Get Adobe Flash player

غالب قنديل

   بين الفترة والأخرى تظهر على وسائل التواصل الاجتماعي وعبر بعض وسائل الاعلام اكاذيب واخبار ملفقة وشائعات ترشح حقدا ينثرها بعض مرضى العقول والنفوس الحاقدة وبصورة تنافي اخلاقيات الخصومة او الاختلاف فتناول صحة اوحياة اي شخصية عامة هو احط اساليب الصراع.

والمناسبة اننا الليلة الماضية عشنا اجواء بث اخبار كاذبة عن صحة فخامة الرئيس العماد ميشال عون وحيكت روايات كاذبة نسب بعضها الى الوكالة الوطنية للاعلام امعانا في التزوير والفجور. وانا شخصيا تلقيت عشرات الاتصالات منتصف الليل حول الموضوع هذا التوحش والعبث مشين لأصحابه الحاقدين والشكر للزملاء الذين لم يقعوا في الفخ. انه سقوط اخلاقي وتعفن وطاعون لا تبيحه خصومة ولاعداوة والتحية لجبل بعبدا .