Get Adobe Flash player

في أوائل مارس سينضم ما يقدر بـ 7500 جندي مقاتل أميركي إلى النرويج إلى آلاف الجنود من دول الناتو في معركة وهمية ضخمة مع القوات الغازية المتصورة من روسيا. في هذا الاشتباك المستقبلي - الذي يطلق عليه اسم الاستجابة الباردة لتمرين 2020 - ستقوم القوات المتحالفة "بإجراء تدريبات مشتركة متعددة الجنسيات مع سيناريو قتالي شديد في ظروف الشتاء الصعبة"، أو هكذا يدعي الجيش النرويجي على أي حال. للوهلة الأولى قد يبدو هذا مثل أي تمرين آخر للناتو، ولكن فكر مرة أخرى. لا يوجد شيء عادي حول الاستجابة الباردة 2020. كبداية يتم العرض فوق الدائرة القطبية الشمالية، بعيدًا عن أي ساحة قتال تقليدية سابقة للناتو، ويرفع إلى مستوى جديد إمكانية نزاع بين القوى العظمى قد ينتهي بتبادل نووي وإبادة متبادلة. بعبارة أخرى نرحب بأحدث ساحة معركة في الحرب العالمية الثالثة.

Read more: ساحة المعركة الأحدث في الحرب العالمية الثالثة: مايكل ت. كلاري

بعد ما يقرب من عقدين من الزمن قد تستمر الولايات المتحدة أخيرًا في تخليص نفسها من أفغانستان، بعد توقيع اتفاق سلام مع طالبان. لكن هل ستلتزم طالبان بالاتفاق، أم أن صفقة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تشبه "السلام بشرف" الذي حكمت به أمريكا على فيتنام الجنوبية قبل نصف قرن؟.

Read more: كيفية الخروج من أفغانستان: ريتشارد ن. هاس

         زجّت المؤسسة القيادية في الحزب الديموقراطي بكل ما لديها من نفوذ وامتدادات سياسية وطاقات إعلامية لتشويه وشيطنة المرشح التقدمي بيرني ساندرز، أثمرت بتحقيق انقلاب في نتائج الانتخابات ليوم "الثلاثاء الكبير،" وبروز مرشحها المفضل نائب الرئيس الأسبق جو بايدن في المرتبة الأولى

Read more: تداعيات الانتخابات التمهيدية:  الحد من صعود ساندرز وإحياء فرص ترشيح الحزب لبايدن   د. منذر سليمان ...

تخوض اليوم الصين معركتين كبريين: واحدة في مكافحة فيروس كورونا، والأخرى في مواجهة التشويه الإعلامي المتعمّد والذي يحاول النيل من حضارة الصين وتاريخها وموقفها من المسلمين ومستقبل قوتها واقتصادها. وفي كلتا المعركتين اتبعت الصين نهجاً مبدئياً نبيلاً هدفه مواجهة الحقائق والاعتراف بها من أجل حماية الشعب الصيني ومنع انتشار هذا الفايروس في الدول الأخرى. ولهذا السبب كانت التصريحات الصادرة عن الصين ومنذ البداية شفافة وهادئة وصادقة حتى وإن تم استخدام هذه الشفافية من قبل المغرضين والذين يصطادون في الماء العكر لإلحاق الأذى بالصين واقتصادها ومستقبل أدائها العالمي؛ إذ قد برهنت كلّ خطوة اتخذتها الصين في مكافحة فيروس كورونا أن الهدف الأول والأخير من هذه الإجراءات هو إنقاذ كلّ روح من الممكن إنقاذها وعدم التضحية ولو بنفس واحدة إذا كان العمل الجاد والمتواصل والدقيق قادراً على إنقاذها.

Read more: الصين: أنموذجاً  د.بثينة شعبان