asadd

غالب قنديل

ليس من فراغ ان يتركز الجهد الرئيسي في الحملات السياسية والحرب النفسية وفي تقنيات اختراع الشائعات والأكاذيب على شخص الرئيس بشار الأسد الذي أبهر المتابعين الغربيين في صموده وقوته وصلابة التزامه القومي والوطني وبمدى تمسكه باستقلال سوريا وعزتها فبات بذاته عنصر قوة حاسم لبلاده ولشعبه يسعى المعتدون للنيل منه في خدمة خطتهم لتدمير سوريا واسترقاقها.

اولا يعرف المخططون الغربيون والصهاينة وأعوانهم من العرب والأتراك الكثير من المعلومات عن شخصية الرئيس بشار الأسد منذ فشلهم المدوي في ابتزازه وفي ترهيبه وهم جربوا قبل العدوان على سوريا وخلاله شتى السبل والوسائل وأرسلوا مئات الموفدين الأميركيين والعرب وتجندت حكومة أردوغان ودولة قطر بكل قدراتهما للمهمة المستحيلة ومعهما نيكولا ساركوزي وإدارة فرنسا بكل ما لديها طيلة خمسة اعوام واختبر وزير الخارجية الإمبراطوري كولن باول حظه العاثر في تهديد سوريا ورئيسها المقاوم عندما حاول بعد احتلال العراق ان يسلك دروب الغزاة عبر التاريخ إلى دمشق مهددا متوعدا وعارضا الإغراءات فصده القائد الأسد بما يستحقه المستعمرون من زعيم عربي استقلالي يخفق قلبه بنبض شعب سوريا الأبي ويضج وجدانه بالعزة والكرامة لأهله وبلاده .

الرئيس بشار الأسد اختار ان يوجه رسالة واضحة لشعبه وللعالم عن إرادة الصمود والمقاومة في اختياره مدارس بنات وأبناء الشهداء برمزية الوفاء للشهداء وبقرب الموقع إلى خطوط القتال في ريف دمشق وكذلك في طبيعة العيد الذي يخلد ذكرى جميع شهداء سوريا بدءا من الشهداء الذين قتلهم جمال باشا السفاح وصولا لشهداء سوريا في مجابهة السفاح أردوغان وجميع السفاحين والمعتدين الذي يتآمرون على سوريا الدولة الحرة والمستقلة والصامدة.

ثانيا  تميز ما قاله الرئيس الأسد بحرارة وبصدق وبمباشرة المعاني الوطنية الكبرى التي حملتها كلماته النابعة من وجدانه ومن مصداقيته التي أسقطت جميع المزاعم والخرافات التي تلاحق رئيس الجمهورية العربية السورية والقائد الأعلى لقواتها المسلحة الذي يحظى بمقادير عالية من الحب والثقة في صفوف شعبه وضباط وجنود الجيش العربي السوري .

شعب سوريا يعرف هذا الرئيس واختبر طينته في الملمات ولذلك لم يأبه لسيل الأكاذيب التي استهدفت زعزعة الثقة التي يحملها السوريون اتجاه رئيسهم وقد عبروا عنها بمسيرات مليونية وبزحفهم في الانتخابات الرئاسية الذي تحدوا به حلف العدوان العالمي بقيادة الولايات المتحدة التي حشدت له عشرات الدول والحكومات .

صورة الرئيس بشار الأسد التي حفرت في القلوب والعقول هي صورة بطل سوريا والعروبة المتواضع والمحبوب والقادر على مخاطبة شعبه بمصداقية التزامه الشخصي وعائلته في أصعب الظروف وأشدها قسوة بما يليق بالقادة الكبار الذي لا يتركون شعبهم واهلهم في المحن بل يقدمون النموذج الصادق والقوي لإرادة المقاومة والصمود والثقة بالنصر.

ثالثا لا خيار في سوريا سوى المقاومة والحرب العالمية عليها طويلة متشعبة فيها كر وفر لكن الأصل هو إرادة الصمود والثقة بالقوات العربية السورية وبجنودها وضباطها واختار الرئيس الأسد مثال الصمود البطولي في مقاومة العدوان الذي يسطره أبطال الجيش في جسر الشغور مؤكدا على ما تستدعيه الوطنية من التزام بالقتال دفاعا عن الوطن في أصعب الظروف ومذكرا بمآثر شهداء سوريا الأبرار .

ان لكلمات الرئيس الأسد وقعا معنويا كبيرا وهي واقعية ودقيقة وهو كان واقعيا كعادته في وصفه لحالة الكر والفر وفي تأكيده على التلاحم بين الجيش والشعب في مقاومة أشرس عدوان تتعرض له سوريا في تاريخها وواجب التصدي لهذا العدوان الاستعماري هو الذي يلهب حماسة بنات وأبناء الشهداء الذين يتطوعون في القوات المسلحة دفاعا عن الوطن وعن القيم والمبادئ الكبرى التي تنادي على جميع أبناء سوريا في كل مكان وقد قدم الرئيس الأسد أبناء الشهداء المتطوعين في الجيش العربي السوري نموذجا وقدوة لشباب سوريا وشاباتها وبالفعل فإن الطريق الأقصر لاختصار معاناة السوريين هو حشد جميع الطاقات والقدرات في معركة الدفاع عن الوطن.

إن ما سخر في الحرب على سوريا تخطى كل حد معروف من التآمر الاستعماري على دولة مستقلة في العالم ورغم ذلك فهي صامدة بقيادة هذا الرئيس المناضل الذي بات رمزا للاستقلال والمقاومة والعروبة وهو عنوان الأمل بالغد الأفضل لجميع أبناء سوريا ومقاوميها الشجعان الذين يضربون امثلة خالدة في التضحية والبطولة كما فعل اجدادهم في مقاومة الاستعمار العثماني والاحتلال الفرنسي وهم اليوم يقاومون إرهابيي العثمانية الجديدة ومعها الصهيونية وشتى أدوات الاستعمار الغربي وازلامه من عناوين التخلف والرجعية وحيث لا تمثل عصابات التكفير الوهابي متعددة الجنسيات غير ادوات القتل العمياء في خدمة المستعمرين وعملائهم.