شؤون لبنانية

أبيض: المرضى في خطر

 

لفت مدير مستشفى رفيق الحريري الجامعي فراس أبيض عبر “تويتر” الى ان “الامس، أعلن مستشفيان حكوميان (سبلين والشحار الغربي) أنهما، وبسبب الصعوبات المالية، سيوقفان تقديم العديد من الخدمات الصحية ويقتصر نشاطهما على علاج مرضى غسيل الكلى والحالات الطارئة فقط. بالأمس أيضًا، سجلت وزارة الصحة أكبر عدد من حالات الكورونا الجديدة في لبنان منذ عدة أسابيع”.

وأضاف، “الحصول على الرعاية الصحية للمرضى ذوي الدخل المحدود، اللبنانيين أو غيرهم، في خطر. تواجه المستشفيات الخاصة تكاليف متزايدة وتعرفات راكدة، مما يحد من تقديم خدماتها للمرضى غير القادرين على دفع رسوم إضافية. ويتم تقديم بعض الخدمات فيها على أساس نقدي فقط، بينما تم إغلاق البعض الآخر”.

وتابع، “مع ارتفاع معدلات الفقر، يتوجه المزيد من المرضى المعوزين الى المستشفيات الحكومية مما يزيد من الاعباء عليها، وخاصة بعد جهودها في محاربة الكورونا. العاملون فيها منهكون ماليا وجسديا ونفسيا. ويحدث هذا في أسوأ الأوقات، مع تسجيل الارتفاع في ارقام الكورونا”.

وأشار الى انه “في مستشفى رفيق الحريري الجامعي، وعلى الرغم من التحديات الأخيرة والمستمرة، القرار هو ان لا تخفيض في القدرة الاستيعابية أو الخدمات. في هذه الأوقات الحرجة، ليس لدى المرضى المعوزين مكان آخر يذهبون إليه. لقد استثمر الدعم الذي تلقيناه بشكل جيد، ومرة اخرى، لن يدخر عاملونا بأي جهد”.

وختم أبيض قائلاً: “ومع ذلك، لن يكون الأمر سهلاً أو مستدامًا. سيتوجه المزيد من المرضى إلينا، وهو ما لوحظ بالفعل في قسم الطوارئ مثلا، كما ان الموارد ليست غير محدودة. إذا لم يتم حل الأزمة المذكورة أعلاه قريبًا، فسوف تتأثر الخدمات في المستشفيات الأخرى، بما فيها مستشفانا. نسأل الله اللطف بعباده”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى