أكّدت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، أن تصريحات رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو أنه "لا انسحاب ولا قدس ولا دولة، دليل على كذب ادعاءات الاحتلال بالسلام ".

وافاد المركز الفلسطيني للاعلام ان الناطق باسم الحركة سامي أبو زهري ، قال في تصريح مقتضب مساء امس الإثنين، إن "استمرار المفاوضات مع الاحتلال، نوع من العبث واللهث خلف السراب".

وكان نتنياهو قال الاثنين ، إنه "لن تقام دولة فلسطينية" ما دام رئيساً لوزراء الكيان الاسرائيلي.

ورداً على سؤال من موقع ان.آر.جي الإخباري الصهيوني، إن كانت الدولة الفلسطينية لن تقام إذا ظل رئيساً للوزراء؛ قال نتنياهو: "فعلاً".

ويبدو أن تصريحاته تهدف إلى حشد دعم الجناح اليميني في الانتخابات الصهيونية التي بدات اليوم الثلاثاء.

وتظهر استطلاعات الرأي أن حزب "ليكود" الذي ينتمي إليه نتنياهو يتخلف عن ائتلاف الاتحاد الصهيوني المنتمي إلى يسار الوسط.