Get Adobe Flash player

يقول اوباما: "يجب على الأسد أن يذهب ....عنوان صحيفة واشنطن بوست في 18 آب 2011 .

ويتابع اوباما: "يجب أن يحدد الشعب السوري مستقبل سوريا لكن الرئيس بشار الأسد يقف في طريقهم ... لقد حان الوقت ليتنحى الرئيس الأسد ".

الفرنسي نيكولا ساركوزي والبريطاني ديفيد كاميرون وقعا على إنذار أوباما: الأسد يجب أن يذهب!

ولكن بعد سبع سنوات أوباما وساركوزي وكاميرون رحلوا. ولا يزال الأسد يحكم في دمشق، ويشهد على عودة ألفي عسكري أمريكي من سوريا إلى ديارهم..

لكننا لا نستطيع "المغادرة الآن"، كما يصر السناتور ليندسي غراهام، أو "سيذبح الأكراد".

سئل: من الذي أوقعنا في حرب سورية، ومن ثم أدار ظهره، هل كنا سنذهب إلى الوطن بعد سبع سنوات، وسوف ينتصر أعداؤنا، وسوف "يذبح" حلفاؤنا؟.

قبل سبعة عشر عامًا، غزت الولايات المتحدة أفغانستان للإطاحة بطالبان لمنحها ملاذًا للقاعدة وأسامة بن لادن.يتفاوض الدبلوماسي الأمريكي زالماي خليل زاد اليوم لإجراء محادثات سلام مع حركة طالبان نفسها. ومع ذلك، وفقا لمدير وكالة الاستخبارات الأمريكية السابق مايك موريل، الذي كتب في صحيفة واشنطن بوست الاثنين ، فإن "بقايا القاعدة تعمل عن كثب" مع حركة طالبان اليوم.

يبدو أن 17 سنة من القتال في أفغانستان قد تركت لنا هذه البدائل: البقاء هناك، القتال إلى الأبد لإبعاد طالبان عن كابول، أو الانسحاب والسماح لطالبان بتجاوز المكان.

من أدخلنا في هذه الكارثة؟

بعد أن طار ترامب إلى العراق في عيد الميلاد، وفشل في الاجتماع برئيسه، أطلق البرلمان العراقي على ذلك اسم "تجاهل الولايات المتحدة لسيادة الدول الأخرى" والاهانة الوطنية، وبدأ النقاش حول ما إذا كان سيتم طرد القوات الأمريكية البالغ عددها 5000 جندي من بلادهم.

أطلق جورج دبليو بوش عملية حرية العراق لخلع صدام حسين والسيطرة على أسلحة الدمار الشامل التي لم يكن يملكها وتحويل العراق إلى بلد ديمقراطي ومعقل للغرب في العالم العربي والإسلامي.

بعد خمسة عشر عامًا، يناقش العراقيون طردنا.

مقتدى الصدر رجل الدين يقود هذه الحملة حتى يتم طردنا. ويرأس الكتلة التي تضم أكبر عدد من أعضاء البرلمان.

في اليمن. دعمت الولايات المتحدة على مدى ثلاث سنوات حلفاءها بالطائرات، وبالذخائر الموجهة بدقة، بالتزود بالوقود جواً، وبالمعلومات، وهي الحرب السعودية ضد الحوثيين التي تحولت إلى واحدة من أسوأ الكوارث الإنسانية في القرن الواحد والعشرين.

في وقت متأخر، يتحرك الكونغرس لقطع دعم الولايات المتحدة لهذه الحرب. أدان الكونغرس ولي العهد محمد بن سلمان المهندس والمتواطئ في مقتل الصحفي جمال خاشقجي في القنصلية السعودية في اسطنبول..

من أدخلنا في هذه الحرب؟ وماذا فعلت السنوات باليمنيين، وماذا فعل الأميركيون ؟

فكر في ليبيا. في العام 2011 ، هاجمت الولايات المتحدة قوات معمر القذافي وساعدت في عزله، مما أدى إلى مقتله.

وقالت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون مازحة: "جئنا، رأينا، مات".

منذ ذلك الحين، أنتج الصراع الليبي عشرات الآلاف من القتلى. وانهارت صناعة النفط الحيوية في ليبيا. وفي العام 2016 ، قال أوباما إن عدم الاستعداد لقيام ليبيا ما بعد القذافي كان على الأرجح "أسوأ خطأ" في رئاسته.

سعر كل هذا ؟

حوالي 7000 قتيل و 40000 جريح وتريليونات الدولارات.

بالنسبة للعالمين العربي والإسلامي، كانت التكلفة أكبر بكثير. مئات الآلاف من القتلى في أفغانستان والعراق وسوريا واليمن وليبيا من المدنيين والجنود على حد سواء ، ومذابح ضد المسيحيين الذين اقتلعوا من منازلهم.

كيف جعل كل هذا الغزو والقصف والقتل منطقة الشرق الأوسط مكاناً أفضل أم أكثر أمناً؟ أظهر استطلاع للرأي أجراه الشباب في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في شهر أيار / مايو 2018 أن أكثرهم شعروا بأن روسيا كانت شريكا أقرب من الولايات المتحدة الأمريكية.

ثمار التدخل الأمريكي؟

لقد قيل لنا أن داعش ليست ميتة ولكنها حية في قلوب عشرات الآلاف من المسلمين ، لدرجة أننا إذا غادرنا سوريا وأفغانستان، سيسيطر أعداؤنا وسيُذبح أصدقاؤنا، وأنه إذا توقفنا عن مساعدة السعوديين والإماراتيين الذين يقتلون الحوثيين في اليمن، سوف تحقق إيران انتصار كبيراا.

قرار ترامب مغادرة سوريا وسحب نصف القوات أي سبعة آلاف جندي في أفغانستان، أغضب نخب السياسة الخارجية، رغم أن ملايين الأمريكيين لا يستطيعون الخروج منها قريباً.

في مقال الافتتاح يوم الإثنين الذي احتفل بالشخصيات الرئيسية في السياسة الخارجية في نصف القرن الماضي، كتبت صحيفة "نيويورك تايمز": "مع انتقال هؤلاء القادة من المشهد، سيترك الأمر لجيل جديد لإيجاد طريق إلى الأمام من حطام السيد ترامب".

تصحيح: " السيد ترامب ورث هذا الحطام."

ترجمة: وكالة اخبار الشرق الجديد- ناديا حمدان

https://www.winchesterstar.com/winchester_star/how-the-war-party-lost-the-middle-east/article_5da5587a-8e79-55d7-b1eb-c7d32abb5f54.html