انتعشت أسعار النفط خلال التعاملات الصباحية لجلسة الخميس بفعل طرح لقاح مضاد لفيروس كورونا "كوفيد-19" في بريطانيا والموافقة الوشيكة على لقاح في الولايات المتحدة.

وجاء انتعاش أسعار النفط بعد صدمة مؤقتة بفعل الزيادة الكبيرة وغير المتوقعة في مخزونات الخام الأمريكية الأسبوع الماضي، والتي تسببت في وقف مكاسب الخام ودفعت اتجاه الأسعار إلى المسار الهبوطي خلال التعاملات المسائية لجلسة الأربعاء.

وبحلول الساعة الـ0500 بتوقيت غرينتش، صعدت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 25 سنتا أو ما يعادل 0.6 بالمئة إلى 45.77 دولار للبرميل، بينما زادت العقود الآجلة لخام برنت 22 سنتا أو ما يعادل 0.5 بالمئة إلى 49.08 دولار للبرميل.

وكانت عقود خام برنت القياسي، تسليم فبراير/شباط، قد نزلت 12 سنتا أو بنسبة 0.25 بالمئة إلى 48.72 دولار للبرميل، خلال التعاملات المسائية لجلسة الأربعاء، كما تراجعت عقود خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي، تسليم يناير/كانون الثاني، 27 سنتا أو بنسبة 0.59 بالمئة إلى 45.33 دولار للبرميل.

وفوجئ المحللون بأن السوق تجاهلت خلال تعاملات الخميس زيادة كبيرة وغير متوقعة في مخزونات الخام الأمريكية وفقا لبيانات حكومية نشرت أمس الأربعاء، وهو ما يرجع إلى حد كبير إلى انخفاض الصادرات الأمريكية لأدنى مستوياتها منذ 2018.

وقالت إدارة مركز معلومات الطاقة في تقرير لها الأربعاء، إن مخزونات النفط الخام التجارية الأمريكية قفزت بمقدار 15.2 مليون برميل إلى 503.2 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 4 ديسمبر/كانون الأول الجاري.

وجاءت الزيادة في مخزونات الخام بفارق كبير عن توقعات المحللين بارتفاعها بمقدار 1.14 مليون برميل فقط.

ووفقا للبيانات الجديدة، زادت مخزونات البنزين الأمريكية بمقدار 4.2 مليون برميل الأسبوع الماضي، وجاءت الزيادة ضعف توقعات المحللين. وزادت مخزونات نواتج التقطير، التي تشمل الديزل وزيت التدفئة، بمقدار 5.2 مليون برميل، بما يزيد عن ثلاثة أضعاف توقعات المحللين.