لامست أسعار النفط أعلى مستوى في نحو 13 شهرا، وارتفعت ما يزيد على الستة بالمئة منذ إغلاقها الخميس الماضي.

ودعمت أسعار الخام عمليات شراء جديدة بفعل مخاوف من أن الطقس البارد المفاجئ في تكساس قد يعطل إنتاج الخام الأمريكي لأيام أو ربما لأسابيع.

وصعد خام برنت 89 سنتا أو ما يعادل 1.4 بالمئة إلى 65.23 دولار للبرميل بحلول الساعة الـ0524 بتوقيت غرينتش، ملامسا أعلى مستوياته منذ 20 كانون الثاني/ يناير 2020. وربحت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 66 سنتا أو ما يعادل 1.1 بالمئة إلى 61.80 دولار للبرميل مسجلة أعلى مستوياتها منذ الثامن من كانون الثاني/ يناير 2020.

وظلت شركات إنتاج النفط وتكريره مغلقة في تكساس لليوم الخامس أمس الأربعاء، بعد برد قارس مستمر منذ أيام وأصدر حاكم الولاية أمرا بحظر صادرات الغاز الطبيعي في محاولة لتسريع وتيرة استئناف إمدادات الكهرباء.

وبحسب محللي وود ماكنزي فإنه جرى فقد قرابة مليون برميل يوميا من إنتاج الخام، وقد تستغرق استعادته بالكامل أسابيع.

وقال تشيوكي تشين كبير المحللين لدي صنوارد تريدينغ، إنه علاوة على ذلك، فإن سحب أكبر من المتوقع لمخزونات النفط الأمريكية عزز المخاوف بشأن الإمدادات.

وأظهرت بيانات من معهد البترول الأمريكي أن مخزونات الخام الأمريكية انخفضت 5.8 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 12 شباط/ فبراير إلى نحو 468 مليون برميل مقارنة مع توقعات المحللين بانخفاض 2.4 مليون برميل.

ومن المقرر نشر بيانات مخزونات النفط من إدارة معلومات الطاقة الأمريكية في وقت لاحق اليوم الخميس، متأخرة لمدة يوم بعد عطلة يوم الاثنين.

وتلقى ارتفاع سعر النفط في الأشهر الأخيرة الدعم أيضا من شح الإمدادات العالمية، ما يرجع بدرجة كبيرة إلى تخفيضات الإنتاج التي تقوم بها منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) ومنتجون حلفاء في مجموعة أوبك+ التي تضم روسيا.