الصحافة العربية

‏من الصحافة العربية

 

 

أبرز ما ورد في عناوين وافتتاحيات بعض الصحف العربية

القدس العربي: قلق في “الشيخ جراح” مع بدء نظر “القضاء” في إخلاء 4 عائلات

كتبت القدس العربي: مع بدء نظر المحكمة الإسرائيلية العليا، الإثنين، في التماسات ضد إخلاء 4 منازل في حي الشيخ جراح، بمدينة القدس الشرقية المحتلة، يخشى السكان، من صدور قرارات بتهجيرهم من منازلهم التي يسكنوها منذ العام.

وفي الحي الذي استقطب الأنظار خلال الأشهر الماضية، فإن القلق مما هو آت يكاد يكون سيد الموقف، خاصة وأن محاولات لإخلاء 4 عائلات من سكانه، جرت في شهر إبريل/ نيسان الماضي ساهمت في تفجير الأوضاع بسائر الأراضي الفلسطينية.

وتخلل تلك الأحداث، تصعيد عسكري بقطاع غزة في 10 مايو/ أيار وحتى 21 من الشهر ذاته، بين إسرائيل وفصائل المقاومة الفلسطينية لتسفر إجمالا عن استشهاد مئات الفلسطينيين وجرح الآلاف.

وأجلت المحكمة العليا في إسرائيل جلسة، للبت في القضية كانت مقررة في 10 مايو/أيار، إلى اليوم (الإثنين)، ما ساهم في تهدئة حدة التوتر داخل الحي في الأسابيع القليلة الماضية.

وأعادت الجلسة المقررة اليوم الإثنين، للنظر في التماسات قدمتها العائلات الأربع للمحكمة، ضد إخلائها من منازلها، المخاوف لها من جديد.

توقعات بالتأجيل

ويتوقع نبيل الكرد (76 عاما)، وهو أحد المهددين بالإخلاء، أن تؤجل المحكمة إصدار قرارها.

وقال الكرد: “اليوم الإثنين سيكون هناك رد على الاستئناف الذي تقدمنا به، نحن لا نعلم ما الذي سيحصل بالمحكمة، ولكن أتوقع أن يكون هناك تأجيل للقرار”.

ويعتقد الكرد، أن من المفروض أن تتخذ المحكمة قرارا “عقلانيا”، لأنه إذا ما تم اتخاذ قرار بالتهجير “فستنفجر الأوضاع ليس فقط في القدس وحدها وفلسطين وإنما العالم أجمع، فما يقومون به هو جريمة حرب”.

وعائلة الكرد هي واحدة من 4 عائلات قررت المحكمة المركزية الإسرائيلية مطلع العام الجاري إخلائها من منازلها لصالح مستوطنين.

والتمست العائلات إلى المحكمة العليا الإسرائيلية، أعلى هيئة قضائية في إسرائيل، ضد قرارات الاخلاء.

ويخشى سكان الحي البالغ عددهم نحو 550 شخصا قرارا قد يؤثر على مستقبل وجودهم في الحي.

وتسكن في الحي 38 عائلة، بعد أن جرى في السنوات الماضية إخلاء 3 عائلات من منازلها لصالح مستوطنين.

وتقيم العائلات في الحي منذ العام 1956 بموجب اتفاق مع الحكومة الأردنية آنذاك، ووكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا”.

ولكن جماعات استيطانية إسرائيلية بدأت في العام 1972 بمطالبة العائلات بإخلاء منازلها، بداعي أنها مقامة على أرض كانت بملكية يهودية قبل العام 1948وهو ما ينفيه الفلسطينيون.

وكانت إسرائيل قد احتلت القدس الشرقية في العام 1967، وأعلنتها بشقيها الشرقي والغربي، عاصمة موحدة لها.

وأكد الكرد أن “القضية بين أهل القدس والحكومة الإسرائيلية، لأن القرار سياسي بحت وليس قانونيا؛ الإسرائيليون من الناحية القانونية استنفذوا كل الإجراءات”.

وتابع “نحن في هذه القضية منذ العام 1972، الترحيل هو ترحيل قسري وجريمة حرب، لأننا في مدينة محتلة وهم يتصرفون عكس القانون”.

وأكمل “(الإسرائيليون) يريدون إخراجي كفلسطيني من هذه الأرض المحتلة، وإسكان المستوطنين في بيتي وهذا غير مقبول قانونيا”.

ويعوّل سكان الحي على الضغط الدولي، تجاه إسرائيل لوقف قرارات الإخلاء.

وأردف الكرد “الضغط الدولي يؤثر، وهناك سوابق ليس فقط في إسرائيل وإنما أماكن أخرى عديدة والضغط لا يتحقق إلا إذا كنت صاحب حق”.

وزاد “أنا شرحت قضيتي للعالم، وهي قضية الفلسطينيين في كل فلسطين فما حدث معنا من تهجير في العام 1948 تجري محاولة تكراره الآن في الشيخ جراح”.

وقالت وسائل إعلام عبرية، إن الحكومة الإسرائيلية تتجه إلى تأجيل قرارات الإخلاء، لتفادي الضغوط الدولية.

ولكن الكرد قال “الله أعلم، لقد قرأنا بالإعلام الإسرائيلي أنهم ينوون تجميد الاخلاء ولكن لا نأخذ المعلومات إلا من المحامين”.

أوراق تركية وأردنية في خدمة القضية

من جهته، يُبدي عارف حمّاد، أحد سكان الشيخ جراح المهددين بالإخلاء، قلقه من القرار المنتظر للمحكمة.

ويقول حمّاد “ما نسمعه هو أن رئيس الوزراء الإسرائيلي (نفتالي بينيت) يحاول أن يؤجل القضية، ولا نعرف ما هي الأهداف ولكن هذا ما نسمعه”.

وأضاف “لدينا بصيص أمل، لوجود إثباتات جديدة نحاول من خلال المحامين تقديمها إلى المحكمة بعدما تم الحصول عليها من (الوكالة الأممية) الأونروا، والحكومة الأردنية وبعض الأوراق التي كانت موجودة في تركيا (إبان الحكم العثماني) والتي تؤكد على أنه لا حق لهم (المستوطنين) في هذه الأرض”.

وتابع حماد “هناك أوراق تركية (منذ العهد العثماني) وأردنية ومن الأونروا وينظر فيها الطاقم القانوني”.

ورجّح أن يكون للضغط الدولي، تأثير على إسرائيل، قائلا إنه “إذا ما كان الضغط الدولي صادقا، فإنه سيكون له تأثيره أما إذا كان دعائيا فإنه لن يحقق أي شيء”.

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية، والاتحاد الأوروبي والعديد من الدول العربية بما فيها الأردن، والإسلامية بما فيها تركيا، قد طالبت إسرائيل بالتراجع عن قرارات الإخلاء.

ويرى حمّاد أنه آن الأوان للعائلات التي تعيش بقلق منذ عقود “أن ترتاح”.

وأردف “نحن هنا منذ العام 1956، فأي قانون في العالم يخرجك من منزلك بعد 65 عاما؟ لا يوجد قانون في العالم يعطيهم الحق في طردنا”.

ومضى حماد قائلا “نخشى من أن ينقضوا على هذا الحي لأن لديهم مخططا لبناء 220 وحدة استيطانية على أنقاضه للمستوطنين، وإذا ما أزيل هذا الحي فسيكون هناك تواصل استيطاني إسرائيلي ما بين القدس الغربية والقدس الشرقية”.

الوطن: أصدر مرسوماً بتكليف حسين عرنوس تشكيل الوزارة الجديدة … الرئيس الأسد للقوات المسلحة: تاريخنا العريق وحاضرنا المشرف تكتبون فصوله بتضحياتكم وبطولاتكم

كتبت الوطن: أحيا السوريون أمس الذكرى السادسة والسبعين لتأسيس الجيش العربي السوري، مؤكدين إيمانهم المطلق بجيشهم الوطني وقدرته على حماية أمنهم واستقرارهم، وضمان سيادة بلادهم وانتصاره في الحرب على الإرهاب.

الرئيس الفريق بشار الأسد- القائد العام للجيش والقوات المسلحة، وفي كلمة وجهها إلى القوات المسلحة عبر مجلة جيش الشعب أمس، أكد أن الذكرى السادسة والسبعين لتأسيس الجيش العربي السوري تمر ورجال الجيش يواصلون العطاء والعمل من دون كلل أو ملل ويبذلون ما في وسعهم أملاً بالمستقبل المنشود الذي نريده مشرقاً زاهراً يليق بتاريخنا العريق وحاضرنا المشرف الذي كتبوا فصوله بتضحياتهم وبطولاتهم، موضحاً أن القوات المسلحة العربية السورية بمختلف صنوفها كان لها الدور الأبرز والأهم في صون الوطن وبنائه وارتقائه.

وخاطب الرئيس الأسد القوات المسلحة في كلمته بالقول: «يا رجال البطولة والشرف والكبرياء، أحييكم تحية الفخر والاعتزاز في عيدكم الغالي على قلب كل مواطن عربي سوري يرى فيكم الضامن لأمنه واستقراره والمدافع عن شرفه وكرامته والذائد عن حياض وطنه»، وأضاف: «يا حماة الأرض والعرض، عشر سنوات ونيف وأنتم تسطرون أروع ملاحم البطولة والفخار والتمسك بالقيم والمبادئ التي تربيتم عليها في المؤسسة العسكرية مصنع الرجال الأبطال ومنبت المقاتلين الميامين، فما لانت عزائمكم بل كنتم الأشد والأصلب إذ اشتدت المحن وما هنتم بل كنتم الأعز والأرقى إذ هان الآخرون، وارتضوا لأنفسهم الذل والارتهان».

وقال الرئيس الأسد: «ولأنكم كذلك، حاول المعتدون بشتى أساليب الغدر والخداع النيل من صمودكم بكل ما استطاعوا فحشدوا ماكيناتهم التضليلية والنفسية وجيشوا أدواتهم الإرهابية لكنهم فشلوا في نهاية المطاف، لأنكم كنتم دائماً وأبداً على قلب رجل واحد أقوياء متماسكين متعاضدين متكاتفين أخوة في السلاح بكل ما للكلمة من معنى، يشد بعضكم من أزر بعض فلا تنفصم لكم عروة ولا يذل من احتمى بحماكم»، وأضاف: «كنتم وستظلون دائماً أملاً لكل حر شريف تحملون راية الحق وتصونون قيم العدالة والسلام وتقدمون المثل الأرقى في البطولة والتضحية والفداء».

وختم الرئيس الأسد كلمته بالقول: فلنمضِ معاً بالعزيمة ذاتها في تصدينا لهذه الحرب العدوانية والحصار والإرهاب، ولنواجه التحديات بروح مفعمة بالعزة والكبرياء، ولتكن سوريتنا دائماً ملء العين والفؤاد نصونها من غدر الحاقدين ونعلي رايتها خفاقة في سماء المجد والفخار، تحية الإجلال والإكبار لشهدائنا الأبرار والشفاء لجرحانا والنصر والمجد للوطن.

القوات المسلحة، احتفلت أمس، بالذكرى وشدّد القادة في كلماتهم على أن الشعب العربي السوري الذي حطم عبر التاريخ كل المؤامرات، وبذل كل غالٍ ونفيس دفاعاً عن الوطن وعزته وكرامته سينتصر اليوم على الإرهاب وأدواته وداعميه.

وبهذه المناسبة قام نائب القائد العام للجيش والقوات المسلحة- نائب رئيس مجلس الوزراء- وزير الدفاع يرافقه عدد من ضباط القيادة العامة بزيارة جرحى قواتنا المسلحة الباسلة في مشفى تشرين العسكري.

رئاسة مجلس الوزراء وجّهت في بيان لها أمس، تحية إجلال وتقدير لرجاله الذين يسطرون أروع الملاحم في البطولة والفداء والتضحية دفاعاً عن الأرض والشعب وصون الاستقلال ولأرواح الشهداء والجرحى الذين قدموا دماءهم رخيصة في سبيل عزة الوطن ومنعته مؤكدة المضي في مسيرة إعادة البناء والإعمار والتنمية.

احتفالات السوريين بذكرى تأسيس جيشهم تزامنت مع إصدار الرئيس بشار الأسد أمس، المرسوم رقم 206 للعام 2021 القاضي بتكليف حسين عرنوس تشكيل الوزارة في الجمهورية العربية السورية.

والمهندس عرنوس من مواليد إدلب عام 1953 تخرج من كلية الهندسة المدنية في جامعة حلب عام 1978، وتسلم رئاسة فرع نقابة المهندسين بإدلب 1989-1994 ومدير الشركة العامة للطرق بين عامي 1992 و2002 ومعاون وزير المواصلات من 2002 إلى 2004، ومدير عام المؤسسة العامة للمواصلات الطرقية منذ عام 2004 حتى 2009.

عيّن محافظاً لدير الزور منذ عام 2009 حتى 2011، ومحافظاً للقنيطرة عام 2011، ووزيراً للأشغال العامة منذ عام 2013 وحتى 2016، ووزيراً للأشغال العامة والإسكان من 2016 وحتى 2018 وعضواً في القيادة المركزية لحزب البعث العربي الاشتراكي منذ عام 2013 ووزيراً للموارد المائية منذ عام 2018.

كلّف في الشهر السادس من عام 2020 بمهام رئيس المجلس إضافة إلى مهامه كوزير للموارد المائية.

كما عيّن رئيساً لمجلس الوزراء من تاريخ 30/8/2020 وحتى 1/8/2021، وهو متزوج ولديه خمسة أبناء.

الشرق الاوسط: فاوتشي: «كورونا» قد يصيب الملحقين بأعراض خفيفة.. «فايزر» و«موديرنا» ترفعان أسعارهما وسط تفشي «دلتا»

كتبت الشرق الاوسط: أعلن كبير المستشارين الطبيين بالبيت الأبيض أنتوني فاوتشي أن اللقاحات ضد فيروس كورونا ما زالت فعالة للغاية، رغم التقارير التي تفيد بحدوث إصابات بالفيروس بين الحاصلين على جرعتي اللقاح. وقال فاوتشي في حوار مع شبكة «سي بي إس» إن «احتمالية الإصابة بصورة خطيرة بسبب الفيروس منخفضة للغاية».

وذكرت وكالة بلومبرغ للأنباء أن فاوتشي قال في الحوار: «من المحتمل بصورة أكبر أن تصاب بالفيروس ولكن لن تظهر عليك أعراض أو ستكون أعراض خفيفة، وبذلك يكون اللقاح قد أدى مهمته». وتأتي تصريحات فاوتشي بعد أسبوع من الغموض والقلق واتهامات لإدارة الرئيس الأميركي جو بايدن بارتكاب أخطاء، وذلك على خلفية تسارع تفشي فيروس كورونا بسبب سلالة دلتا.

وقد ارتفعت حالات الإصابة بواقع خمسة أضعاف مقارنة بشهر ماضٍ، حيث سجلت ولاية مثل فلوريدا إصابات قياسية. كما ترتفع نسب الدخول للمستشفيات والوفيات على مستوى وطني، ولكن ليس بالمستوى نفسه الذي كانت عليه في ذروة الجائحة سابقاً. وكان مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها قد عدل الأسبوع الماضي من موقفه، وقال إنه يتعين على الملقحين العودة لارتداء الكمامات في الأماكن المغلقة حيث تزداد فرص الإصابة بالفيروس.

كما أثارت بيانات المركز تساؤلات حول الحماية التي تقدمها اللقاحات، رغم أنها ما زالت فعالة للغاية في منع تدهور حالات الإصابة بفيروس كورونا والوفاة. وقال المركز إن من بين 163 مليون شخص تم تطعيمهم بصورة كاملة في أميركا، تم نقل 6239 شخصاً لمستشفى، وتوفي 1263 شخصاً. ويشار إلى أن ارتفاع حالات الإصابة بالفيروس يشير إلى أن الملقحين يصابون بالفيروس مثل غير الملقحين، مما يشير إلى أنهم يمكنهم نشر الفيروس بصورة أسهل مما كان يعتقد في السابق.

وقال فاوتشي إن هذا «المبدأ الأساسي» الذي استند عليه المركز لتعديل توصياته بشأن ارتداء الكمامات. وأضاف: «عندما تكون في مكان عام مغلق، يجب أن ترتدي الكمامة». وأشار إلى أنه من المهم أن يتلقى الأشخاص اللقاح لوقف تفشي الفيروس، موضحاً أنه لا يتوقع عودة الولايات المتحدة لإجراءات العزل العام رغم تزايد خطر العدوى بكوفيد – 19 بسبب تفشي السلالة دلتا. وأضاف: «لا أعتقد أننا في الطريق نحو إجراءات للعزل العام». ومضى يقول: «أعتقد أن لدينا النسبة المئوية الكافية من الناس في البلاد بما لا يسمح لنا بالعودة إلى الوضع الذي شهدناه في الشتاء الماضي، وإن كانت نسبة لا تكفي للقضاء على التفشي» في إشارة للحاصلين على التطعيم. وتابع فاوتشي: «هناك 100 مليون شخص في البلاد مؤهلون للحصول على اللقاح ولم يحصلوا عليه».

وطبقاً لتحليل لـ«رويترز» فإن معدل الإصابات الجديدة المسجلة يومياً تضاعف تقريباً خلال الأيام العشرة الماضية كما تزايدت أعداد المصابين الذين ينقلون إلى المستشفيات في عدة ولايات. وما زالت الزيادة في حالات الإصابة بسبب تفشي السلالة دلتا تهز العالم. فقد اضطرت أجزاء من آسيا، حققت في السابق نجاحاً نسبياً في احتواء كوفيد – 19 مثل الفلبين وتايلاند وفيتنام، إلى العودة لإغلاق مناطق ينتشر فيها الوباء.

من جهة أخرى، رفعت شركتا فايزر وموديرنا أسعار لقاحاتهما المضادة لفيروس كورونا في أحدث عقود التوريد مع الاتحاد الأوروبي، حسبما ذكرت صحيفة «فاينانشيال تايمز» البريطانية، وذلك وسط تفشي المتحور «دلتا». ونقلت وكالة «بلومبرغ» للأنباء عن الصحيفة أن رفع الأسعار يأتي في الوقت الذي يواجه فيه التكتل اضطرابات في الإمدادات ومخاوف من الآثار الجانبية للقاحات أخرى. وأفادت الصحيفة بأنه تمت إعادة التفاوض بشأن بنود الصفقات – التي تم إبرامها هذا العام والتي تغطي ما يصل إلى 1.‏2 مليار جرعة حتى عام 2023 – بعد أن أظهرت بيانات المرحلة الثالثة من التجارب السريرية أن لقاحات الشركتين أكثر فعالية مقارنة ببعض اللقاحات المنافسة.

ونقلت «فاينانشيال تايمز» عن العقود التي اطلعت عليها أن السعر الجديد لجرعة لقاح فايزر هو 50.‏19 يورو (15.‏23 دولار)، مقابل 50.‏15 يورو في السابق. وأضافت أن سعر جرعة لقاح موديرنا زاد إلى 50.‏25 دولار للجرعة. ورفضت شركة فايزر التعليق على تقرير الصحيفة بشأن التسعير. ولم تستجب موديرنا لطلب «فاينانشيال تايمز» للتعليق على الأسعار المقدمة للاتحاد الأوروبي.

الخليج: التخبط السياسي يهدد بطرد ملايين الأمريكيين من منازلهم

كتبت الخليج: انتهت، الأحد، مهلة تمنع طرد ملايين الأمريكيين من منازلهم لتخلفهم عن سداد إيجاراتهم بسبب الأزمة الصحية، وسط تخبط ومساع سياسية لتأمين حماية لهم.

وقالت سامانثا بايت وأندرو مارتينيز، وهما من سكّان أورورا بولاية كولورادو، لتلفزيون «كيه دي في آر»، «نحن نواجه خطر الطرد».

ويعتزم الشريكان الانتقال مع ولديهما مؤقّتاً إلى أرض يمتلكانها. وتتوقّع الأسرة أن «تعيش في خيام مع موقد حطب في فصل الشتاء»، حسب ما روى أندرو.

وتخلّف أكثر من عشرة ملايين شخص في الولايات المتحدة عن دفع بدلات إيجاراتهم، حسب تقديرات «مركز أولويّات الميزانيّة والسياسة»، وهو معهد أبحاث مستقلّ.

ويَعتبر نحو 3,6 مليون مستأجر أنفسهم مهدّدين بالطرد من منازلهم في مهلة شهرين، وفق دراسة أجراها مكتب الإحصاءات مطلع تموز/يوليو وشملت 51 مليون مستأجر. وانتهت منتصف ليل السبت مهلة تعليق عمليّات طرد المستأجرين التي أقرت قبل حوالي عام لأسباب صحية مرتبطة بانتشار وباء «كوفيد-19»، وتم تمديدها مرات عدة منذ ذلك الحين.

وباغت البيت الأبيض الكونجرس، الخميس، بتأكيده أنه لم يعد بإمكان السلطات الصحية تمديد هذه المهلة لأسباب قانونية، طالباً من مجلس النواب سن قانون بشكل عاجل بهذا الصدد. ولم يتمكن النواب من تحقيق ذلك قبل توقف عمل المجلس مع بدء العطلة الصيفية.

وأثارت هذه العرقلة انتقادات عديدة، الأحد، في صفوف المسؤولين الديمقراطيين، فدعت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي وعدد من القادة الديمقراطيين الآخرين الرئيس جو بايدن إلى تمديد المهلة، مؤكدين في بيان مشترك أن هذا «واجب أخلاقي» لمنع تشريد العديد من الناس.

من جهتها، أخذت النائبة الديمقراطية ألكسندريا أوكازيو كورتيز على إدارة بايدن أنها انتظرت حتى اللحظة الأخيرة حتى تطلب من الكونجرس التحرك، مشددة على أنه من الظلم طرد أشخاص من منازلهم في حين لم يتم صرف مليارات الدولارات من المساعدات المخصصة لتسوية مشكلة متأخرات بدلات الإيجار.

وقالت لشبكة «سي إن إن»: «لا يمكننا طرد أشخاص من منازلهم حين لا نكون اضطلعنا بحصتنا من المسؤولية».

«لا إنساني»

وكانت نانسي بيلوسي أوضحت في وقت سابق أنه إزاء صعوبة سن قانون بشكل عاجل بشأن المهلة، قرر بعض الديمقراطيين «تركيز جهودهم بالأحرى على طريقة إيصال الأموال إلى المستأجرين والملاك» عملاً بالتدابير المتخذة لمكافحة مفاعيل الوباء في مطلع ولاية بايدن.

وتم في هذا السياق تخصيص 46 مليار دولار لإيجاد حل ولو جزئي لمشكلة الإيجارات غير المسددة، غير أن توزيعها يواجه صعوبات كبرى ولا سيما بيروقراطية.

فالأموال الفيدرالية تدفع إلى الولايات والجمعيات المحلية المكلفة بعدها بتوزيع المساعدات على الأسر. إلا أن ذلك يتطلب إقامة أنظمة متطورة لتلقي الطلبات والتثبت من أوضاع الأفراد ودفع الأموال وغيرها. ومن أصل 25 مليار دولار صرفت في مطلع شباط/فبراير، لم تصل سوى ثلاثة مليارات إلى الأسر.

وواصل عدد ضئيل من النواب الديمقراطيين من الجناح اليساري للحزب الدعوة، الأحد، إلى استدعاء أعضاء المجلس مجدداً إلى واشنطن.

وصرح النائب عن نيويورك جمال بومان الذي حضر، صباح الأحد، إلى أدراج مبنى «الكابيتول» لدعم مجموعة صغيرة من الناشطين الشبان الذين قضوا الليل هناك، متحدثاً: «نريد أن يجتمع مجلس النواب، يمكن لمجلس الشيوخ التدخل أيضاً، وبإمكان الرئيس إصدار مرسوم، يجب بذل كل ما بوسعنا».

وانتقد بومان زملاءه الديمقراطيين الذين يشكلون الغالبية في مجلس النواب، فقال: «نحن النواب نسارع إلى الدفاع عن وول ستريت، والدفاع عن الشركات الكبرى، واتخاذ قرارات تسمح لجيف بيزوس وريتشارد برانسون بالقيام برحلات إلى الفضاء».

وفي ظل انتعاش اقتصادي لا تستفيد منه جميع الأسر بشكل متساو في الولايات المتحدة، تسجل الإيجارات ارتفاعاً بلغ نسبة 8,1% بين حزيران/يونيو 2020 وحزيران/يونيو 2021 بحسب موقع «ريلتور» المتخصص.

 

أبرز ما ورد في عناوين وافتتاحيات بعض الصحف العربية

القدس العربي: قلق في “الشيخ جراح” مع بدء نظر “القضاء” في إخلاء 4 عائلات

كتبت القدس العربي: مع بدء نظر المحكمة الإسرائيلية العليا، الإثنين، في التماسات ضد إخلاء 4 منازل في حي الشيخ جراح، بمدينة القدس الشرقية المحتلة، يخشى السكان، من صدور قرارات بتهجيرهم من منازلهم التي يسكنوها منذ العام.

وفي الحي الذي استقطب الأنظار خلال الأشهر الماضية، فإن القلق مما هو آت يكاد يكون سيد الموقف، خاصة وأن محاولات لإخلاء 4 عائلات من سكانه، جرت في شهر إبريل/ نيسان الماضي ساهمت في تفجير الأوضاع بسائر الأراضي الفلسطينية.

وتخلل تلك الأحداث، تصعيد عسكري بقطاع غزة في 10 مايو/ أيار وحتى 21 من الشهر ذاته، بين إسرائيل وفصائل المقاومة الفلسطينية لتسفر إجمالا عن استشهاد مئات الفلسطينيين وجرح الآلاف.

وأجلت المحكمة العليا في إسرائيل جلسة، للبت في القضية كانت مقررة في 10 مايو/أيار، إلى اليوم (الإثنين)، ما ساهم في تهدئة حدة التوتر داخل الحي في الأسابيع القليلة الماضية.

وأعادت الجلسة المقررة اليوم الإثنين، للنظر في التماسات قدمتها العائلات الأربع للمحكمة، ضد إخلائها من منازلها، المخاوف لها من جديد.

توقعات بالتأجيل

ويتوقع نبيل الكرد (76 عاما)، وهو أحد المهددين بالإخلاء، أن تؤجل المحكمة إصدار قرارها.

وقال الكرد: “اليوم الإثنين سيكون هناك رد على الاستئناف الذي تقدمنا به، نحن لا نعلم ما الذي سيحصل بالمحكمة، ولكن أتوقع أن يكون هناك تأجيل للقرار”.

ويعتقد الكرد، أن من المفروض أن تتخذ المحكمة قرارا “عقلانيا”، لأنه إذا ما تم اتخاذ قرار بالتهجير “فستنفجر الأوضاع ليس فقط في القدس وحدها وفلسطين وإنما العالم أجمع، فما يقومون به هو جريمة حرب”.

وعائلة الكرد هي واحدة من 4 عائلات قررت المحكمة المركزية الإسرائيلية مطلع العام الجاري إخلائها من منازلها لصالح مستوطنين.

والتمست العائلات إلى المحكمة العليا الإسرائيلية، أعلى هيئة قضائية في إسرائيل، ضد قرارات الاخلاء.

ويخشى سكان الحي البالغ عددهم نحو 550 شخصا قرارا قد يؤثر على مستقبل وجودهم في الحي.

وتسكن في الحي 38 عائلة، بعد أن جرى في السنوات الماضية إخلاء 3 عائلات من منازلها لصالح مستوطنين.

وتقيم العائلات في الحي منذ العام 1956 بموجب اتفاق مع الحكومة الأردنية آنذاك، ووكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا”.

ولكن جماعات استيطانية إسرائيلية بدأت في العام 1972 بمطالبة العائلات بإخلاء منازلها، بداعي أنها مقامة على أرض كانت بملكية يهودية قبل العام 1948وهو ما ينفيه الفلسطينيون.

وكانت إسرائيل قد احتلت القدس الشرقية في العام 1967، وأعلنتها بشقيها الشرقي والغربي، عاصمة موحدة لها.

وأكد الكرد أن “القضية بين أهل القدس والحكومة الإسرائيلية، لأن القرار سياسي بحت وليس قانونيا؛ الإسرائيليون من الناحية القانونية استنفذوا كل الإجراءات”.

وتابع “نحن في هذه القضية منذ العام 1972، الترحيل هو ترحيل قسري وجريمة حرب، لأننا في مدينة محتلة وهم يتصرفون عكس القانون”.

وأكمل “(الإسرائيليون) يريدون إخراجي كفلسطيني من هذه الأرض المحتلة، وإسكان المستوطنين في بيتي وهذا غير مقبول قانونيا”.

ويعوّل سكان الحي على الضغط الدولي، تجاه إسرائيل لوقف قرارات الإخلاء.

وأردف الكرد “الضغط الدولي يؤثر، وهناك سوابق ليس فقط في إسرائيل وإنما أماكن أخرى عديدة والضغط لا يتحقق إلا إذا كنت صاحب حق”.

وزاد “أنا شرحت قضيتي للعالم، وهي قضية الفلسطينيين في كل فلسطين فما حدث معنا من تهجير في العام 1948 تجري محاولة تكراره الآن في الشيخ جراح”.

وقالت وسائل إعلام عبرية، إن الحكومة الإسرائيلية تتجه إلى تأجيل قرارات الإخلاء، لتفادي الضغوط الدولية.

ولكن الكرد قال “الله أعلم، لقد قرأنا بالإعلام الإسرائيلي أنهم ينوون تجميد الاخلاء ولكن لا نأخذ المعلومات إلا من المحامين”.

أوراق تركية وأردنية في خدمة القضية

من جهته، يُبدي عارف حمّاد، أحد سكان الشيخ جراح المهددين بالإخلاء، قلقه من القرار المنتظر للمحكمة.

ويقول حمّاد “ما نسمعه هو أن رئيس الوزراء الإسرائيلي (نفتالي بينيت) يحاول أن يؤجل القضية، ولا نعرف ما هي الأهداف ولكن هذا ما نسمعه”.

وأضاف “لدينا بصيص أمل، لوجود إثباتات جديدة نحاول من خلال المحامين تقديمها إلى المحكمة بعدما تم الحصول عليها من (الوكالة الأممية) الأونروا، والحكومة الأردنية وبعض الأوراق التي كانت موجودة في تركيا (إبان الحكم العثماني) والتي تؤكد على أنه لا حق لهم (المستوطنين) في هذه الأرض”.

وتابع حماد “هناك أوراق تركية (منذ العهد العثماني) وأردنية ومن الأونروا وينظر فيها الطاقم القانوني”.

ورجّح أن يكون للضغط الدولي، تأثير على إسرائيل، قائلا إنه “إذا ما كان الضغط الدولي صادقا، فإنه سيكون له تأثيره أما إذا كان دعائيا فإنه لن يحقق أي شيء”.

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية، والاتحاد الأوروبي والعديد من الدول العربية بما فيها الأردن، والإسلامية بما فيها تركيا، قد طالبت إسرائيل بالتراجع عن قرارات الإخلاء.

ويرى حمّاد أنه آن الأوان للعائلات التي تعيش بقلق منذ عقود “أن ترتاح”.

وأردف “نحن هنا منذ العام 1956، فأي قانون في العالم يخرجك من منزلك بعد 65 عاما؟ لا يوجد قانون في العالم يعطيهم الحق في طردنا”.

ومضى حماد قائلا “نخشى من أن ينقضوا على هذا الحي لأن لديهم مخططا لبناء 220 وحدة استيطانية على أنقاضه للمستوطنين، وإذا ما أزيل هذا الحي فسيكون هناك تواصل استيطاني إسرائيلي ما بين القدس الغربية والقدس الشرقية”.

الوطن: أصدر مرسوماً بتكليف حسين عرنوس تشكيل الوزارة الجديدة … الرئيس الأسد للقوات المسلحة: تاريخنا العريق وحاضرنا المشرف تكتبون فصوله بتضحياتكم وبطولاتكم

كتبت الوطن: أحيا السوريون أمس الذكرى السادسة والسبعين لتأسيس الجيش العربي السوري، مؤكدين إيمانهم المطلق بجيشهم الوطني وقدرته على حماية أمنهم واستقرارهم، وضمان سيادة بلادهم وانتصاره في الحرب على الإرهاب.

الرئيس الفريق بشار الأسد- القائد العام للجيش والقوات المسلحة، وفي كلمة وجهها إلى القوات المسلحة عبر مجلة جيش الشعب أمس، أكد أن الذكرى السادسة والسبعين لتأسيس الجيش العربي السوري تمر ورجال الجيش يواصلون العطاء والعمل من دون كلل أو ملل ويبذلون ما في وسعهم أملاً بالمستقبل المنشود الذي نريده مشرقاً زاهراً يليق بتاريخنا العريق وحاضرنا المشرف الذي كتبوا فصوله بتضحياتهم وبطولاتهم، موضحاً أن القوات المسلحة العربية السورية بمختلف صنوفها كان لها الدور الأبرز والأهم في صون الوطن وبنائه وارتقائه.

وخاطب الرئيس الأسد القوات المسلحة في كلمته بالقول: «يا رجال البطولة والشرف والكبرياء، أحييكم تحية الفخر والاعتزاز في عيدكم الغالي على قلب كل مواطن عربي سوري يرى فيكم الضامن لأمنه واستقراره والمدافع عن شرفه وكرامته والذائد عن حياض وطنه»، وأضاف: «يا حماة الأرض والعرض، عشر سنوات ونيف وأنتم تسطرون أروع ملاحم البطولة والفخار والتمسك بالقيم والمبادئ التي تربيتم عليها في المؤسسة العسكرية مصنع الرجال الأبطال ومنبت المقاتلين الميامين، فما لانت عزائمكم بل كنتم الأشد والأصلب إذ اشتدت المحن وما هنتم بل كنتم الأعز والأرقى إذ هان الآخرون، وارتضوا لأنفسهم الذل والارتهان».

وقال الرئيس الأسد: «ولأنكم كذلك، حاول المعتدون بشتى أساليب الغدر والخداع النيل من صمودكم بكل ما استطاعوا فحشدوا ماكيناتهم التضليلية والنفسية وجيشوا أدواتهم الإرهابية لكنهم فشلوا في نهاية المطاف، لأنكم كنتم دائماً وأبداً على قلب رجل واحد أقوياء متماسكين متعاضدين متكاتفين أخوة في السلاح بكل ما للكلمة من معنى، يشد بعضكم من أزر بعض فلا تنفصم لكم عروة ولا يذل من احتمى بحماكم»، وأضاف: «كنتم وستظلون دائماً أملاً لكل حر شريف تحملون راية الحق وتصونون قيم العدالة والسلام وتقدمون المثل الأرقى في البطولة والتضحية والفداء».

وختم الرئيس الأسد كلمته بالقول: فلنمضِ معاً بالعزيمة ذاتها في تصدينا لهذه الحرب العدوانية والحصار والإرهاب، ولنواجه التحديات بروح مفعمة بالعزة والكبرياء، ولتكن سوريتنا دائماً ملء العين والفؤاد نصونها من غدر الحاقدين ونعلي رايتها خفاقة في سماء المجد والفخار، تحية الإجلال والإكبار لشهدائنا الأبرار والشفاء لجرحانا والنصر والمجد للوطن.

القوات المسلحة، احتفلت أمس، بالذكرى وشدّد القادة في كلماتهم على أن الشعب العربي السوري الذي حطم عبر التاريخ كل المؤامرات، وبذل كل غالٍ ونفيس دفاعاً عن الوطن وعزته وكرامته سينتصر اليوم على الإرهاب وأدواته وداعميه.

وبهذه المناسبة قام نائب القائد العام للجيش والقوات المسلحة- نائب رئيس مجلس الوزراء- وزير الدفاع يرافقه عدد من ضباط القيادة العامة بزيارة جرحى قواتنا المسلحة الباسلة في مشفى تشرين العسكري.

رئاسة مجلس الوزراء وجّهت في بيان لها أمس، تحية إجلال وتقدير لرجاله الذين يسطرون أروع الملاحم في البطولة والفداء والتضحية دفاعاً عن الأرض والشعب وصون الاستقلال ولأرواح الشهداء والجرحى الذين قدموا دماءهم رخيصة في سبيل عزة الوطن ومنعته مؤكدة المضي في مسيرة إعادة البناء والإعمار والتنمية.

احتفالات السوريين بذكرى تأسيس جيشهم تزامنت مع إصدار الرئيس بشار الأسد أمس، المرسوم رقم 206 للعام 2021 القاضي بتكليف حسين عرنوس تشكيل الوزارة في الجمهورية العربية السورية.

والمهندس عرنوس من مواليد إدلب عام 1953 تخرج من كلية الهندسة المدنية في جامعة حلب عام 1978، وتسلم رئاسة فرع نقابة المهندسين بإدلب 1989-1994 ومدير الشركة العامة للطرق بين عامي 1992 و2002 ومعاون وزير المواصلات من 2002 إلى 2004، ومدير عام المؤسسة العامة للمواصلات الطرقية منذ عام 2004 حتى 2009.

عيّن محافظاً لدير الزور منذ عام 2009 حتى 2011، ومحافظاً للقنيطرة عام 2011، ووزيراً للأشغال العامة منذ عام 2013 وحتى 2016، ووزيراً للأشغال العامة والإسكان من 2016 وحتى 2018 وعضواً في القيادة المركزية لحزب البعث العربي الاشتراكي منذ عام 2013 ووزيراً للموارد المائية منذ عام 2018.

كلّف في الشهر السادس من عام 2020 بمهام رئيس المجلس إضافة إلى مهامه كوزير للموارد المائية.

كما عيّن رئيساً لمجلس الوزراء من تاريخ 30/8/2020 وحتى 1/8/2021، وهو متزوج ولديه خمسة أبناء.

الشرق الاوسط: فاوتشي: «كورونا» قد يصيب الملحقين بأعراض خفيفة.. «فايزر» و«موديرنا» ترفعان أسعارهما وسط تفشي «دلتا»

كتبت الشرق الاوسط: أعلن كبير المستشارين الطبيين بالبيت الأبيض أنتوني فاوتشي أن اللقاحات ضد فيروس كورونا ما زالت فعالة للغاية، رغم التقارير التي تفيد بحدوث إصابات بالفيروس بين الحاصلين على جرعتي اللقاح. وقال فاوتشي في حوار مع شبكة «سي بي إس» إن «احتمالية الإصابة بصورة خطيرة بسبب الفيروس منخفضة للغاية».

وذكرت وكالة بلومبرغ للأنباء أن فاوتشي قال في الحوار: «من المحتمل بصورة أكبر أن تصاب بالفيروس ولكن لن تظهر عليك أعراض أو ستكون أعراض خفيفة، وبذلك يكون اللقاح قد أدى مهمته». وتأتي تصريحات فاوتشي بعد أسبوع من الغموض والقلق واتهامات لإدارة الرئيس الأميركي جو بايدن بارتكاب أخطاء، وذلك على خلفية تسارع تفشي فيروس كورونا بسبب سلالة دلتا.

وقد ارتفعت حالات الإصابة بواقع خمسة أضعاف مقارنة بشهر ماضٍ، حيث سجلت ولاية مثل فلوريدا إصابات قياسية. كما ترتفع نسب الدخول للمستشفيات والوفيات على مستوى وطني، ولكن ليس بالمستوى نفسه الذي كانت عليه في ذروة الجائحة سابقاً. وكان مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها قد عدل الأسبوع الماضي من موقفه، وقال إنه يتعين على الملقحين العودة لارتداء الكمامات في الأماكن المغلقة حيث تزداد فرص الإصابة بالفيروس.

كما أثارت بيانات المركز تساؤلات حول الحماية التي تقدمها اللقاحات، رغم أنها ما زالت فعالة للغاية في منع تدهور حالات الإصابة بفيروس كورونا والوفاة. وقال المركز إن من بين 163 مليون شخص تم تطعيمهم بصورة كاملة في أميركا، تم نقل 6239 شخصاً لمستشفى، وتوفي 1263 شخصاً. ويشار إلى أن ارتفاع حالات الإصابة بالفيروس يشير إلى أن الملقحين يصابون بالفيروس مثل غير الملقحين، مما يشير إلى أنهم يمكنهم نشر الفيروس بصورة أسهل مما كان يعتقد في السابق.

وقال فاوتشي إن هذا «المبدأ الأساسي» الذي استند عليه المركز لتعديل توصياته بشأن ارتداء الكمامات. وأضاف: «عندما تكون في مكان عام مغلق، يجب أن ترتدي الكمامة». وأشار إلى أنه من المهم أن يتلقى الأشخاص اللقاح لوقف تفشي الفيروس، موضحاً أنه لا يتوقع عودة الولايات المتحدة لإجراءات العزل العام رغم تزايد خطر العدوى بكوفيد – 19 بسبب تفشي السلالة دلتا. وأضاف: «لا أعتقد أننا في الطريق نحو إجراءات للعزل العام». ومضى يقول: «أعتقد أن لدينا النسبة المئوية الكافية من الناس في البلاد بما لا يسمح لنا بالعودة إلى الوضع الذي شهدناه في الشتاء الماضي، وإن كانت نسبة لا تكفي للقضاء على التفشي» في إشارة للحاصلين على التطعيم. وتابع فاوتشي: «هناك 100 مليون شخص في البلاد مؤهلون للحصول على اللقاح ولم يحصلوا عليه».

وطبقاً لتحليل لـ«رويترز» فإن معدل الإصابات الجديدة المسجلة يومياً تضاعف تقريباً خلال الأيام العشرة الماضية كما تزايدت أعداد المصابين الذين ينقلون إلى المستشفيات في عدة ولايات. وما زالت الزيادة في حالات الإصابة بسبب تفشي السلالة دلتا تهز العالم. فقد اضطرت أجزاء من آسيا، حققت في السابق نجاحاً نسبياً في احتواء كوفيد – 19 مثل الفلبين وتايلاند وفيتنام، إلى العودة لإغلاق مناطق ينتشر فيها الوباء.

من جهة أخرى، رفعت شركتا فايزر وموديرنا أسعار لقاحاتهما المضادة لفيروس كورونا في أحدث عقود التوريد مع الاتحاد الأوروبي، حسبما ذكرت صحيفة «فاينانشيال تايمز» البريطانية، وذلك وسط تفشي المتحور «دلتا». ونقلت وكالة «بلومبرغ» للأنباء عن الصحيفة أن رفع الأسعار يأتي في الوقت الذي يواجه فيه التكتل اضطرابات في الإمدادات ومخاوف من الآثار الجانبية للقاحات أخرى. وأفادت الصحيفة بأنه تمت إعادة التفاوض بشأن بنود الصفقات – التي تم إبرامها هذا العام والتي تغطي ما يصل إلى 1.‏2 مليار جرعة حتى عام 2023 – بعد أن أظهرت بيانات المرحلة الثالثة من التجارب السريرية أن لقاحات الشركتين أكثر فعالية مقارنة ببعض اللقاحات المنافسة.

ونقلت «فاينانشيال تايمز» عن العقود التي اطلعت عليها أن السعر الجديد لجرعة لقاح فايزر هو 50.‏19 يورو (15.‏23 دولار)، مقابل 50.‏15 يورو في السابق. وأضافت أن سعر جرعة لقاح موديرنا زاد إلى 50.‏25 دولار للجرعة. ورفضت شركة فايزر التعليق على تقرير الصحيفة بشأن التسعير. ولم تستجب موديرنا لطلب «فاينانشيال تايمز» للتعليق على الأسعار المقدمة للاتحاد الأوروبي.

الخليج: التخبط السياسي يهدد بطرد ملايين الأمريكيين من منازلهم

كتبت الخليج: انتهت، الأحد، مهلة تمنع طرد ملايين الأمريكيين من منازلهم لتخلفهم عن سداد إيجاراتهم بسبب الأزمة الصحية، وسط تخبط ومساع سياسية لتأمين حماية لهم.

وقالت سامانثا بايت وأندرو مارتينيز، وهما من سكّان أورورا بولاية كولورادو، لتلفزيون «كيه دي في آر»، «نحن نواجه خطر الطرد».

ويعتزم الشريكان الانتقال مع ولديهما مؤقّتاً إلى أرض يمتلكانها. وتتوقّع الأسرة أن «تعيش في خيام مع موقد حطب في فصل الشتاء»، حسب ما روى أندرو.

وتخلّف أكثر من عشرة ملايين شخص في الولايات المتحدة عن دفع بدلات إيجاراتهم، حسب تقديرات «مركز أولويّات الميزانيّة والسياسة»، وهو معهد أبحاث مستقلّ.

ويَعتبر نحو 3,6 مليون مستأجر أنفسهم مهدّدين بالطرد من منازلهم في مهلة شهرين، وفق دراسة أجراها مكتب الإحصاءات مطلع تموز/يوليو وشملت 51 مليون مستأجر. وانتهت منتصف ليل السبت مهلة تعليق عمليّات طرد المستأجرين التي أقرت قبل حوالي عام لأسباب صحية مرتبطة بانتشار وباء «كوفيد-19»، وتم تمديدها مرات عدة منذ ذلك الحين.

وباغت البيت الأبيض الكونجرس، الخميس، بتأكيده أنه لم يعد بإمكان السلطات الصحية تمديد هذه المهلة لأسباب قانونية، طالباً من مجلس النواب سن قانون بشكل عاجل بهذا الصدد. ولم يتمكن النواب من تحقيق ذلك قبل توقف عمل المجلس مع بدء العطلة الصيفية.

وأثارت هذه العرقلة انتقادات عديدة، الأحد، في صفوف المسؤولين الديمقراطيين، فدعت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي وعدد من القادة الديمقراطيين الآخرين الرئيس جو بايدن إلى تمديد المهلة، مؤكدين في بيان مشترك أن هذا «واجب أخلاقي» لمنع تشريد العديد من الناس.

من جهتها، أخذت النائبة الديمقراطية ألكسندريا أوكازيو كورتيز على إدارة بايدن أنها انتظرت حتى اللحظة الأخيرة حتى تطلب من الكونجرس التحرك، مشددة على أنه من الظلم طرد أشخاص من منازلهم في حين لم يتم صرف مليارات الدولارات من المساعدات المخصصة لتسوية مشكلة متأخرات بدلات الإيجار.

وقالت لشبكة «سي إن إن»: «لا يمكننا طرد أشخاص من منازلهم حين لا نكون اضطلعنا بحصتنا من المسؤولية».

«لا إنساني»

وكانت نانسي بيلوسي أوضحت في وقت سابق أنه إزاء صعوبة سن قانون بشكل عاجل بشأن المهلة، قرر بعض الديمقراطيين «تركيز جهودهم بالأحرى على طريقة إيصال الأموال إلى المستأجرين والملاك» عملاً بالتدابير المتخذة لمكافحة مفاعيل الوباء في مطلع ولاية بايدن.

وتم في هذا السياق تخصيص 46 مليار دولار لإيجاد حل ولو جزئي لمشكلة الإيجارات غير المسددة، غير أن توزيعها يواجه صعوبات كبرى ولا سيما بيروقراطية.

فالأموال الفيدرالية تدفع إلى الولايات والجمعيات المحلية المكلفة بعدها بتوزيع المساعدات على الأسر. إلا أن ذلك يتطلب إقامة أنظمة متطورة لتلقي الطلبات والتثبت من أوضاع الأفراد ودفع الأموال وغيرها. ومن أصل 25 مليار دولار صرفت في مطلع شباط/فبراير، لم تصل سوى ثلاثة مليارات إلى الأسر.

وواصل عدد ضئيل من النواب الديمقراطيين من الجناح اليساري للحزب الدعوة، الأحد، إلى استدعاء أعضاء المجلس مجدداً إلى واشنطن.

وصرح النائب عن نيويورك جمال بومان الذي حضر، صباح الأحد، إلى أدراج مبنى «الكابيتول» لدعم مجموعة صغيرة من الناشطين الشبان الذين قضوا الليل هناك، متحدثاً: «نريد أن يجتمع مجلس النواب، يمكن لمجلس الشيوخ التدخل أيضاً، وبإمكان الرئيس إصدار مرسوم، يجب بذل كل ما بوسعنا».

وانتقد بومان زملاءه الديمقراطيين الذين يشكلون الغالبية في مجلس النواب، فقال: «نحن النواب نسارع إلى الدفاع عن وول ستريت، والدفاع عن الشركات الكبرى، واتخاذ قرارات تسمح لجيف بيزوس وريتشارد برانسون بالقيام برحلات إلى الفضاء».

وفي ظل انتعاش اقتصادي لا تستفيد منه جميع الأسر بشكل متساو في الولايات المتحدة، تسجل الإيجارات ارتفاعاً بلغ نسبة 8,1% بين حزيران/يونيو 2020 وحزيران/يونيو 2021 بحسب موقع «ريلتور» المتخصص.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى