Get Adobe Flash player

غالب قنديل

ارتسمت معالم الخطر الوجودي على البشرية من تفشي فيروس كورونا في جميع أنحاء العالم وتكشفت عيوب كارثية في الدول الكبيرة والصغيرة وأنظمتها السياسية وهياكلها المرتبطة بشؤون الصحة العامة والوقاية ومدى مرونة مؤسساتها في التصدي للكوارث وفي درجة الاستجابة الشعبية.

Read more: العبث تهديد أخطر من الكورونا

غالب قنديل

الكلمة المسؤولة التي وجهها قائد المقاومة حول كورونا تجسد بامانة ودقة مكانته المركزية في منظومة المناعة امام المخاطر/ جميع المخاطر والتهديدات فهو يتقدم الصفوف دائما على جبهات التهديد الوجودي وكما الخطر الصهيوني والتكفيري كذلك التهديد الوبائي الذي لا يقل خطورة على الحياة البشرية وقد ركز السيد كلمته لاستنهاض روح المناعة الوطنية ضد الخطر الوجودي وليعلن نفير المقاومة في جبهة جديدة وجودية أيضا كسابقتيها.

Read more: روح المناعة الوطنية

غالب قنديل

منذ ظهور فيروس كورونا حرصت الحكومة على تظهير حجم المخاطر وهي بكل صراحة استنفرت منذ أسابيع ووفرت مواكبة ميدانية إعلامية لجميع تدابيرها الإحترازية وطالبت الجميع بتجسيد روح التضامن الوطني في التصدي لخطر الوباء وأنشأت هيئة طواريء تحركت في الاتجاه الصحيح واقترحت سلسلة من التدابيروالإرشادات.

Read more: الاستغلال والتضليل في خدمة الوباء

غالب قنديل

ظهرت أعراض المفاجاة وصدمة المجهول على جميع دول العالم الكبيرة والصغيرة أمام تفشي فيروس كورونا الغريب على اجهزة المناعة البشرية كما على المؤسسات الطبية والمختبرات وحتى اليوم تفوق النموذج الصيني في التصدي السريع والديناميكي للكارثة والنجاح في وقف انتشار الفيروس وهو قدم لدول اخرى عديدة نموذجا خاصا عن تميز دولة وطنية قوية استطاعت تذليل العوائق واظهرت ليونة شديدة وسرعة في الاستجابة خلال تحرك مؤسساتها التي بنى الغرب عنها خرافة أنها متخلفة وبيرقراطية وطالما نعتها بالبلادة والتكلس والفساد.

Read more: دروس أولية من كارثة كورونا

غالب قنديل

بعض الظواهر الإعلامية والسياسية اللبنانية في زمن الكورونا وامام خطر انتشاره تشبه القيح البغيض بسفالة استغلال كارثة إنسانية والمتاجرة بمخاوف المواطنين لترتيب نتائج سياسية مباشرة عبر استهداف الحكومة اللبنانية وتحريض الرأي العام ضدها.

Read more: أحقاد وخلفيات مشبوهة في زمن الكورونا