Get Adobe Flash player

غالب قنديل

يعترف العديد من الخبراء بأنه لم يعد بمقدور أي بلد عربي أن يخرج منفردا من أزمته المتمادية اقتصاديا واجتماعيا بما تطرحه من مخاطر كبرى على الاستقرار ولعل الظرف الراهن يؤكد تلك الحقيقة بقوة في المشرق العربي حيث تواجه سورية تحدي الإعمار بعد الحرب وإعادة النازحين بينما يئن العراق تحت وطاة ازمة اقتصادية خانقة رغم موارده الضخمة في حين يواجه لبنان خطر كارثة اقتصادية اجتماعية بفعل انهيار نموذجه الريعي التابع وحيث الأردن يشكو من مشكلات خطيرة متفاقمة وجميع قطاعات شعب فلسطين تحت الاحتلال وفي الشتات وقطاع غزة تشكو ضيق العيش وشح الموارد وتقلص فرص العمل ناهيك عن الحصار الصهيوني واستنزاف الاحتلال والعدوان.

Read more: التكتل المشرقي خيار تاريخي

 غالب قنديل

 في صخب السجالات والجدليات السياسية تختفي قضيتان جوهريتان هما حقيقة عجز النموذج الريعي القائم على المديونية والهيمنة الأميركية الغربية عن تجديد نفسه بالوسائل ذاتها التي اعتمدت منذ التسعينيات أي بالمزيد من الديون وهوية البديل القادر على توفير المخارج من هذا المأزق الذي خلفته صيغة التقاسم منذ انطلاق الحريرية بعد الطائف.

Read more: البديل واضح والمطلوب هو الإرادة

غالب قنديل

من يدقق في وجوه الحياة السياسية اللبنانية ومعضلاتها ويتقصى بنية النظام اللبناني القائم على التقاسم الريعي يجد علاقة عضوية راسخة بين الأبعاد الثلاثة المتداخلة .

Read more: الفساد والطائفية والتبعية 

غالب قنديل

بينما ينصرف اللبنانيون إلى مواكبة يوميات الغضب الشعبي يتبدى استثمار أميركي واضح لما جرى في فرض انقلاب في توازنات السلطة ويستعين الأميركيون في فرض شروطهم برصيد الهبة الشعبية وتداعياتها وبما ولدته ممن ارتباك سياسي من خلال ترويج  وصفات حكومية كالحكومة الحيادية او حكومة التكنوقراط  والمبرر المطروح هو اولوية الخروج من المأزق الاقتصادي ومحاربة الفساد السياسي الذي تضخمت مظاهره وتوسعت أفقيا بينما الغاية إضعاف المقاومة التي يفضلون إخراجها.

Read more: شباب الغضب والانقلاب الأميركي

غالب قنديل

تتفاقم الشكاوى المتزايدة من استمرار قطع الطرقات الذي تقوم به مجموعات محلية صغيرة في عدد من المناطق تسميها منصات التجييش الإعلامي متظاهرين وهي في معظمها زمر منظمة يقودها حزبيون يستعيدون لغة وتقاليد الحواجز التي أقامتها الميليشيات وعرفها اللبنانيون في زمن سلطات الأمر الواقع التي ارتبطت بسلوكيات لصوصية وقهرية حفرت في ذاكرة اجيال متعاقبة وما يصدم الناس وقوف وحدات الجيش وقوى الامن متفرجة في جوار الحواجز كأنها مكلفة بحراستها في تعطيلها لحق المواطنين في الانتقال وهي في معظم الأحيان ليست تظاهرات او حشودا للمحتجين.

Read more: قطع الطرقات :"تثوير" الناس بخنقهم