Get Adobe Flash player

غالب قنديل

تنتشر تحليلات وسيناريوهات عديدة تشترك في توقعات قاتمة وسوداوية حول الوضع الاقتصادي الذي يزداد سوءا وتدهورا، وتنحسر حواشي التفاؤل المزعوم في حدود التلاعب الهامشي بأسعار الصرف وخارج نطاق المشاكل الجوهرية التي يعاني منها لبنان، بما في ذلك بعض التفاؤل الكذاب، الذي يبثّه حزب الصلح مع العدو في لعبة جُرِّبت سابقا وافتُضح أمرها مع جميع الاتفاقات الخيانية، التي "قطفها" العدو الصهيوني مع أكثر من دولة عربية تحت الرعاية الأميركية، وتركت للعواصم العربية خيبات لا تُحصى ولا تُعدّ.

Read more: معركة التفاوض غير المباشر مع العدو

غالب قنديل

يبشّر البعض بوصفات مبنية على مبدأ الخضوع للهيمنة الأجنبية، وهذا البعض اللبناني يضم أكثر من فريق سياسي مرتبط بالهيمنة الأجنبية وتابع لها في نمط تفكيره وتصرفه السياسي من عقود. وبعض الجماعات التي زعمت أنها شقّت عصا الطاعة على القوى التقليدية وتكشّفت عن مشاريع لتثبيت الهيمنة الأجنبية وافتضح أمر ارتباطها بالأجنبي وخضوعها له. أما الصنف الثالث من القوى المحلية فهو يضمّ الأطراف الوطنية التي تستهول خوض معركة التغيير والتحرّر، وتحجم عن تبنّي البرامج الوطنية المناسبة.

Read more: هل هناك أفق لحل وطني لبناني؟!

غالب قنديل

تطغى على يوميات اللبنانيين أخبار الاتصالات السياسية والتشكيلات الحكومية المحتملة، الى جانب الصعوبات الاقتصادية والمعيشية المتفاقمة، التي بلغت خطوطا غير مسبوقة، يقابلها الناس بحالة من الذهول والسلبية، بينما القوى السياسية منشغلة بأخبار التشكيلات الحكومية وتوزيع الحقائب وأسماء المرشحين للمناصب.

Read more: من خارج المألوف والمستهلك

غالب قنديل

يتحاشى الطيف السياسي اللبناني بمجمله، بما فيه حلفاء المقاومة وسورية اشتراط تثبيت العلاقات اللبنانية - السورية وتطويرها كبند في جداول الأعمال اللبنانية. بل إن هذه العلاقة، على كثرة تشعباتها وتداعياتها، تبدو في الخطب السياسية اللبنانية نسيا منسيّا، ما خلا أحقاد الزمر الرجعية المعلومة، التي تسترضي الغرب والصهاينة بالعداء لسورية.

Read more: العلاقة مع سورية ضرورة لا بدّ منها

غالب قنديل

يعيش شبابنا ظروفا صعبة ويواجهون مستقبلا قاتما غير آمن. في حين تكاد تنعدم الفرص المتاحة لهم في البلد، وتتقلّص مثيلاتها في الخارج، بعدما شكّلت الهجرة متنفسا للقوى الحية والفتية على امتداد العقود الماضية. وبالتالي لا مفرّ من البحث عن الحلول للأزمة المستعصية. والمخارج التي تشغل بال الأفراد يجب أن توجد على أرض الوطن، فبوابات الهجرة تبدو في جلّها موصدة، ومشكلة هذا الجيل من الشباب اللبناني مختلفة كلّيا عن الأجيال المهاجرة التي سبقته.

Read more: الأزمة الطاحنة ومستقبل الشباب