الصحافة العربية

‏من الصحافة العربية

 

أبرز ما ورد في عناوين وافتتاحيات بعض الصحف العربية

القدس العربي: السودان: «الحرية والتغيير» ترفض أي وساطة لحل الخلاف مع العسكر… ومخزون الدقيق في الخرطوم يكفي لأربعة أيام فقط

كتبت القدس العربي: سمح “المجلس الأعلى لنظارات البجا” الذي يقود احتجاجات في شرق السودان، بخروج 62 شاحنة كبيرة تحمل أدوية ومستلزمات طبية من ميناء بورتسودان، وسط تحذير حكومي من نفاد مخزوق الدقيق خلال أيام، في حين أعلنت قوى “الحرية والتغيير”، “عدم الاستجابة لأي لجنة تأتي إلى القصر الجمهوري تطلب منا تجاوز الخلاف، ( مع العسكر) ولن نقبل بأي وساطة بهذا الشكل مرة أخرى”.

ويستمر لليوم الـ19 إغلاق موانئ وطرق رئيسية في شرق السودان بأمر من مجلس نَظارات البِجا، للضغط على الحكومة لتحقيق عدد من المطالب السياسية، بينها إلغاء مسار شرق السودان في مفاوضات جوبا، وحل الحكومة وتشكيل حكومة تكنوقراط غير حزبية. وسبق أن نفى المجلس اتهام الحكومة له بعرقلة وصول الأدوية، من الشرق.

ورصدت “القدس العربي”، خروج 62 شاحنة محملة بالأدوية المنقذة للحياة وسط هتافات تندد بمسار سلام شرق السودان في جوبا.

جدد الناظر، محمد الأمين ترك، طلب مجلس قبائل البجا، بإعفاء الحكومة الانتقالية الحالية، وقال في رسالة لرئيس لجنة معالجة الأزمة، الفريق شمس الدين كباشي: “متمسكون بإلغاء مسار الشرق باتفاق جوبا لسلام السودان ومتمسكون بحل حكومة الفترة الانتقالية وتكوين حكومة كفاءات وطنية حسب الوثيقة الدستورية”.

وفي الموازاة، قال وزير الصناعة إبراهيم الشيخ، إن المخزون الاستراتيجي من الدقيق يكفي لأربعة أيام فقط”، لكنه “توقع الوصول إلى اتفاق بفتح الطرق والميناء خلال الساعات المقبلة. وأكد عضو تجمع أصحاب المخابز ولاية الخرطوم عصام عكاشة، توقف (70٪) من مخابز العاصمة لعدم توفر الدقيق.

إلى ذلك، تواصل التراشق الإعلامي، بين العسكر والمدنيين، وأعلنت “قوى إعلان الحرية والتغيير”، عدم قبولها بأي وساطة لحل الخلافات مع المكون العسكري، مؤكدة التزامها بالوثيقة الدستورية والشراكة.

الناطق باسم المجلس المركزي “للحرية والتغيير” جعفر حسن، قال في منتدى سياسي عقده في العاصمة الخرطوم: “قررت قوى إعلان الحرية والتغيير ألا تستجيب لأي لجنة تأتي إلى القصر الجمهوري تطلب منا تجاوز الخلاف، ولن نقبل بأي وساطة بهذا الشكل مرة أخرى”.

وتابع: “الصراع ليس شخصيا (بين المدنيين والعسكريين) إنه صراع حول قضايا وحول الوثيقة الدستورية، وحول استحقاقات كل طرف في الوثيقة”.

ولمح إلى قوة تماسك المكون العسكري بحسب تركيبته، في مواجهة المكون المدني الذي وصفه بأنه “هش”.

وكشف عن وجود مخطط انقلاب (دون أن يحدد القائمين عليه) من خلال 3 مراحل بعد فض الاعتصام، هي: تخوين الناشطين السياسيين خلال الثورة السودانية، وتخوين الأحزاب، وإعفاء المجلس المركزي للحرية والتغيير.

وبين أن “المكون العسكري يدعم أطرافا سياسية ونحن نعتبره حزبا سياسيا”. وأكد: “مختلفون على موعد ترؤس المدنيين مجلس السيادة وعلى وزارة العدل حسم الأمر”.

الشرق الاوسط: العاهل المغربي يعيّن حكومة أخنوش من 25 وزيراً.. ضمت 7 نساء… وحفيظ العلمي أبرز الخارجين

كتبت الشرق الاوسط: عين العاهل المغربي الملك محمد السادس مساء أمس الحكومة الجديدة، التي يترأسها عزيز أخنوش رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، متصدر نتائج انتخابات الثامن من سبتمبر (أيلول) الماضي.

وتتكون الحكومة الجديدة من 25 وزيرا. وسيجري لاحقا تعيين عدد من كتاب الدولة (وزراء دولة) في بعض القطاعات الوزارية، وهم لا يحضرون المجالس الوزارية التي يترأسها الملك.

وظل معظم وزراء السيادة في مواقعهم، إذ بقي عبد الوافي لفتيت على رأس وزارة الداخلية، وناصر بوريطة وزيرا للخارجية والجالية المغربية في الخارج، ومحمد حجوي أمينا عاما للحكومة، وأحمد التوفيق وزيرا للأوقاف والشؤون الإسلامية، وعبد اللطيف لودييي وزيرا منتدبا لدى رئيس الحكومة مكلف الدفاع الوطني (مستقلون).

كما جرى تعيين شكيب بن موسى وزيرا للتربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، وكان حتى تعيينه وزيرا يعمل سفيرا لدى فرنسا، وسبق له أن كان قبل ذلك وزيرا للداخلية.

وتضم الحكومة الجديدة 7 نساء. بينما شكل مولاي حفيظ العلمي، وزير التجارة والصناعة، أبرز الخارجين من الحكومة، إلى جانب وزير الصحة خالد أيت الطالب، ووزير الاقتصاد والمالية محمد بنشعبون.

وحظي حزب التجمع الوطني للأحرار بسبعة مقاعد وزارية، بينما حصل حزب الأصالة والمعاصرة على ستة مقاعد وزارية. أما حزب «الاستقلال» فحصل على 4 حقائب.

وجاءت تشكيلة الحكومة الجديدة كما يلي: عزيز أخنوش رئيس الحكومة (التجمع)، عبد الوافي لفتيت وزير الداخلية، ناصر بوريطة وزير الشؤون الخارجية والتعاون الأفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، عبد اللطيف وهبي، وزير العدل (أمين عام حزب الأصالة والمعاصرة)، أحمد التوفيق وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، محمد حجوي الأمين العام للحكومة، نادية فتاح العلوي، وزيرة الاقتصاد والمالية (التجمع الوطني للأحرار)، نزار بركة وزير التجهيز والماء (أمين عام حزب الاستقلال)، شكيب بن موسى وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة (مستقل)، نبيلة الرميلي وزيرة الصحة والحماية الاجتماعية (التجمع)، فاطمة الزهراء المنصوري وزيرة أعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة (الأصالة والمعاصرة)، محمد صديقي وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات (التجمع)، يونس سكوري وزير الإدماج الاقتصادي والمقاولة الصغرى والشغل والكفاءات (الأصالة والمعاصرة)، رياض مزور وزير الصناعة والتجارة (الاستقلال)، فاطمة الزهراء عمور وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني (التجمع)، عبد اللطيف ميراوي وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار (الأصالة والمعاصرة)، ليلى بن علي وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة (الأصالة والمعاصرة)، محمد عبد الجليل وزير النقل واللوجيستيك (الاستقلال)، محمد مهدي بن سعيد وزير الشباب والثقافة والتواصل (الأصالة والمعاصرة)، عواطف حيار وزيرة التضامن والإدماج الاجتماعي والأسرة (الاستقلال)، عبد اللطيف لوديي الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف إدارة الدفاع الوطني (مستقل)، محسن جازولي الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف الاستثمار والالتقائية وتقييم السياسات العمومية (مستقل)، فوزي لقجع الوزير المنتدب لدى وزيرة الاقتصاد والمالية، المكلف الميزانية (الأصالة والمعاصرة)، مصطفى بايتاس الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة، المكلف العلاقات مع البرلمان، الناطق الرسمي باسم الحكومة (التجمع)، غيثة مزور الوزيرة المنتدبة لدى رئيس الحكومة، المكلفة الانتقال الرقمي، وإصلاح الإدارة.

الخليج: انتخابات العراق تنطلق اليوم بتصويت العسكريين والسجناء.. تأهب أمني شامل.. وجميع المنافذ الحدودية والمطارات مغلقة

كتبت الخليج: يدلي مليون و196 ألفاً و453 ناخباً عراقياً من أفراد قوات الجيش والأجهزة الأمنية والنازحون ونزلاء السجون، اليوم الجمعة، بأصواتهم في مستهل الانتخابات العامة البرلمانية التي ستجرى، الأحد المقبل.

وذكرت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق إن مليوناً و 75 ألفاً و727 من أبناء الجيش العراقي وقوات الشرطة والأجهزة الأمنية، سيدلون بأصواتهم في الساعة السابعة من صباح اليوم في 595 مركزاً انتخابياً تضم 2584 محطة اقتراع في التصويت الخاص. وأشارت إلى 120 ألفاً و126 من النازحين سيدلون بأصواتهم في 86 مركزاً انتخابياً تضم 309 محطات اقتراع. ويدلي 671 من السجناء المودعين في الدوائر الإصلاحية بأصواتهم في 6 محطات انتخابية موزعة على عدد من المحافظات.

وشرعت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات بتحديد المراكز الانتخابية وتكليف اللجنة الأمنية العليا للانتخابات بتأمين الحماية للمراكز الانتخابية، لتسهيل عملية التصويت قبيل إغلاق صناديق الاقتراع إلكترونياً.

تأمين مراكز الاقتراع

وشهدت العاصمة بغداد تحصينات أمنية مكثفة لمراكز الاقتراع من قبل القوات الأمنية؛ إذ تم قطع كافة الطرق المؤدية إلى المراكز من خلال وضع كتل إسمنتية لغرض توفير الأمن التام لهذه المراكز.

وأعلن المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة اللواء تحسين الخفاجي في تصريح صحفي، أن جميع القوات العراقية، دخلت في حالة الإنذار استعداداً لإجراء الانتخابات.

وذكر أن الناخبين بالتصويت الخاص سيدلون بأصواتهم بحرية في مراكز انتخابية تم تحديدها في وقت مبكر.

وأعلنت الأمانة العامة لمجلس الوزراء العراقي، تعطيل الدوام الرسمي ليومي الأحد والاثنين المقبلين.

وقالت الأمانة في بيان: إنه «استناداً إلى موافقة رئيس مجلس الوزراء العراقي، القائد العام للقوات المسلحة، مصطفى الكاظمي، تقرّر تعطيل الدوام الرسمي، ليومَي، الأحد والاثنين المقبلين، تزامناً مع موعد إجراء الانتخابات، ولفسح المجال أمام المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، لاستكمال الإجراءات اللوجستية لعملية الاقتراع».

متابعة التصويت والفرز

وحددت مفوضية الانتخابات، موعد إعلان نتائج الانتخابات النهائية، فيما أشارت إلى أن هناك 24 موقعاً متاحاً للمواطن لمتابعة العملية الانتخابية.وقال عضو اللجنة الإعلامية للمفوضية عماد جميل محسن، إنه تمّت إتاحة الفرصة للمواطن لمتابعة تفاصيل العملية الانتخابية من خلال 24 موقعاً، من ضمنها منصات شبكة الإعلام العراقي المرئية والمقروءة والمسموعة، إضافة إلى المفوضية. وأضاف، أن المواطن سيتابع عملية سير النتائج من المحطات إلى المستقبلات (الرسيفرات).

وفي شأن عملية العد والفرز اليدوي، أكد محسن، أن أجهزة العد والفرز الإلكتروني ستعد وتفرز وتعلن النتائج الأولية خلال 24 ساعة في المحطات، مشيراً إلى أن عدد المحطات هو 55 ألف محطة بواقع 41 ألف محطة للتصويت العام و2584 محطة للتصويت الخاص و309 محطات للمهجرين وست محطات للنازحين. وتابع: «إن قانون الانتخابات يلزمنا بفتح محطة في كل مركز انتخابي يتم اختياره عن طريق القرعة لإجراء عملية العد والفرز اليدوي ومطابقتها بنتائج العد والفرز الإلكتروني»، لافتاً إلى أنه في حال اختلفت النتائج؛ فسيعاد فتح محطات مركز الاقتراع وإعادة فرزها يدوياً.

وبيّن أنه يلي ذلك النظر في الشكاوى والطعون طوال ثلاثة أيام، وبعدها تحال إلى المحكمة الانتخابية، موضحاً، أن نتائج الانتخابات النهائية ستعلن في غضون عشرة أيام.

وأكدت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، أمس الخميس، عدم شمول التصويت الخاص بالصمت الانتخابي.

صناعة التغيير

وناشد بعض قادة الكتل السياسية، منتسبي القوات الأمنية بضرورة اختيار مرشحيهم بقناعة وعدم الانصياع لأية ضغوط من هذا الطرف أو ذاك.

وأكد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، أن الانتخابات المسار الوطني لإنتاج برلمان جديد. وقال الكاظمي في تغريدة: إن «الانتخابات هي المسار الوطني لإنتاج مجلس نواب جديد، ولحماية وطننا وبناء الدولة».

وخاطب الكاظمي العراقيين بالقول: «اختاروا من يمثلكم بحرية وعلى أساس قيم العراق الوطنية، اصنعوا التغيير بإرادتكم».

وشهدت أروقة البعثة الأممية في العراق استعدادات عالية. ومن المنتظر أن تشهد الانتخابات العراقية مشاركة نحو 900 مراقب دولي من الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والجامعة العربية والممثليات الدبلوماسية العربية والأجنبية العاملة في العراق لمراقبة سير العملية الانتخابية.

وصرحت فيولا فون كرامون، رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي، بأن البعثة ستراقب عملية التصويت الخاص والعام للانتخابات البرلمانية.

 

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى