ارتفعت أسعار النفط خلال تعاملات بدعم من تفاؤل مجموعة أوبك وحلفائها المعروفة باسم "أوبك+" بتعاف قوي للطلب العالمي على الوقود.

لكن الانتشار السريع جدا لحالات الإصابة بكوفيد-19 في الهند، ثالث أكبر مستهلك للنفط في العالم، واليابان والبرازيل يلقي بظلال من الشك على تعافي الطلب على المدى القريب ويثبط معنويات السوق. وهو ما قلص من صعود الأسعار إلى جانب زيادة فاقت التوقعات لمخزونات الخام في الولايات المتحدة.

وبحلول الساعة الـ8.09 بتوقيت غرينتش، صعد خام برنت في التعاملات الفورية نحو 0.5 بالمئة إلى 66.20 دولار للبرميل، وصعد خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 0.52 بالمئة إلى 63.27 دولار للبرميل.

وأفاد مصدران بأن معهد البترول الأمريكي، رصد زيادة في مخزونات النفط الخام إلى 4.319 مليون برميل في الأسبوع الماضي، وهو ما يفوق كثيرا الزيادة التي أشارت إليها تقديرات المحللين في استطلاع رأي أجرته رويترز.

ومن المقرر صدور بيانات المخزونات الأسبوعية عن إدارة معلومات الطاقة الأمريكية التي تحظى بمتابعة عن كثب الساعة الـ1430 بتوقيت غرينتش اليوم.

وقال موراي أوتشينكلوس المدير المالي لـ بي.بي في مكالمة مع محللين لإعلان نتائج أعمال الربع الأول من العام أمس: "لا يزال هناك فائض نفطي مقلق كبير تعكف أوبك+ على التعامل معه في الوقت الحالي ولا يزال هناك الكثير من عدم اليقين في الأجواء في ظل الجائحة".

من المقرر أن تظل أوبك وروسيا وحلفاؤهما متمسكين بخطط التخفيف التدريجي لقيود إنتاج النفط من مايو أيار إلى يوليو تموز وسط توقعات متفائلة بتعافي الطلب العالمي.

وسيعيد ذلك 2.1 مليون برميل يوميا إلى السوق من مايو أيار إلى يوليو تموز، ما يقلص مقدار التخفيضات إلى 5.8 مليون برميل يوميا.