Get Adobe Flash player

 غالب قنديل

 تواجه الإدارة الأميركية وضعا حرجا يفاقم من ارتباكها نتيجة تفكك وانقسام الحلف الذي قادت بواسطته حربها العدوانية على سورية قبل سنوات بينما يطاردها الفشل في اختبارات القوة المتنقلة التي تجريها في مجابهة محور المقاومة وخصوصا في إيران وسورية واليمن والعراق ولبنان في حين باتت قاعدتها الاستراتيجية المتقدمة إسرائيل مكبلة بتوازن الردع وقد جاء العدوان التركي الذي تم التفاهم عليه بين الرئيسين ترامب وأردوغان ليضع كثيرا من النقاط على الحروف فقد بلغ الأمر بالرئيس الأميركي حد الإقرار بعبثية وخسارة المغامرة العدوانية الأميركية في المنطقة منذ غزو العراق بذرائع كاذبة عن سلاح الدمار الشامل في حين يرى أبرز جنرالات الجيش العاملين في المنطقة القائد السابق للسانتكوم جوزيف فوتيل ان مصداقية الإمبراطورية الأميركية باتت في الحضيض بعدما تجسدت نبوءة السفير روبرت فورد التي حذر فيها القيادات الكردية السورية من خطر التخلي الأميركي وكررها غير مرة وما لم يقله فوتيل ان مرارة التخلي تراكمت منذ الاتفاق النووي الإيراني وتعززت بعد عملية أرامكو.

Read more: سورية وتناقضات حلف العدوان  

غالب قنديل

بمشورة مجموعات اميركية واوروبية وضعت الخطط والخرائط كان القرار السياسي المحسوم في منهجية حكم ما بعد الطائف رفض إحياء السكك الحديد والقطارات التي حذفت من جميع مشاريع الإعمار ومن ملفات الحكومات المتعاقبة التي وضعت بقايا سكة الحديد قيد التصفية وأجهزت على بقايا النقل المشترك لصالح شركات النقل المحلية الخاصة في حين تم رفض العديد من العروض المغرية لإحياء مصفاتي النفط في طرابلس والزهراني.

Read more: حصاد الوصفات الأميركية المدمرة 

غالب قنديل

لا ضوضاء ولا ضجيج في الحضور السياسي السوري القوي على مساحة الصراع الاستراتيجي في الشرق حيث يتابع السوريون صمودهم في وجه الحصار الاستعماري والعقوبات ويواصلون البناء والمقاومة بينما الجيش العربي السوري قابض على زناده في جميع الجبهات والمحاور يحصن ما انجزه في الأشهر القليلة الماضية بانتظار صدور إشارة القيادة بفصل جديد من عملية تحرير التراب الوطني.

Read more: سورية الصامدة والتحولات القادمة 

غالب قنديل

تواجه قوى المقاومة ودول المواجهة والتحرر في المنطقة اعنف حصار اقتصادي في زمن ركود وشح شاملين وتنعكس المعاناة  بظروف شديدة القسوة يعيشها الناس في إيران وسورية والعراق ولبنان واليمن والأمر يستدعي وقفة حول سبل المجابهة التي لايكفي فيها خطاب المؤامرة الاستعمارية الصهيونية الذي يربط عن حق جميع المشاكل بالحصار والضغوط والعقوبات ولا بنداءات الصمود والصبر التي تعول على جسور الثقة بين القيادات الاستقلالية الصلبة والجمهور الذي لم يبخل بشيء في زمن المعارك الصعبة والقاسية وبذل التضحيات بلا حساب وما يزال.

Read more: محور المقاومة والمصاعب الاقتصادية 

غالب قنديل

بعد كل ما جرى في المنطقة العربية والعالم من أحداث و"ثورات" خلال الثلاثين عاما الماضية تفرض الفطنة والحكمة والخبرة التدقيق في قلب الظواهر والتحركات وتخطي الأغلفة التسويقية بالنفاذ إلى جوهرها ودوافعها وسياقاتها.

Read more: ليس كل ما يلمع ذهبا