Get Adobe Flash player

غالب قنديل

شكل بيان السفارة الأميركية العلني استجابة لمطالبة موفدي السيد وليد جنبلاط إلى السفارات الغربية بموقف اميركي داعم في مجابهة الرئيس ميشال عون والتيار الوطني الحر وما كشفته الصحف عن رسائل جنبلاط يتركز محوريا على اعتبار العهد في شراكة كاملة مع حزب الله وتأكيد التمسك بدور جنبلاط في التصدي لهذا الخيار ووضع صراعه ضد التيار وحلفائه في الجبل ضمن هذا السياق وهو تحريض سياسي يقوم على تبني المنطق الأميركي السعودي الشائع منذ انتخاب العماد ميشال عون لرئاسة الجمهورية.

Read more: بيان عوكر الفعلي في التسريبات!

غالب قنديل

مما لاشك فيه إن العالم بأسره يئن من ضراوة الضغوط التي تمارسها الإمبراطورية الأميركية في العالم من خلال العقوبات المصرفية والتجارية التي تولد اختناقات هائلة في بلدان عظمى كالصين وروسيا وإيران ولامجال للمقارنة بين مقدراتها الاقتصادية وحالة لبنان التابع للغرب والغارق في الديون والمستنزف تكوينيا باقتصاد استهلاكي سحقت فيه قطاعات الإنتاج وصودرت فرص نموها تاريخيا كما تعرضت موارد الثروة الطبيعية لتدمير منهجي وبات إحياؤها بذاته مهمة شاقة ومكلفة.

Read more: هل يمكن التصدي للعقوبات الأميركية؟

غالب قنديل

منذ الانتخابات النيابية الأخيرة يشهد خطاب حزب الله تحولا مهما بتركيزه على هموم الناس وقضاياهم ويجهد نواب الحزب وقادته لتظهير الجهود التي يبذلونها من مواقعهم في مؤسسات السلطة السياسية للمساهمة في حل المشاكل الشائكة والمتراكمة في المناطق التي يمثلها نواب كتلة الوفاء وفي عموم لبنان كما ذهبت وسائل إعلام الحزب في هذا الاتجاه بقوة.

Read more: ورقة عمل مقترحة على الوطنيين 

غالب قنديل

رب متسائل عن سبب حماسنا للخيار الصيني ودعوتنا إليه والحقيقة إننا نقدم البرهان على ضرورة التوجه شرقا في بلد يتصرف بعض حكامه لتكريس كونه مستعمرة غربية بالكامل بينما يكثرون الكلام عن الحياد اللبناني بين المحورين ويقطعون الطرق على كل مبادرة من داخل السلطة ومؤسساتها نحو سورية وإيران والعراق وروسيا بل يحاصرون النوايا في هذا الاتجاه.

Read more: الحزام والطريق ومأزق لبنان 

غالب قنديل

نشأت المساكنة السياسية في لبنان بين محوري الهيمنة والمقاومة نتيجة اعتراف أميركي بفشل جميع محاولات الانقلاب المتكررة التي استهدفت استعمال غلبة اتباعها في السلطة السياسية لشد الخناق على المقاومة والنيل منها وتقطيع جسور تواصلها السياسي والشعبي التي اكسبتها قوة وزخما في التوازن اللبناني الداخلي وكانت ذروة التحول هي الفشل الأميركي ومحوره السعودي القطري في تحويل لبنان إلى منصة في الحرب على سورية.

Read more: المساكنة غير المتوازنة