الصحافة العربية

‏من الصحافة العربية

 

أبرز ما ورد في عناوين وافتتاحيات بعض الصحف العربية

القدس العربي: السودان: استنفار أمني لمواجهة تظاهرات «مليونية» اليوم

كتبت القدس العربي:  في وقت تتواصل دعوات لجان المقاومة للتصعيد ولتظاهرات “مليونية” اليوم الأربعاء والتضييق من طرف السلطات ضد التظاهر، تمضي جهود المجتمع الدولي في طريق جمع أطراف الصراع في السودان حول طاولة حوار واحدة. وآخر هذه الدعوات من إدارة واشنطن التي تشدد على إعادة المسلسل الديمقراطي، حيث اجتمعت مبعوثة أمريكية مع رئيس الوزراء السوداني المعزول عبد الله حمدوك لبحث التطورات.

وهكذا، دعت لجان مقاومة “بحري”، شمالي العاصمة الخرطوم، لتظاهرات مليونية اليوم الأربعاء، وأسمتها “مليونية الخلاص من العسكر وتسليم السلطة للمدنيين”.

وقالت في بيان لها إنها ستحدد مسارات التظاهرات في وقت لاحق، وذلك بهدف تفادي الملاحقة من القوات الأمنية ضد النشطاء والمتظاهرين. ومن جهتها، دعت تنسيقيات لجان مقاومة أمدرمان الكبرى، غربي الخرطوم، لتظاهرات “مليونية” واعتصام يستمر اليوم.

وكرد فعل رسمي على التظاهرة، أعلن الناطق باسم الشرطة قرار السلطات إغلاق جسور المنشية والنيل الأبيض والأزرق اليوم الأربعاء. ويرمي هذا الإجراء الى منع وصول المتظاهرين الى قلب العاصمة لتقليص نسبة المشاركين ضمن استنفار امني تشهده العاصمة.

وتستمر ردود الفعل الدولية تجاه ما يجري في السودان وعلى رأسها واشنطن التي تجدد دعواتها للعسكر بضرورة إنهاء الوضع المترتب عن الانقلاب الذي وقع الشهر الماضي، والإفراج عن المعتقلين ورفع الحجز عن الوزراء.

هذا واختتمت مساعدة وزير الخارجية الأمريكي للشؤون الأفريقية مولي فيي، أمس الثلاثاء، زيارتها للسودان التي بدأتها الأحد الماضي، حيث أجرت لقاءات مع مسؤولين سياسيين ونشطاء من المجتمع السياسي والمدني.

وفي هذا الصدد، أكدت مولي فيي في تغريدة لها في تويتر أنها التقت مع رئيس الوزراء السوداني المعزول عبد الله حمدوك خلال زيارتها للخرطوم وبحثت معه سبل المضي قدما نحو استعادة الانتقال الديمقراطي في البلاد. في الوقت ذاته، أكدت المسؤولة الأمريكية اجتماعها بوزيرة الخارجية في الحكومة التي جرى حلها مريم الصادق المهدي، علاوة على لقاء هذه المسؤولة مع قوى إعلان الحرية والتغيير في السودان أول أمس الإثنين، واكبت السفارة الأمريكية في الخرطوم نشاط المبعوثة ببيانات كلها تأكيد على رفض الوضع السياسي الحالي في السودان وضرورة استعادة المسلسل الديمقراطي.

الشرق الاوسط: تدريبات حربية إسرائيلية تحاكي المناطق الإيرانية

كتبت الشرق الاوسط: غداة مباحثات المبعوث الأميركي الخاص للشؤون الإيرانية، روب مالي، أشرف رئيس الوزراء، نفتالي بنيت، ووزير الدفاع، بيني غانتس، على تمرين حربي أجرته وحدة {جاعش} في الجيش الإسرائيلي تمت خلاله محاكاة {عملية إنزال في منطقة جبلية}، تلميحاً لمناطق طوبوغرافية شبيهة بالجبال الإيرانية.

وحسب الناطق بلسان الجيش، فإن نحو 3000 مقاتل تابع لألوية غولاني، والمدرعات، والمدفعية، وألوية الاحتياط، وإلى جانب هيئة الاستخبارات العسكرية وسلاح الجو، قاموا بمناورة في تضاريس جبلية وخوض القتال في المناطق المأهولة. واختار بنيت توجيه رسالة إلى أطراف الاتفاق النووي قبل أسبوعين من استئناف المفاوضات فيينا، قائلاً: {بغض النظر عما سيحدث بين إيران والدول العظمى، ونحن بالتأكيد قلقون من حقيقة عدم إبداء ما يكفي من الصلابة إزاء الانتهاكات الإيرانية، ستدافع إسرائيل عن نفسها بقواها الذاتية}.

في الموقع ذاته، قال غانتس: {يجب على العالم التحرك ضد إيران، وستواصل إسرائيل العمل على كل الجبهات، لا سيما على الجبهة الشمالية}.

وفي وقت لاحق، قال الناطق بلسان مكتب بنيت، أمس (الثلاثاء)، إن رئيس الوزراء أجرى بعد التدريبات، تقييماً للأوضاع، سويةً مع وزير الدفاع، غانتس، ورئيس هيئة الأركان العامة لجيش الدفاع، الفريق أفيف كوخافي.

وكان رئيس الوزراء البديل ووزير الخارجية الإسرائيلي، يائير لبيد، ووزير الدفاع، غانتس، ورئيس الموساد (جهاز المخابرات الخارجية)، دافيد بارنياع، ورئيس مجلس الأمن القومي في ديوان رئيس الوزراء، إيال حولتا، قد التقوا، كل على حدة، مع المبعوث الأميركي الخاص بإيران روب مالي، الذي قال إنه جاء إلى دول المنطقة الصديقة لغرض الاستماع إلى مواقفها قبل استئناف المباحثات النووية مع إيران في فيينا بعد أسبوعين. وحسب مصادر مقربة من لبيد، فإنه أخبر مالي بأن {إيران لا تعتزم العودة فعلياً إلى صفقة الاتفاق النووي}، مشيراً إلى أن طهران {تحاول ببساطة كسب الوقت من خلال المفاوضات حول برنامجها النووي حتى تصبح مسألة الانضمام إلى الاتفاق النووي لعام 2015 غير واقعية}. وأكدت المصادر أن لبيد طرح المخاوف الاستخباراتية التقنية لدى إسرائيل من العودة إلى الاتفاق ورفع العقوبات.

وذكر مسؤول من مكتب بنيت، رافق اللقاءات مع مالي، أن المسؤولين الإسرائيليين أعربوا عن خشيتهم من أن يؤدي موقف الولايات المتحدة المتباين، ما بين إدارة الرئيس السابق، دونالد ترمب، الذي انسحب من الاتفاقية، وإدارة الرئيس جو بايدن، الذي ينوي العودة إلى الاتفاقية، إلى تصلب إيراني وربما تلاعب أيضاً، حتى تصل طهران إلى وضع تصل فيه بالفعل إلى {عتبة الدولة النووية}، وتكون فيه محنتها الاقتصادية قد خفت بفضل المساعدات الصينية، ولذلك فإن {القادة الأربعة تحدثوا أمام مالي عن الخيار العسكري كخيار جدي أساسي}.

ولكن الحديث عن الخيار العسكري يثير في إسرائيل جدلاً هو الآخر. ويتساءل كثيرون إن كان الحديث جاداً أم لا. وقال الجنرال في جيش الاحتياط، يوسي كوبرفاسر، وهو الرئيس السابق لشعبة الأبحاث في جهاز الاستخبارات العسكرية، إن الولايات المتحدة تبث رسائل بأنها ليست معنية بالحرب وإسرائيل لا تتصرف كمن يريد الحرب فعلاً مع إيران، وهذا الأمر يزيد من التحديات والاستفزازات الإيرانية. ورأى كوبرفاسر أن {إيران تحتاج إلى أسابيع قليلة لإنتاج اليورانيوم المخصب عسكرياً لأول جهاز متفجر، وقد بدأت بإنتاج اليورانيوم المعدني، وهي خطوة تفسيرها أن لديها نوايا بإنتاج أسلحة نووية، كما أن امتناع الولايات المتحدة عن الرد على مهاجمة القواعد الأميركية في سوريا، ومحاولة اغتيال رئيس الوزراء العراقي يشعر القيادة الإيرانية بأنه ليس لديها ما تخشاه من رد أميركي}. وأضاف أنه {رغم تحليق القاذفة الأميركية بي-1 بي لانسر في سماء المنطقة، فإن إسرائيل ليست مستعدة للعمل على الإطلاق ضد إيران، بسبب الثغرات في قدرتها العملية، ولأنها لا تملك دعماً أميركياً لمثل هذه الخطوة، ويبدو أن إيران تستعد عملياً بالفعل لاحتمال أن تقرر التصرف بهذه الطريقة، ويشهد على ذلك تسارع شحنات الأسلحة لسوريا وحزب الله، وزيادة إيران لكميات الطائرات من دون طيار والصواريخ باتجاه سوريا، ما يلزم إسرائيل في الأيام الأخيرة بزيادة معدل الهجمات في سوريا}.

الخليج: ميقاتي يدعو لتفعيل الحكومة وصون علاقات لبنان مع العالم والخليج.. الكشف عن مبادرة لبري تستند إلى استقالة قرداحي وحل قضائي لبيطار

كتبت الخليج: رحب الرئيس اللبناني ميشال عون خلال لقائه وزير خارجية تركيا مولود جاويش أوغلو، أمس الثلاثاء، بأي مساعدة يمكن أن تقدمها تركيا لتسهيل عودة النازحين السوريين الى ديارهم، في وقت شدد رئيس الحكومة نجيب ميقاتي على دعوة جميع الجهات المشاركة في الحكومة الى التعاون لاعادة عجلة العمل الحكومي الى الدوران الكامل، وصون علاقات لبنان مع دول العالم، لا سيما الاشقاء في دول الخليج، مشدداً على أنه لا رابط بين استئناف جلسات مجلس الوزراء وملف التحقيق القضائي في انفجار مرفأ بيروت، وسط ترقب لما سيسفر عنه اجتماع المجلس الأعلى للقضاء اليوم والذي سيبحث دعاوى مخاصمة الدولة المقدمة من رئيس الحكومة السابق حسان دياب والوزير السابق نهاد المشنوق وبالتالي مصير المحقق العدلي في انفجار المرفأ القاضي طارق البيطار.

وأيد عون، خلال استقباله جاويش أوغلو تنسيق الجهود الإقليمية مع تركيا والأردن والعراق، مؤكداً على الرغبة في توطيد العلاقات الثنائية بين البلدين وتطويرها في المجالات كافة، خصوصاً زيادة نسبة استيراد تركيا للمنتجات اللبنانية، لاسيما أن الميزان التجاري يميل حالياً لصالح تركيا. وأكمل أوغلو جولته على باقي المسؤولين اللبنانيين، حيث اجتمع مع رئيس مجلس النواب نبيه بري، ووزير الخارجية عبد الله بو حبيب ورئيس الحكومة نجيب ميقاتي، حيث تم التباحث في التطورات وما يمكن أن تقدمه تركيا للبنان.

إعادة العمل الحكومي

من جهة أخرى شدد ميقاتي​ ​على دعوة جميع الجهات المشاركة في الحكومة، الى التعاون لاعادة عجلة العمل الحكومي الى الدوران الكامل، وفق خارطة الطريق التي حددتها منذ اليوم الأول، وصون علاقات لبنان مع دول العالم، لا سيما الاشقاء في ​دول الخليج. وقال خلال اجتماع موسّع في مقر الحكومة للبحث في استكمال «خطة الاصلاح والنهوض وإعادة الاعمار»، التي أطلقها ​البنك الدولي​ و​الامم المتحدة​ و​الاتحاد الاوروبي​ بعد ​انفجار مرفأ بيروت​، «كفانا إضاعة للوقت وللفرص، ولنتعاون جميعاً في ورشة عمل نمضي فيها في حل ما أمكن من مشكلات، لها علاقة بأولويات اللبنانيين الموجوعين، ووضع سائر الملفات المرتبطة بالمعالجات المتوسطة والطويلة الأمد، على سكة النقاش مع الهيئات الدولية المعنية».

وجدد ميقاتي دعوة الجميع الى إبعاد ملف انفجار المرفأ عن السياسة​، وحصره في إطاره القضائي الصرف واعتماد الأصول الدستورية في معالجته، مؤكداً أن القضاء هو الملجأ لنا جميعًا ومن واجبنا حمايته وصونه.

فصل القضاء عن الحكومة

في غضون ذلك، تواصلت المساعي لمعالجة أزمتي العلاقة مع دول الخليج وإحياء جلسات مجلس الوزراء، حيث كشفت مصادر مواكبة عن مبادرة لرئيس مجلس النواب بهذا الخصوص من الممكن أن تكون استقالة الوزير جورج قرداحي من ضمنها، إضافة الى حل قضائي لمشكلة المحقق العدلي في انفجار المرفأ القاضي طارق البيطار عبر مجلس القضاء الأعلى الذي سيجتمع اليوم برئاسة القاضي سهيل عبود لبحث دعاوى مخاصمة الدولة المقدمة من رئيس الحكومة السابق حسان دياب والوزير السابق النائب نهاد المشنوق وتتضمن تنحية البيطار عن الملف وإسناده إلى مجلس محاكمة الرؤساء والوزراء. وكان المكتب الاعلامي لميقاتي قد أصدر بياناً أمس قال فيه: «يتم التداول بأخبار مفادها التحضير لحلول للأزمة السياسية على قاعدة البيطار مقابل مجلس الوزراء. إن رئيس مجلس الوزراء ينفي هذه الاخبار جملة وتفصيلا، ويؤكد أن خارطة الحل التي وضعها منذ اليوم الاول هي الاساس وخلاصتها، أن لا تدخل سياسياً على الاطلاق في عمل القضاء، ولا رابط بين استئناف جلسات مجلس الوزراء وملف التحقيق القضائي في انفجار مرفأ بيروت، فاقتضى التوضيح».

الاهرام: مقتل جندي وأسر 12 آخرين خلال مناوشات على حدود أرمينيا وأذربيجان

كتبت الاهرام: أكدت أرمينيا مقتل جندي مساء أمس الثلاثاء بعد نشوب قتال في المنطقة الحدودية مع أذربيجان.

وقالت وزارة الدفاع الأرمينية أمس الثلاثاء إن أذربيجان أسرت 12 عنصرا من قواتها خلال الاشتباكات التي وقعت مؤخرا بسبب إقليم ناجورنو كاراباخ.

وذكر الأرمينيون أن هناك “إصابات عديدة” ضمن صفوف العدو. ومن ناحيته، تحدث جيش أذربيجان عن إصابة فردين في صفوفه، لكنه لم يؤكد تقارير عن حالات وفاة في جانبه.

وفي المساء، أعلن الكرملين عن محادثة هاتفية بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان.

وقالت موسكو أيضا إن القتال انتهى بعد وساطة وزير الدفاع الروسي سيرجي شويجو. وقالت وزارة الدفاع الروسية إن “الوضع عاد إلى طبيعته وبات تحت السيطرة”.

وكان القتال قد اندلع أمس في موقعين على الحدود بين البلدين.

ووفقا لأذربيجان، تعرض عمال لإطلاق نار من القوات الأرمينية أثناء قيامهم بتحصين الحدود.

وتبادلت الدولتان الاتهامات، الثلاثاء باستخدام أسلحة صغيرة ومدفعية.

ودعت الأمينة العامة لمجلس أوروبا، ماريا بيجينوفيتش بوريتش، الجانبين إلى وقف التصعيد المتجدد للأعمال العدائية على الفور.

وشددت فرنسا على ضرورة التزام أرمينيا وأذربيجان بوقف إطلاق النار.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى