كانت الحرب على أفغانستان والعراق جزء من جدول أعمال عسكري، وضع في نهاية الحرب الباردة. جدول الحرب مستمر منذ حرب الخليج عام 1991 وقاد حلف شمال الاطلسي تلك الحروب نحو يوغوسلافيا (1991-2001) .

تميزت مرحلة ما بعد فترة الحرب الباردة بالعمليات الاستخباراتية السرية ضد الاتحاد السوفياتي، وهذا النوع من التدخلات كان له دور فعال في الحروب الأهلية بالعديد من جمهوريات الشيشان (الاتحاد الروسي وجورجيا وأذربيجان). هذه العمليات السرية كانت مطروحة بهدف تأمين السيطرة الاستراتيجية على خط أنابيب النفط والغاز.

الجيش الاميركي والاستخبارات الأميركية في حقبة ما بعد الحرب الباردة حصدا ثمار "إصلاحات السوق الحرة" المفروضة تحت إشراف صندوق النقد الدولي في أوروبا الشرقية.

رعى البنك الدولي برامج الخصخصة في هذه البلدان، مانعا العواصم الغربية من السيطرة على حصة واسعة من اقتصاد البلدان الشرقية. وطبقا للتقديرات فإن عمليات الاندماج الاستراتيجية و / أو الاستحواذ على صناعة النفط والغاز -النموذج السوفياتي- من قبل التكتلات الغربية القوية، جاء من خلال التلاعب المالي والممارسات السياسية الفاسدة.

وبعبارة أخرى اعادت الولايات المتحدة استعمار منطقة واسعة تمتد من البلقان إلى آسيا الوسطى.

نشر آلة الحرب الأمريكية يرمي إلى توسيع نفوذ اميركا في المجال الاقتصادي. اسست الولايات المتحدة وجودها العسكري الدائم ليس فقط في العراق وأفغانستان بل في قواعد عسكرية انتشرت في العديد من الجمهوريات السوفيتية السابقة على الحدود الغربية للصين. ومنذ العام 1999 يتم حشد العسكريين الى بحر الصين الجنوبي.الحرب والعولمة تسيران جنبا إلى جنب. العسكرة تدعم فتح حدود اقتصادية جديدة وفرض نظام "سوق حرة" في جميع أنحاء العالم.

في المرحلة التالية من الحرب

إدارة بوش بالفعل اعلنت ان سورية هي في الدورة المقبلة من "خارطة الطريق إلى الحرب". قصف "القواعد الإرهابية المفترضة في سوريا من قبل سلاح الجو الإسرائيلي في أكتوبر كان يهدف إلى توفير مبرر لعمل عسكري وقائي لاحق. ونذكر ان ارييل شارون هاجم سوريا سابقا بموافقة دونالد رامسفيلد. (انظر غوردون توماس، العالمية التوقعات، رقم 6، شتاء 2004).

هذا التوسع لمخطط الحرب في سوريا له تداعيات خطيرة. وهو ما يعني ان تصبح اسرائيل لاعبا عسكريا كبيرا في الحرب التي تقودها الولايات المتحدة، وكذلك عضوا "رسميا" في التحالف الأنجلو أمريكي.

آراء البنتاغون حول السيطرة الإقليمية على سوريا، مستمدة من ضرورة وجود جسر بري بين إسرائيل والعراق المحتل، للسيطرة على الحدود العراقية والحد من تدفق المقاتلين المتطوعين، الذين يسافرون إلى بغداد للانضمام الى حركة المقاومة العراقية.

وهذا التوسع في الحرب يتناسب مع خطة شارون لبناء "إسرائيل الكبرى" على أنقاض الوطنية الفلسطينية. "بينما تسعى اسرائيل الى تمديد نطاق سيطرتها نحو نهر الفرات، بما فيها بعض المناطق في قلب سورية وتحويلها لمستوطنات يهودية، وسجن الفلسطينيين في غزة والضفة الغربية وراء "جدار فصل عنصري".

في هذه الأثناء، شدد الكونغرس الأميركي العقوبات الاقتصادية على ليبيا وإيران. كذلك، لمحت واشنطن لضرورة "تغيير النظام" في المملكة العربية السعودية. والضغوط السياسية بدأت تبنى في تركيا.لذا، فإن الحرب يمكن أن تمتد في الواقع لأكثر من منطقة وقد تمتد من شرق المتوسط إلى شبه القارة الهندية والحدود الغربية للصين.

استخدام الأسلحة النووية

تبنت واشنطن الضربة الأولى "الوقائية" للسياسة النووية، ولكن الان الأسلحة النووية ليست الملاذ الأخير كما كانت في عصر الحرب الباردة.

تملك كل من الولايات المتحدة الاميركية وبريطانيا وإسرائيل أسلحة نووية منسقة. والرؤوس الحربية النووية الإسرائيلية موجهة نحو المدن الرئيسية في منطقة الشرق الأوسط. اعلنت حكومات الدول الثلاثة صراحة، قبل الحرب على العراق، أنها مستعدة لاستخدام الأسلحة النووية "إذا استدعى الهجوم ذلك" . إسرائيل هي القوة النووية الخامسة في العالم، ترسانتها النووية أكثر تقدما من تلك التي تملكها بريطانيا.

وبعد أسابيع قليلة من دخول قوات المارينز الأمريكية الى بغداد، أعطت لجنة الخدمات المسلحة في مجلس الشيوخ الأمريكي الضوء الأخضر لوزارة الدفاع الأمريكية لتطوير قنبلة نووية تكتيكية جديدة، لاستخدامها في ميادين الحرب التقليدية، مع تحقيق عائد يصل لست مرات أقوى من قنبلة هيروشيما.

في أعقاب قرار مجلس الشيوخ، أعادت وزارة الدفاع الأمريكية تعريف تفاصيل برنامج العمل النووي في لقاء سري مع كبار المسؤولين التنفيذيين في الصناعة النووية والمجمع الصناعي العسكري في مقر القيادة المركزية في قاعدة أوفوت الجوية في ولاية نبراسكا.

السياسة النووية الجديدة تعتمد اليوم على مقاولي الدفاع، ما يعني اننا سنشهد "خصخصة" الحرب النووية. ولكن في الوقت نفسه، اطلقت وزارة الدفاع الأمريكية العنان للدعاية الكبرى التي تهدف للتمسك بالأسلحة النووية القابلة للاستعمال من أجل "الدفاع عن الوطن الأميركي."وأيد الكونغرس الأميركي بأغلبيته على قرار استخدام القنابل النووية الصغيرة "الآمنة للمدنيين".

ومن المقرر ان يتم استخدام هذا الجيل الجديد من الأسلحة النووية في المرحلة المقبلة من هذه الحرب، في "ميادين الحرب التقليدية" (على سبيل المثال في منطقة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى) جنبا إلى جنب مع الأسلحة التقليدية.

في ديسمبر 2003 خصص الكونغرس الأمريكي منفردا 6.3 بليون $ لتطوير هذا الجيل الجديد من الأسلحة النووية "الدفاعية".ميزانية الدفاع السنوية الإجمالية كانت 400 تريليون دولار، في حين أنه لا يوجد دليل قاطع على استخدام القنابل النووية الصغيرة في مسارح الحرب العراقية والأفغانية، والاختبارات التي أجراها مركز الأبحاث الطبية (UMRC) في كندا يؤكد ان الإشعاع السام المسجل في افغانستان لا ينسب إلى "الهيفي ميتال" اليورانيوم المنضب (DU)، بل لشكل آخر من التلوث.

التخطيط للحرب

تم التخطيط لحرب العراق على الأقل منذ منتصف الـ 1990

وثيقة الأمن القومي للعام 1995 في ظل إدارة كلينتون اوضحت ان الهدف من الحرب هو النفط. "لحماية وصولنا اليه ونقله بالتالي بشكل امن الى الولايات المتحدة.في سبتمبر 2000، قبل بضعة أشهر من انضمام جورج دبليوبوش إلى البيت الأبيض، نشر مشروع القرن الأمريكي الجديد (PNAC) معلومات عن مخطط الهيمنة العالمية تحت عنوان "إعادة بناء دفاعات أمريكا".

ومشروع القرن الأمريكي الجديد هو مركز أبحاث للمحافظين الجدد والحزب الجمهوري ومجلس العلاقات الخارجية (CFR) ويخطط من وراء الكواليس لصياغة السياسة الخارجية الأميركية.وبكل بساطة هدف مشروع القرن الأمريكي الجديد يلخص بما يلي: "قاتلوا لتفوزا بشكل حاسم بعدة حروب في وقت واحد".

يشير هذا البيان الى خطط الولايات المتحدة للمشاركة بعدة حروب في وقت واحد في مناطق مختلفة من العالم.كلف كل من نائب وزير الدفاع بول وولفويتز، وزير الدفاع دونالد رامسفيلد ونائب الرئيس ديك تشيني بمخطط مشروع القرن الأمريكي الجديد قبل الانتخابات الرئاسية.

الخطوط العريضة لمشروع القرن الأمريكي الجديد تدعو "لفرض القواعد الأمامية للولايات المتحدة" على طول آسيا الوسطى والشرق الأوسط" بهدف ضمان الهيمنة الاقتصادية على العالم، وخنق أي احتمال "للمنافسة" أو أي بديل قابل للتطبيق للرؤية الاميركية (كريس فلويد، حملة بوش الصليبية للإمبراطورية العالمية -غلوبال اوت لوك، رقم 6، 2003-)

تتكون الخطوط العريضة لخطة مشروع القرن الأمريكي الجديد على الحرب الدعائية. قبل سنة واحدة من احداث 11/09، دعا المهندسون الرئيسيون لمشروع القرن الأمريكي الجديد للترويج والتحفيز لحدث كارثي -اشبه ببيرل هاربور- من شأنه أن يعمل على حشد الرأي العام الأمريكي لدعم أجندة الحرب. http://www.globalresearch.ca/articles/NAC304A.html))

مهندسو مشروع القرن الأمريكي الجديد SCCM واستخدموا هجمات 11 سبتمبر لتكون "ذريعة للحرب".

مرجع هؤلاء كان ديفيد روكفلر الذي بث الخطاب عينه خلال مجلس أعمال الأمم المتحدة في العام 1994:

"نحن على وشك التحول العالمي. كل ما نحتاج إليه هو أزمة كبيرة صحيحيه وسوف تقبل الدول بالنظام العالمي الجديد".وبالمثل، على حد تعبير زبيغنيو بريجنسكي في كتابه، رقعة الشطرنج الكبرى:.

  "...لعلنا نجد أنه أكثر صعوبة تشكيل إجماع [في أميركا] حول قضايا السياسة الخارجية، إلا في ظروف ضخمة تهدد المصالح الخارجية".

زبيغنيو بريجنسكي، مستشار الأمن القومي في عهد الرئيس جيمي كارتر كان واحدا من المهندسين الرئيسيين لتنظيم القاعدة، الذي أنشأته وكالة الاستخبارات المركزية خلال الحرب الأفغانية السوفياتية (1979-1989).الحوادث "الكارثية والتحفيزية"، كما جاء على لسان المهندسين الرئيسيين لمشروع القرن الأمريكي الجديد هي جزء لا يتجزأ من خطط الاستخبارات العسكرية الاميركية. وأشار الجنرال فرانكس، الذي قاد الحملة العسكرية على العراق، (أكتوبر 2003) إلى دور "الحدث الضخم" في حشد الدعم لفرض الحكم العسكري في أميركا. (الجنرال تومي فرانكس يدعو إلى إلغاء دستور الولايات المتحدة، نوفمبر 2003 http://www.globalresearch.ca/articles/EDW311A.html).)

حدد فرانكس السيناريو الدقيق للحكم العسكري الذي سيتم إنشاؤه:

"حدث ارهابي ضخم ينتج عددا كبيرا من الضحايا في مكان ما في العالم الغربي - قد يكون في الولايات المتحدة الأمريكية – ما يدفع شعبنا للثورة والبدء في عسكرة بلادنا من أجل تجنب تكرار تلك الاحداث". (نفس المصدر السابق).بالنسبة لأي فرد، شارك بنشاط معين في الجيش او الاستخبارات يعتبر "عسكرة بلدنا" هو افتراض عملي مستمر. وهو جزء لا يتجزأ من الاجندة الليبرالية الجديدة.

قال الجنرال فرانكس ان الاحداث المنتجة للخسائر الضخمة تشكل نقطة تحول سياسية حاسمة. المقصود ان الأزمات والاضطرابات الاجتماعية تسهل التحول الكبير في البنى السياسية والاجتماعية والمؤسساتية في الولايات المتحدة.بيان الجنرال فرانكس "يعكس توافق الولايات المتحدة العسكري لكيفية تطور الأحداث". "الحرب على الإرهاب" هي مبرر لإلغاء حكم القانون، بهدف "المحافظة على الحريات المدنية".

مقابلة فرانكس تشير إلى أنه سيتم استخدام الهجوم الإرهابي لتنفيذ انقلاب عسكري في أميركا. "الحدث سيكون من نوع بيرل هاربور وسوف يستخدم كمبرر لإعلان حالة الطوارئ، مما يؤدي إلى تشكيل حكومة عسكرية".عسكرة مؤسسات الدولة المدنية في الولايات المتحدة تعمل تحت واجهة ديمقراطية زائفة.

حرب الدعاية

في أعقاب هجمات سبتمبر على مركز التجارة العالمي، أنشأ وزير الدفاع دونالد رامسفيلد مكتب التأثير الاستراتيجي (OSI)، أو "مكتب التضليل" كما وصف من قبل نقاد تكنولوجيا المعلومات والاتصالات: قالت"وزارة الدفاع انها بحاجة للقيام بذلك، وأنهم كانوا في طريقهم للترويج لقصص كانت في الواقع كاذبة – ولكنها محاولة للتأثير على الرأي العام في جميع أنحاء العالم (مقابلة مع ستيف أدوباتو، فوكس نيوز، 26 ديسمبر. 2002).

وفجأة تم حل مكتب التأثير الاستراتيجي رسميا بعد الضغوط السياسية وقصص الإعلام "المزعجة" حيث "كان الغرض منه الكذب لتعزيز المصالح الأمريكية". (مجلة سلاح الجو، يناير 2003،) ولكن على الرغم من ذلك لا تزال حملة التضليل الإعلامية.

وأكد رامسفيلد بعد ذلك في مقابلة صحفية أن مكتب التأثير الاستراتيجي لم يعد موجودا بالاسم، "المقصود". (مقتبس من اتحاد العلماء الأمريكيين (FAS) ، http://www.fas.org/sgp/news/secrecy/2002/11/112702.html مقابلة صحفية يمكن الاطلاع على العنوان التالي: // شبكة الاتصالات العالمية .fas.org / برنامج المنح الصغيرة / الأخبار / 2002/11 / dod111802.html).).

وهناك عدد من الوكالات الحكومية ووحدات الاستخبارات --المرتبطة بالبنتاغون-- استمرت في المشاركة الفعالة في مختلف مكونات الحملة الدعائية، لقلب الحقائق رأسا على عقب. وباشرت أعمال الحرب بـ "التدخل الإنساني" متوجهة لاحقا نحو "تغيير النظام" و "استعادة الديمقراطية".

يتم تعريف الاحتلال العسكري وقتل المدنيين باسم "حفظ السلام". وتصور تلك الاعمال على أنها وسيلة لتوفير "الأمن الداخلي" والحريات في سياق ما يسمى "قانون مكافحة الإرهاب".

عقيدة بوش حول تنظيم القاعدة برزت في استراتيجية الأمن القومي للإدارة (NSS) ، وفي "الحرب الاستباقية" او "الحرب الدفاعية" او "الحرب على الإرهاب" التي كان يروج لها البنتاغون عبر الحملات الدعائية.

والهدف هو القيام "بعمل عسكري وقائي"، والحرب هنا هي عمل من أعمال "الدفاع عن النفس" ضد عدوين الاول: "الدول المارقة" والثاني "الإرهابيين الإسلاميين":

"الحرب ضد الإرهاب العالمي تعني الحرب ضد مؤسسة عالمية غير مؤكد وجودها ... ما يدل على ان أميركا تواجه تهديدات غير موجودة بعد.

... الدول المارقة والإرهابيون على حد سواء لا يسعون لمهاجمتنا باستخدام وسائل التجميع التقليدية. وهم يعرفون ان مثل هذه الهجمات ستفشل. بدلا من ذلك، هم يعتمدون على الاعمال الإرهابية، وعلى استخدام أسلحة الدمار الشامل (...)

وهدف هذه الهجمات يكون جيشنا وسكاننا المدنيين، وهذا يعتبر خرق للقواعد الرئيسية لقانون الحرب. كما تبين من الخسائر البشرية في 11 سبتمبر 2001، سقوط ضحايا من المدنيين هو الهدف المحدد للإرهابيين والخسائر ستكون أضعافا مضاعفة إذا امتلك الإرهابيون أسلحة الدمار الشامل.

حافظت الولايات المتحدة منذ فترة طويلة على خيار العمل الوقائي لمواجهة التهديدات الكبرى، وحاولت اقناع الراي العام بان العمل الاستباقي يؤدي الى إحباط أو منع مثل هذه الأعمال العدائية (استراتيجية الأمن القومي، البيت الأبيض، 2002 http://www.whitehouse.gov/nsc/nss.html)

ولتبرير أي عمل عسكري وقائي، كانت عقيدة الأمن القومي تحتاج "لتلفيق" وجود اي تهديد إرهابي، من قبل العدو الخارجي" بهدف ربط التهديدات الإرهابية المطروحة "برعاية الدولة" من قبل ما يسمى ب "الدول المارقة".

الأحداث الضخمة التي يشنها تنظيم القاعدة والتي تحصد عدد كبير من الضحايا هي ضمن جدول أعمال الأمن القومي الاميركي.

خلال التحضير لغزو العراق، كثرت العمليات السرية لفبركة "الحيل القذرة" ولإنتاج اخبار مضللة من قبل الاستخبارات حول أسلحة الدمار الشامل (WMD) وتنظيم القاعدة.

وفي أعقاب الحرب، بعد التخفيف من خطر أسلحة الدمار الشامل استمرت التهديدات حول تنظيم القاعدة وبالأخص في التصريحات الرسمية على شبكة التلفزيون وعبر الصحف الأخبار.

والاطروحة الكامنة وراء التلاعب بالوقائع حول "أسامة بن لادن" والحوادث الإرهابية أيد البيت الابيض المرحلة المقبلة من هذه الحرب. بطريقة حية جدا:

1-    فعالية الحملة الدعائية من البنتاغون والـ CIA التي يتم تغذيتها عبر سلسلة من الأخبار.

2-    "إنتاج أحداث ضخمة" على النحو المبين في مشروع القرن الأمريكي الجديد

الهجمات الإرهابية الفعلية

وبعبارة أخرى، لا يمكن الاعتماد على فعالية الخوف وحملة التضليل ولا على "تحذيرات" لا أساس لها لذلك تتطلب "الحقيقة" بعض الحوادث الإرهابية أو "الحوادث"، التي توفر المصداقية لخطط حرب واشنطن. وتستخدم هذه الأحداث الإرهابية لتبرير "الاجراءات الطارئة" فضلا عن "العمليات العسكرية الانتقامية"، لخلق الوهم حول "العدو الخارجي" الذي يهدد الوطن الأمريكي.

"ذريعة الحرب" هي حصة وزارة الدفاع. في واقع الأمر هي جزء لا يتجزأ من تاريخ الولايات المتحدة العسكري. (انظر ريتشارد ساندرز، ذرائع الحرب، وكيفية البدء بالحرب، التوقعات العالمية، التي نشرت في جزأين، قضايا 2 و 3، 2002-2003).

في العام 1962 توخت هيئة الأركان المشتركة خطة سرية بعنوان "نورث وودز عملية"، لتجنب التورط بمقتل عدد من الضحايا المدنيين لتبرير غزو كوبا:

"فقد كانت تسعى لتفجير سفينة أمريكية في خليج غوانتانامو وإلقاء اللوم على كوبا"، "وكان باستطاعتها خلق حملة إرهابية كوبية شيوعية في منطقة ميامي، وفي مدن أخرى في ولاية فلوريدا وحتى في واشنطن" "قوائم الضحايا في الصحف الأمريكية كانت ستتسبب بموجة سخط كبيرة على الصعيد الوطني ". (انظر ورقة بعنوان "مبررات التدخل الأمريكي العسكري في كوبا" رفعت عنها السرية في العام 1962 انظر http://www.globalresearch.ca/articles/NOR111A.html).)

ليس هناك دليل على مخططات وزارة الدفاع أو وكالة الاستخبارات المركزية حول أي دور مباشر في الهجمات الإرهابية الأخيرة، بما في ذلك تلك الت ىحصلت في اندونيسيا (2002)، الهند (2001)، تركيا (2003) والسعودية (2003).

وبحسب التقارير اجريت الهجمات من قبل خلايا مستقلة، ذات حكم ذاتي.

القضية الأساسية هي من يقف وراء هؤلاء؟..... ؟ من هي الشبكة الكامنة وراءهم؟

على سبيل المثال، في حالة هجوم بالي العام 2002، المنظمة الإرهابية المزعومة هي الجماعة الاسلامية التي لها صلات بالمخابرات العسكرية الاندونيسية (BIN)، والتي بدورها على صلة بوكالة الاستخبارات المركزية والمخابرات الاسترالية.

الهجمات الإرهابية على البرلمان الهندي في ديسمبر 2001 ساهمت في دفع الهند وباكستان الى حافة الحرب، وهذه العمليات أجريت من قبل اثنين من الجماعات المتمردة التي مقرها باكستان، العسكر طيبة، و جيش محمد وكلاهما، على علاقة بمجلس العلاقات الخارجية الـ (CFR) المعتمد من قبل المخابرات الباكستانية. (مجلس العلاقات الخارجية في http://www.terrorismanswers.com/groups/harakat2.html، واشنطن 2002).

CFR لا تعترف بعلاقتها مع وكالة المخابرات المركزية وحقيقة انها الناقل المستمر لجماعة عسكر طيبة، والمتشددين الجهاديين (JKHM). (لمزيد من التفاصيل، انظر ميشيل شوسودوفسكي، اختلاق العدو مارس 2003 http://www.globalresearch.ca/articles/CHO301B.html)

مبادرة P2OG ليست جديدة أساسا تمتد لجهاز موجود في العمليات السرية. وقد وثقت بما فيه الكفاية، دعم وكالة الاستخبارات المركزية للجماعات الإرهابية منذ حقبة الحرب الباردة. هذا "الدعم للخلايا الإرهابية" في ظل العمليات الاستخباراتية السرية في كثير من الأحيان يتطلب تسلل وتدريب المجموعات المتطرفة التي هي على صلة بتنظيم القاعدة.

في هذا الصدد، -تم توجيه دعم سري من قبل جهاز الجيش والاستخبارات الامريكية لمختلف الكائنات الإرهابية الإسلامية من خلال شبكة معقدة من الوسطاء والوكلاء الاستخباراتيين. في العام 1990، الوكالات التابعة لحكومة الولايات المتحدة تعاونت مع تنظيم القاعدة في عدد من العمليات السرية، وهو ما أكدته لجنة الحزب الجمهوري في الكونغرس الأمريكي العام 1997. (انظر الكونغرس الأمريكي، 16 يناير 1997( http://www.globalresearch.ca/articles/DCH109A.html). .

وبعبارة أخرى، كانت إدارة كلينتون "تأوي الارهابيين". وعلاوة على ذلك، تؤكد البيانات الرسمية والاستخباراتية تؤكد الروابط بين وحدات الاستخبارات العسكرية وعناصر تنظيم القاعدة ، كما حدث في البوسنة (منتصف 1990 وكوسوفو (1998-1999) ومقدونيا (2001). (انظر ميشيل شوسودوفسكي، الحرب والعولمة، الحقيقة وراء 11 سبتمبر العالمية برنامج Outlook 2003، الفصل 3، http://globalresearch.ca/globaloutlook/truth911.html)

وكانت إدارة بوش والناتو على صلة بتنظيم القاعدة في مقدونيا. وحدثت لقاءات قبل أسابيع من احداث 11 سبتمبر 2001، بين كبار المستشارين العسكريين الامريكيين والمجاهدين. تم توثيق هذا من قبل الصحافة المقدونية والتصريحات التي أدلى بها الكتاب المقدونيين. (انظر ميشيل شوسودوفسكي، مرجع سابق). وكانت الحكومة الامريكية وشبكة المقاومة الاسلامية جهة تعمل في قفاز واحد.

تنظيم القاعدة والاستخبارات العسكرية الباكستانية (ISI)

بعد احداث 11/9 الإرهابية ذكرت وسائل الإعلام والتصريحات الرسمية ان المنظمة الإرهابية التي قامت بالعملية "على علاقة بتنظيم القاعدة واسامة بن لادن" هذا في حد ذاته حسم للمعلومات. وبطبيعة الحال، حقيقة أن تنظيم القاعدة هو انتاج وكالة الاستخبارات المركزية لم تذكر لا في الصحافة ولا في أي وسيلة اخرى.

ومن المسلم به هو ان هذه الكائنات الإرهابية (لا سيما في آسيا) معروفة من قبل الاستخبارات العسكرية الباكستانية (ISI) في بضع الحالات. ويقال إن بعض هذه المجموعات لها صلات بالمخابرات الباكستانية، دون تحديد نوع هذه الارتباطات. وغني عن القول، ان هذه المعلومات حاسمة في تحديد من هم رعاة هذه الهجمات الإرهابية. وبعبارة أخرى، فإن ISI تدعم الكائنات الإرهابية، بينما في الوقت نفسه تحافظ على علاقات وثيقة بوكالة الاستخبارات المركزية.

11 سبتمبر

في حين دعم كولن باول الأدلة وأشار في كلمته الدولية في فبراير 2003 إلى "العلاقة الشريرة بين العراق وشبكة القاعدة الإرهابية"، والوثائق الرسمية والصحافة والاستخبارات تؤكد أن الإدارات الاميركية دعمت وحرضت المتشددين الاسلاميين. هذه العلاقة هي حقيقة ثابتة، تؤكدها العديد من الدراسات، وأقرت من قبل مؤسسات الفكر والرأي المتواجدة في واشنطن.

اتهم كل من كولن باول ونائبه ريتشارد أرميتاج، ومنظمة الصحة العالمية في الأشهر التي سبقت الحرب بغداد و وحكومات اخرى بـ "إيواء" القاعدة.

وتورط الرجلين بفضيحة إيران كونترا خلال إدارة الرئيس ريغان (لمزيد من التفاصيل، انظر ميشيل شوسودوفسكي، كشف الارتباطات بين تنظيم القاعدة وإدارة بوش، http://www.globalresearch.ca/articles/CHO303D.html))

وعلاوة على ذلك، لعب ريتشارد أرميتاج وكولن باول دورا في التستر على احداث 11/9. التحقيقات والبحوث التي أجريت في العامين الماضيين، بما في ذلك الوثائق الرسمية والشهادات والتقارير المخابراتية تشير إلى أن أحداث 11 سبتمبر كانت عملية استخباراتية مخطط لها بعناية. (لمزيد من التفاصيل، راجع مركز البحوث حول العولمة، والمواد الأساسية 24، سبتمبر 2003)

أكد مكتب التحقيقات الفيدرالي أواخر سبتمبر 2001 على دور الاستخبارات العسكرية الباكستانية، فيعتقد ان زعيم العصابة المزعوم، محمد عطا، كان ممول من مصادر خارج باكستان.

وعلاوة على ذلك، المبالغ الصحفية والبيانات الرسمية تؤكد ان رئيس ISI، كان في زيارة رسمية إلى الولايات المتحدة من 4 إلى 13 سبتمبر 2001. وبعبارة أخرى، فإن رئيس الاستخبارات الباكستانية، الذي ينقل الأموال الى الإرهابيين على علاقة شخصية وثيقة بعدد من كبار المسؤولين في إدارة بوش، بما في ذلك كولن باول، مدير وكالة الاستخبارات المركزية وجورج تينيت ونائب وريتشارد أرميتاج. (نفس المصدر السابق)

الحركة المناهضة للحرب

الحركة المناهضة للحرب متماسكة ولا يمكن أن تعتمد فقط على تعبئة الشعور المناهض للحرب.

والشروط اللازمة لإسقاط الحكام هي في إضعاف وتفكيك الحملة الدعائية.

كان زخم المظاهرات المناهضة للحرب واسعة في الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وحول العالم، ووضع أسس شبكة دائمة تتألف من عشرات الآلاف من اللجان المحلية المناهضة للحرب في الأحياء وأماكن العمل والمدارس والجامعات، الخ.

لمنع طائرات بوش وتعطيل آلة الدعاية التي يستخدمها كان علينا الوصول إلى إخواننا في الوطن وفي أوروبا وحول العالم، لاخبارهم عن أسباب ونتائج هذه الحرب.

لكشف الأكاذيب وراء "الحرب على الإرهاب" وكشف التواطؤ السياسي لإدارة بوش في أحداث 11/9.

احداث 11سبتمبر هي مجرد خدعة. انها أكبر كذبة في تاريخ الولايات المتحدة.

وغني عن القول، ان استخدام "أحداث الإصابات الجماعية " ذريعة لشن الحرب وهذا عمل إجرامي. وعلى حد قول أندرياس بيولو : "اذا كل ما قيل هو حق، فحكومة الولايات المتحدة كلها في نهاية المطاف ستصبح وراء القضبان".

ومع ذلك، لا يكفي إزالة جورج بوش أو توني بلير فهم مجرد دمى. يجب علينا ان نعرف دور البنوك العالمية والشركات والمؤسسات المالية، التي تقف دائما وراء الجهات العسكرية والسياسية.

وعلى نحو متزايد، إنشاء الاستخبارات العسكرية (بدلا من وزارة الخارجية والبيت الأبيض والكونغرس ) وفي الوقت نفسه، مراقبة عمالقة النفط والمقاولين في وول ستريت وعمالقة وسائل الاعلام ، الذين يعملون سرا من وراء الكواليس.

تجريم الدولة

عندما يحتل مجرمي الحرب مواقع السلطة، فهذا يمكنهم من اتخاذ القرار، في الولايات المتحدة، مثلا الجمهوريين والديمقراطيين يتبادلون جدول الأعمال وهناك مجرمي حرب في كلا الطرفين. هناك اطراف متواطئة في 11/9 وتسترت على ما ينتج عنه للهيمنة على العالم. كل دليل "يجرم الدولة" . .

في إطار جدول أعمال الحرب، منحت السلطة لمسؤولين كبار في إدارة بوش، وأعضاء في الجيش والكونجرس الأمريكي والسلطة القضائية.

لعكس تيار الحرب، يجب اغلاق القواعد العسكرية (ومنع تصنيع أنظمة أسلحة متقدمة مثل أسلحة الدمار الشامل) يجب أن نتوقف عن تفكيك الدولة. يجب علينا عكس إصلاحات "السوق الحرة"، وتفكيك مؤسسات الرأسمالية العالمية ونزع الأسواق المالية.

النضال يجب أن يستند على قاعدة عريضة وديمقراطية تشمل جميع قطاعات المجتمع على جميع المستويات، في جميع البلدان، وتوحيد في أحد المحاور الرئيسية: العمال والفلاحين والمنتجين المستقلين، والشركات الصغيرة والمهنيين والفنانين وموظفي الخدمة المدنية، ورجال الدين، الطلاب والمثقفين.

يجب أن تكون الحركات المناهضة للحرب والمناهضة للعولمة متكاملة في جميع أنحاء العالم. يجب أن يتحد الشعب عبر القطاعات، يجب أن نتكاتف في الفهم المشترك والجماعي لكيفية تدمير النظام العالمي الجديد.

عولمة هذا الصراع أساسية، وتتطلب درجة من التضامن والأممية التي لم يسبق لها مثيل في تاريخ العالم. يتغذى هذا النظام الاقتصادي العالمي على الانقسام الاجتماعي داخل البلدان.

وحدة الهدف والتنسيق في جميع أنحاء العالم ومن مختلف الفئات والحركات الاجتماعية أمر بالغ الأهمية. مطلوب التوجه الرئيسي الذي يجمع بين الحركات الاجتماعية في جميع المناطق الرئيسية في العالم و السعي المشترك والالتزام بالقضاء على الفقر وتحقيق السلام الدائم في العالم.

ترجمة: وكالة اخبار الشرق الجديد-ناديا حمدان

http://www.informationclearinghouse.info/article5428.htm