Uncategorizedشؤون عربية

اليمنيون يحملون العدوان مسؤولية ارسال طائرة تجسس إلى اجواء صنعاء

أكد رئيس الوفد الوطني محمد عبدالسلام أن إرسال طائرات تجسسية إلى أجواء العاصمة صنعاء عمل عدواني يؤكد عدم احترام دول العدوان للهدنة القائمة. وقال عبدالسلام “لو أن مسيرات يمنية حلقت فوق أجواء دول العدوان لكانت مواقف الأمم المتحدة وجهات أخرى مغايرة”، محملاً دول العدوان عواقب مثل هذه الأعمال الاستفزازية والعدوانية.

وتمكنت الدفاعات الجوية للجيش اليمني واللجان الشعبية، مساء اليوم الاثنين، من إسقاط طائرة تجسسية مسلحة في أجواء العاصمة صنعاء. وقال متحدث القوات المسلحة العميد يحيى سريع في بيان مقتضب إن “الدفاعات الجوية تمكنت -بفضل الله- قبل قليل من إسقاط طائرة تجسسية مسلحة صينية الصنع نوع CH4 تابعة لسلاح الجو السعودي”.

وأكد العميد سريع أنه تم إسقاط الطائرة بصاروخ أرض جو محلي الصنع، وذلك أثناء خرقها للهدنة وقيامها بأعمال عدائية في أجواء العاصمة صنعاء.

ويشار إلى أن الدفاعات الجوية للجيش واللجان الشعبية أسقطت يوم أمس الأول، طائرة تجسسية مقاتلة نوع كاريال تركية الصنع تابعة لسلاح الجو السعودي أثناء قيامها بخرق الهدنة وتنفيذ أعمال عدائية في أجواء منطقة حيران بمحافظة حجة.

ودخلت الهدنة العسكرية الإنسانية ربع الساعة الأخيرة، وسط انخفاض مؤشر العرقلة والمماطلة لدى تحالف العدوان السعودي الأمريكي. يأتي ذلك في وقت يدرس المجلس السياسي طلبا بتمديد الهدنة.

ويشير محللون يمنيون إلى أن الشروط اليمنية في حال الموافقة على تمديد الهدنة، ستكون اكثر صرامة واتساعا، فيما يخص لجم الخروقات العسكرية وتوسيع دائرة الملف الإنساني كحق انساني للشعب اليمني، على ان تبدأ الخطوات الفعلية لوقف العدوان ورفع الحصار.

ويؤكد المجلس السياسي الأعلى وحكومة الإنقاذ على ان الهدنة مجرد تهيئة للمضي في طريق السلام الدائم وليست غاية بحد ذاتها، وان صنعاء دخلت الى الهدنة من موقف قوة ومصداقية افتقد كليهما تحالف العدوان نتيجة القوة اليمنية الصاعدة والمتغيرات الدولية لغير صالح المعسكر الغربي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى