سجلت الصين خلال عام 2020، نموًا اقتصاديا بنسبة 2.3%، على الرغم من التبعات السلبية لجائحة كورونا، وفي ذلك يكون الاقتصاد العالمي الوحيد الذي لم يسجل انكماشا خلال العام الماضي.

وقال مكتب الإحصاء الصيني في بيان الإثنين إن "النمو المحقق جاء فوق التوقعات التي أعلنتها مؤسسات دولية، أبرزها صندوق النقد الدولي (1.9%)".

وتضرر الاقتصاد المحلي بشدة خلال الربع الأول 2020، مع تسارع تفشي جائحة كورونا، وتنفيذ إغلاق قسري لغالبية المرافق الحيوية في البلاد.

وعلى أساس سنوي، تسارع نمو الاقتصاد الصيني بنسبة 6.5% خلال الربع الأخير من العام الماضي، مقارنة مع 4.9% حلال الربع الثالث، مع تزايد الطلب على الاستهلاك، وزيادة الاستثمارات.

وبلغت قيمة الناتج المحلي الإجمالي للصين خلال العام الماضي 15.42 تريليون دولار أميركي، بمتوسط نصيب الفرد الواحد من الناتج المحلي 10 آلاف دولار.

وبحسب وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا)، جاء التقدم بالنمو "في الوقت الذي حقق فيه ثاني أكبر اقتصاد في العالم انتصارا حاسما في القضاء على الفقر العام الماضي".

وأوردت البيانات الرسمية الصادرة اليوم، أن سوق العمل في الصين ظل مستقرا خلال 2020 حيث وصل معدل البطالة على أساس المسح في المناطق الحضرية إلى 5.6% وهو أقل من الهدف السنوي البالغ 6%.

وقال مكتب الإحصاء إنه تم خلق إجمالي 11.86 مليون فرصة عمل جديدة في المناطق الحضرية، خلال 2020، مما شكل 131.8% من الهدف المحدد للعام بأكمله.