع جوي. وتجلى ضعفها عندما هاجمت إيران اثنين منها بالصواريخ الباليستية في كانون الثاني/ يناير 2020، في ضربة انتقامية ردا على اغتيال الولايات المتحدة للجنرال الإيراني قاسم سليماني بطائرة مسيرة قرب مطار بغداد الدولي.