Get Adobe Flash player

لن يكون إقفال آخر. الإغلاق الحالي هو الأخير، رغم أنه لم يحمل خفضاً لأرقام الوفيات والاصابات. صحيح أن قراءة الأرقام تختلف بين مؤيدي الاقفال ومعارضيه، إلا أن الجميع يبدو مسلّماً بأن «آخر الدواء» سيكون انتظار وصول اللقاح. وحتى ذلك الحين، الوصول، ربما، إلى مناعة القطيع

Read more: بعد الإقفال الأخير: «مناعة القطيع» في انتظار اللقاح: هديل فرفور 

التوجه للعودة إلى خطة التعليم المدمج ابتداءً من الاثنين المقبل، أثار زوبعة في صفوف أساتذة التعليم الرسمي الذين يقفون بين إرهاق لأسبوعين سبّبه تعليم عن بعد لا تتوافر لديه أدنى مقومات الصمود من إنترنت وتجهيزات وكهرباء ومنصات وموارد رقمية، وقلق على الوضع الصحي في التعليم الحضوري، وسط استمرار ارتفاع أعداد الإصابات بفيروس كورونا وعدم الثقة بالإجراءات الوقائية في القاعات الدراسية ووسائل النقل. يسأل الأساتذة ما إذا كانوا سيستثنون من قرار المفرد والمزدوج، وهل عليهم أن يبقوا حبيسي الصمت يتلقفون «القرارات والتعاميم العشوائية وينفذونها بلا أي اعتراض ويكتفون فحسب بالغضب خلف الشاشات ومواقع التواصل والتسجيلات الصوتية احتجاجاً على حقوق منتهكة، أم أن الوقت حان لكي ينزلوا إلى الشارع؟».

Read more: العودة إلى المدارس الاثنين... والمعلّمون ضائعون: فاتن الحاج 

لا يختلف تربويان على أن التقويم مكوّن أساسي في العملية التعليمية التعلمية، وشرط لازم للحكم على فعاليتها. وهو تطور بالتوازي مع بزوغ النظريات البيداغوجية والديداكتيكية المتلاحقة، فتوسعت وظائفه وأدواته، وتحوّل من عملية بسيطة تتوخى قياس مدى تذكر التلامذة لمعارف ملقّنة، إلى رؤية شاملة تغطي المجالات المعرفية والوجدانية والمهاراتية والميول والاتجاهات لدى التلامذة، وبشكل مستمر خلال التعلم، ما تطلب ابتكاراً لأدوات تقويمية غير معهودة، لمواكبة التطورات التربوية والتكنولوجية المتسارعة.

Read more: التعليم عن بعد: ليس بالإمتحان وحده يحيا التقويم: ماجد جابر 

رغم المكابرة يبدو أنّ دونالد ترامب سيجد نفسه ملزماً في 20 كانون الثاني/ يناير 2021 بالخروج من البيت الأبيض بعد أن خذلته صناديق الاقتراع. وبذلك يكون ظنّه قد خاب وخسر التجديد، أما الخيبة الأكبر والشعور بالخسارة الأعظم فقد كان من نصيب الضلعين الآخرين معه في مثلث «صفقة القرن» أيّ نتنياهو ومحمد بن سلمان اللذين عملا معه في تلك الجريمة التي بات واضحاّ أنّ أهدافها تتعدّى تثبيت «إسرائيل» بشكل نهائيّ على كامل أرض فلسطين التاريخيّة مع بعض جزر تعطى للفلسطينيّين ظرفيّاً لتذويبها لاحقاً بالكيان العنصري اليهودي، تتعدّى ذلك الى تهويد المنطقة بكاملها وإخراج كلّ من يرفض الاستسلام لـ «إسرائيل» منها، وما القرار الذي اتخذته الإمارات العربية بعد استسلامها لـ «إسرائيل» في إطار ما سُمّي «تطبيع» وفتح أبوابها لليهود من دون تأشيرة دخول، مترافقاً مع منع دخول مواطني 13 دولة عربية وإسلامية إليها إلا أول الغيث وصورة نموذجيّة لما سيكون عليه وجه المنطقة إذا نجح الثالوث غير المقدّس في فرض «صفقة القرن» نموذج يقول فيه الصهاينة وعملاؤهم «لا يدخل علينا شريف يرفض الاستسلام لإسرائيل».

Read more: ثلاثيّ «صفقة القرن» يقرع طبول الحرب… فما الممكن؟ وما المتوقع؟: العميد د. أمين محمد حطيط*

أربعة أيام تفصل عن انتهاء فترة الإقفال التام الذي بدأ قبل 12 يوماً. أجواء اجتماع لجنة متابعة التدابير والإجراءات الوقائية من فيروس كورونا في السرايا الحكومية، أمس، تُفيد بتوجه شبه حتمي الى إعادة الفتح الثلاثاء المُقبل، وتجاهل مطلب وزارة الصحة بالتمديد بسبب القلق من استمرار العدد المرتفع للإصابات يومياً.

Read more: معدل الوفيات يواصل الارتفاع | ما بعد الإقفال: عودة إلى النقطة الصفر؟: هديل فرفور