Get Adobe Flash player

المصارف التي تملك الحصّة السوقية الأكبر «تمنع» حاكم مصرف لبنان رياض سلامة من إطلاق منصة الصرافة، المُخصّصة لبيع الدولارات للتجار وكلّ من لديه «سبب شرعي» لشراء الدولار. هذه المصارف ترفض أن تضخ العملة الأجنبية في المنصة، فيما لا يملك مصرف لبنان القدرة على التدخل كثيراً. مشروع لا يبدو، قبل انطلاقته، أكثر من معالجة «ترقيعية» لأزمة عميقة، ويأتي بمعزل عن أي برنامج ورؤية اقتصادية

اِقرأ المزيد: موعد جديد لمنصة سلامة: مصارف كبرى ترفض ضخ الدولار: ليا القزي 

مهما كان الرأي، سلبياً أو إيجابياً، حيال التحرك الاستثنائي الذي تقوم به القاضية غادة عون بمواجهة المؤسسة المصرفيّة فلا بد من الاعتراف بأن هذا التحرك ما هو إلا انعكاس حاد لحالة التعثر التي تعتري مسيرة العدالة من جهة، وهيمنة السياسة الثقيلة على القضاء من جهة أخرى، وما ينتج عنهما من سخط لدى جمهور متروك ومطارد لم يعد يعرف من أين تأتيه الضربات.

اِقرأ المزيد: وما المال والأهلون إلا ودائعُ ولا بد يوماً أن تردّ الودائع (لبيد): بشارة مرهج*

 

اللافت في ردود فعل العدوّ الإسرائيلي على أيّ مستجدّ يطرأ على الحدود البحرية مع لبنان، ومنها ما ترى أنه يضرّ بمصالحها الاقتصادية و«حقوقها» كما تدّعيها، غياب التهديدات والإشارة إلى الخيارات العسكرية والأمنية. واضح أنها معنيّة بتسوية ما، تراهن على أنها تفتح مسارات جديدة مع الجانب اللبناني تتجاوز في تداعياتها، كما تأمل، الحدود البحرية إلى ما يتعدّاها. في الوقت نفسه، حرصها هذا، مبنيّ على صعوبة فرض إرادتها عبر القوة والتجبّر الذي اعتادته، وإن عمد لبنان إلى إجراءات تضرّ بها، تهدف إلى حماية حقوقه البحرية وتحصيلها.

اِقرأ المزيد: "إسرائيل": حدودنا في عمق المياه اللبنانيّة: يحيى دبوق 

لم يواجه القرار التربوي الرسمي، منذ عقود، موجات اعتراض كما هي حاله اليوم. المعترضون مديرون وروابط تعليمية ومعلّمون وتلامذة وأولياء امور. يكاد هؤلاء يجمعون على أن القيادة التربوية تخفق مع كل استحقاق، ويشوب قراراتها كثير من اللاواقعية وسوء المنهجية، والتناقض والسلطوية، وكأنّ المنظومة التربوية المعنية بتنفيذها «روبوتات» مبرمجة تتلقّى الأوامر وتتقيّد بالتعليمات فحسب، بمنأى عن جدوى القرارات وإمكان نجاحها، ما أفقد الثقة بالقيادة التربوية وكفاءتها في المعالجة وفعاليتها في إدارة الأزمة. والانطباع الراسخ لدى بعض التربويين هو أن التخبط في اتخاذ القرار شكل سبباً إضافياً في تعميق الأزمة التربوية، إذ أن بعض القرارات ألحق ضرراً بالمنطومة التربوية بكل مكوناتها، وساهم في خسارة عام دراسي أول، ويكاد يجهز على الثاني.

اِقرأ المزيد: صناعة القرار التربوي: انفصال عن الواقع: ماجد جابر

اكتشاف المخدرات المخبّأة بين الخضار والفاكهة المعدّة للسوق السعودية، كانت شحمة على فطيرة تلقفتهاالسلطات السعودية لتعلن حظر الخضار والفواكه اللبنانية في أسواقها.

اِقرأ المزيد: هل أصبح لبنان نقطة ارتكاز لتهريب المخدرات؟: عمر عبد القادر غندور*