Get Adobe Flash player

F01 02 24 08 2015 469960 large

غالب قنديل

في النقاشات الدائرة عن الحراك الاحتجاجي خلطة كبيرة من المبالغات والأوهام الناتجة عن تعطش تيارات علمانية ويسارية إلى فرص الحضور والتعبير في صيغ للتحرك الجماهيري عابرة للطوائف بعد الاختناق المحكم الذي ولده تمادي التخندق الطائفي والتوترات المذهبية في البلاد منذ اتفاق الطائف وفي ظل قوانين الانتخاب الأكثرية وتفصيل الدوائر التي بنيت على منع تسرب اتجاهات راديكالية إلى المجلس النيابي الذي لم يحتمل فيه النظام الحريري وجود الرئيسين سليم الحص وعمر كرامي على رأس كتلتين نيابيتين تضمان وجوها وطنية ذات توجهات إصلاحية مثل الياس سابا وعصام نعمان ولا الخطاب النقدي لكل من زاهر الخطيب ونجاح واكيم اللذين وصفا بنجمي مجلس العام 1972 ولولا قرار سورية بمنع شطبهما من المعادلة لما حضرا في مجلسي 92 و96 بعد الطائف وكان تغييبهما بعد ذلك مؤشرا لبداية انقلاب المعادلات والتوازنات.

Read more: بواقعية حول فرص التغيير 

syr us

غالب قنديل

تتناول معاهد الدراسات والأبحاث الأميركية تطورات الوضع في المنطقة والسياسات العليا التي تتبعها الولايات المتحدة وهي باتت تلتقي على حقيقة رئيسية تتمثل بدوام الإرهاب والصراعات والحروب التي تجتاح البلاد العربية وتهددها لسنوات مقبلة بل ولعقود قادمة والأصح في المضمون الفعلي تعبير الإدامة بدلا من الدوام الذي تستخدمه تلك التقارير والدراسات لانتحال الصفة الموضوعية.

Read more: استنزاف سورية أولوية أميركية 

ilan

غالب قنديل

يضج العالم عويلا وصراخا لصورة الطفل السوري إيلان على الشاطيء التركي ويكتب المتباكون والبكاؤون كلمات تصف قلوبهم المفطورة والدامية بسبب مأساة تحمل بصماتهم فكل من ساهم في الخديعة الكبرى قبل اربعة أعوام هو شريك في الإثم والجريمة وفي إشعال حرب أرغمت جموعا من الشعب العربي السوري المتمسك بأرضه ووطنه على عبور المسالك الوعرة هربا وتسللا من جحيم ثورة مزعومة يقودها الأوباش وقطاع الطرق والمهربون والتكفيريون الوهابيون المتحدرون من ثمانين جنسية وقد بات أبرز شعار توجهه للناس "بالذبح جيناكم " بينما انطلقت بوعد التوابيت واغتالت أئمة المساجد ودمرت المدارس والمستشفيات وتحولت بجل هيئاتها إلى عصابات تهريب وتجارة في السوق السوداء فحصد قادة كبار من     " الثوار" الملايين من تقاسم الأموال والهبات مع سماسرة الحملات الإغاثية الدولية والخليجية في تركيا والأردن ولبنان وصاروا تجار مواد غذائية وانخرطوا في شبكات النخاسة والبغاء المنظم على اكتاف مخيمات النزوح.

مأساة الهجرة والنزوح السورية هي من صنع الولايات المتحدة وحكومات الناتو جميعا وحكومات تركيا وقطر والسعودية والأردن وزمرة 14 آذار اللبنانية ووسائل الإعلام العالمية والعربية واللبنانية منها التي ما تزال حتى اليوم تروج للدجل المنظم بالفاتورة النفطية لتصف القتلة والإرهابيين بتعبير الثوار ولتواصل الضجيج والعويل والتزوير.

مأساة إيلان وعائلته على شواطيء المتوسط في تركيا التي مارس حكامها تمييزا عنصريا ضد السوريين ونهبوا معامل حلب وأشرعوا أراضي تركيا لمعسكرات التدريب وشبكات التهريب ولغرف العمليات بقيادة الجنرال ديفيد بيترايوس ومعها مآسي سواه من الضحايا الذين يقتلون كل يوم في سورية وجميع سيول الدموع والدماء داخل سورية وخارجها هي ثمرة الكذبة القذرة عن ربيع مزعوم وجميع الفذلكات السمجة والتافهة لتبرير هذه المأساة ولكتم المسؤولية التي تتحملها حكومات معروفة الأسماء والعناوين وكتاب ووسائل إعلام وقوى سياسية باعت الوهم وأغرقت سورية بويل طويل وشديد وعنيف عندما ساهمت في تغطية عدوان عالمي أداته عصابات الأخوان المسلمين ومعها زمر من محترفي التنفع السياسي والمرتزقة بيافطات كثيرة وجماعات التكفير الوهابية متعددة الجنسيات التي حشدت إلى سورية وسمي كل ذلك الويل ثورة في حمى خديعة الربيع المشؤوم .

إمسحوا دموع التماسيح واخرسوا ودعوا أرواحهم تمضي بسلام ولا تمسحوا سكاكينكم بجلودهم كما يفعل الذباحون الذين كانوا وما يزالون نخبة ثواركم يا تجار القباحة والوقاحة ... هذا الكذب يجب ان يسقط وينتهي إلى الأبد فالخديعة السوداء فضحتها الأحداث وثواركم باتوا "داعش" و"النصرة" وتجمعات مرتزقة بألف اسم وراية وكل الخيوط تنتهي عند السيد الأميركي وشريكه الصهيوني فهما من يدير بقية الأدوار العربية والغربية والعثمانية المشاركة في الجريمة تمويلا وتسليحا وتحشيدا وتضليلا إعلاميا وسياسيا وقد بات المحرك الغربي متحدثا باسم ثورتكم الداعشية لا يحتاج إلى واجهات مرتزقة الفنادق التي تكبد عناء تركيبها وتنقل بها بين العواصم فغارت أسماء وأسماء مثقلة بملايين العطايا في منتجعات النسيان.

لكل من يشغله بحق ما تعانيه سورية وتقلقه المعلومات والوقائع المؤلمة عن مأساتها وعذابات أبنائها الذين شردهم حلف العدوان : شعب سورية الصامد البطل يقاوم عدوانا استعماريا لا حل سياسي فيه غير انتصار الشعب المقاوم والجيش المقاوم والقائد المقاوم وهو عدوان يستهدف استقلال سورية الوطني وخيارها التحرري وموقعها الحاسم في مجابهة الاستعمار والصهيونية ونقطة على السطر.

لمن تشغله زحمة المبادرات والاتصالات الدائرة بين معسكري الحرب العالمية ...حلفاء سورية يقفون معها بكل ثبات وقوة فهي وهبتهم بصمودها قوة كبيرة يحصدون ثمارها تباعا وهم يقدمون كل ما ملكت أيمانهم من مقدرات الصمود في معركة سورية التي هي معركة احرار العالم من اجل مستقبل العالم.

حلفاء سورية الكبار وخصوصا في روسيا الصديقة وإيران الشقيقة يدركون جيدا أن للسياسة ودورها في إنقاذ سورية طريق واحد هو تجفيف موارد الإرهاب ووقف التهريج والكذب في وسائل الإعلام التي تمثل جزءا رئيسيا من منظومة العدوان ولا شيء غير ذلك يعجل في وقف النزيف وينهي مسيرة الآلام السورية.. ما ينصف أرواح الضحايا وآلام المعذبين اليوم قبل الغد هو فقأ عيون جميع من شاركوا في الخديعة وزعموا ان ما دبر في ليل الخداع البهيم كان ثورة وهم يواصلون بالأجرة زعمهم رغم كل ما تكشف من حقائق فهم شركاء في هدر كل قطرة دم سورية على أرض سورية وخارجها.

saraya

غالب قنديل

لايستطيع أي كان إنكار الوضع الحرج الذي يجتازه لبنان والسبب الرئيسي هو عجز السلطة القائمة عن إنتاج الحلول لمشاكل كثيرة تراكمت وتفاقمت بنتيجة منع السير في إصلاحات الطائف المتمثلة بنظام المجلسين لتجاوز الطائفية السياسية ونهج الخصخصة والتقاسم السائد منذ التسعينيات وبينما يتمتع البلد بمناعة توفرها المقاومة بالشراكة مع الجيش في وجه التهديدين الصهيوني والتكفيري يصعد المأزق السياسي والهم الاجتماعي إلى واجهة الاهتمام.

Read more: لبنان على مفترق خطير 

bash

غالب قنديل

يعتبر أليكس فيشمان من الكتاب الصهاينة المقربين من دوائر المؤسسة العسكرية والأمنية في الكيان الصهيوني وهو ما يكسب مقالاته اهتماما واسعا إعلاميا وسياسيا داخل الكيان وفي الخارج وقد برز ذلك بقوة بعد مقالته الأخيرة في يديعوت احرونوت التي يشغل فيها منصب المحلل العسكري والتي تناول فيها معلومات نسبها إلى مصادر غربية عن قرار روسي إيراني بتصعيد الدعم العسكري للدولة الوطنية السورية في مواجهة العصابات التكفيرية الإرهابية وضمن خطة عاجلة لحسم الصراع من قبل الجيش العربي السوري وقد نفت روسيا ما نقله عن اعتزامها إرسال قوات جوية تضم طيارين وخبراء ومستشارين روس إضافة إلى مشاركة إيرانية مباشرة لم يتحدث عن تفاصيلها وقد أشار إلى ان ترتيبات ميدانية انطلقت في هذا الاتجاه في ظل صمت اميركي اعتبره مؤشرا على عدم الاعتراض .

Read more: إسرائيل والخوف من انتصار الأسد