شؤون دولية

زاخاروفا: على واشنطن الكف عن اتهاماتها الباطلة لروسيا بشأن المناخ

 

رفضت الخارجية الروسية اتهامات واشنطن لموسكو على صعيد محاربة التغير المناخي، مؤكدة أن تلك الاتهامات لا أساس لها من الصحة، وعلى الجانب الأمريكي التخلي عنها.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، تعليقا على مزاعم المسؤولين الأمريكيين الحاليين والسابقين بأن روسيا لا تبذل جهودا كافية لمحاربة التغير المناخي، إن “هذه الاتهامات التي لا أساس لها تثير الاستغراب”.

وتابعت: “ندعو الولايات المتحدة وهي ثاني أكبر دولة في العالم تصدر منها انبعاثات غازات الاحتباس الحراري، للتخلي عن الهجمات غير المبررة تجاه أي طرف، والعمل بشكل مشترك في المنصات الدولية من أجل محاربة تداعيات التغير المناخي بشكل فعال”.

وأكدت زاخاروفا أن موقف موسكو بشأن أجندة التغير المناخي ثابت ولا يعتمد على الظروف السياسية، وأن روسيا تتخذ إجراءات محددة وشاملة في هذا المجال.

وأشارت إلى أن روسيا من بين الدول الرائدة في العالم في مجال التخلص من الكربون وتطور بشكل فعال قطاعات الطاقة التي لا تعتمد على الكربون إلا بنسبة قليلة.

وأضافت أن حصة موارد الطاقة الخالية من الكربون تتجاوز 40%، ومع حساب الغاز الطبيعي الذي يعتبر أحد أنواع الوقود الأقل اعتمادا على الكربون، تبلغ 86%، وهذا من بين أفضل المعدلات في العالم.

وأشارت إلى أن هناك خططا لاتخاذ مزيد من الإجراءات في هذا المجال في إطار البرنامج الحكومي لزيادة فعالية الطاقة والتخفيف من التأثير على البيئة حتى 2035.

وكان عدد من الساسة الأمريكيين، بينهم الرئيس الحالي جو بايدن والرئيس السابق باراك أوباما، قد انتقدوا روسيا لما اعتبروه جهودا غير كافية في مجال محاربة التغير المناخي، أثناء المؤتمر حول المناخ في غلاسكو.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى