توقعت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية انخفاض إنتاج الولايات المتحدة النفطي من التكوينات الصخرية بنحو 136 ألف برميل يوميا في كانون الثاني/ يناير  إلى 7.44 مليون برميل يوميا، وهو الأدنى منذ حزيران/ يونيو.

ورجحت بيانات "الطاقة الأمريكية" في توقعاتها الشهرية تراجع الإنتاج من جميع التكوينات الرئيسية السبعة تقريبا، باستثناء منطقة هاينزفيل، واستقرار الإنتاج إلى حد كبير.

وبحسب البيانات، فإن من المتوقع أن يأتي أكبر انخفاض من الحوض البرمي في تكساس ونيو مكسيكو، حيث من المتوقع أن يتراجع الإنتاج بنحو 44 ألف برميل يوميا إلى 4.2 مليون برميل يوميا، وهو الأقل منذ حزيران/ يونيو.

ومن المتوقع أن يأتي ثاني أكبر انخفاض من حوض إيغل فورد، إذ من المتوقع أن يهبط الإنتاج بنحو 25 ألفا و600 برميل يوميا إلى 987 ألف برميل يوميا.

ومن المتوقع أن يتراجع الإنتاج الصخري بوجه عام للشهر الرابع على التوالي، وبأكبر قدر منذ مايو أيار، حين هبط الإنتاج بنحو 1.6 مليون برميل يوميا ليعادل هبوطا في الطلب العالمي على النفط بسبب جائحة كوفيد-19.

لكن الإنتاج الصخري من المنتظر أن يتعافى بوتيرة بطيئة إذ ارتفعت أسعار النفط بدعم من آمال توزيع سريع للقاح مضاد لفيروس كورونا في الوقت الذي أضافت فيه شركات الطاقة الأمريكية المزيد من منصات الحفر.

كما أن من المتوقع انخفاض إنتاج الغاز الطبيعي في يناير كانون الثاني لأدنى مستوى منذ يونيو حزيران، عند 80.78 مليار قدم مكعبة يوميا بتراجع قدره 0.74 مليار قدم مكعبة يوميا.