Get Adobe Flash player

قال مدير مستشفى الحريري الحكومي د. فراس الأبيض في تغريدة له على حسابه على "تويتر" إنه " لا شك أن "كورونا" ليس موضوعًا بارزًا في الوقت الحالي في لبنان"، مضيفا أنه "في هذا الوقت، يحتاج الناس للالتقاء، وربما لعناق جماعي.. لكن فيروس "كورونا" حاليا قد يكون عائقا لذلك، إلا أنه علينا ان ننتبه ان عدد الحالات اليومية يستمر في تسجيل أرقام قياسية جديدة".

 

وتابع الأبيض أنه "أمس، تم تسجيل ٢٧٩ حالة جديدة، وهو رقم مرتفع جديد، وسجلت ١٨ حالة عند الوافدين، وتضاعف عدد مرضى  كورونا في المستشفيات"، وذكر أن "غالبية الحالات الجديدة سجلت في بيروت وجبل لبنان.. ان الاتجاه في الرسم البياني أدناه للحالات الجديدة لا لبس فيه، نحن نتجه نحو أوقات أكثر صعوبة".

وقال إن "عدد الفحوصات التي اجريت كان جيدا، ويتم إجراء أكثر من ٧٠٠٠ فحص يومي.. هذا مهم ويسهل اجراءات العزل المبكر.. على الرغم من ذلك، من الواضح أن معدل الإيجابية في الفحوصات يرتفع أيضًا.. ان الزيادة في الحالات حقيقية وليست بسبب المزيد من الفحوصات.. نحن بكل صراحة في مرحلة انتشار مجتمعي.

وأضاف : "يجب تجنب انتقال العدوى، لكننا في مرحلة يغلب فيها على الناس مشاعر الالم والخسارة.. على الرغم من أن البعض يرتدي أقنعة الوجه، إلا أن هنالك حاجة إلى مساعدة الناس بعضهم لبعض والالتقاء، والتضامن له الأولوية.. في هذه اللحظة، تتفوق الحاجة للتماسك الاجتماعي على الحاجة للتباعد الاجتماعي.. الناس ايضاً غاضبون. حتى لو كان الإغلاق التام مطلوبا، فمن المشكوك فيه أن تستطيع السلطات فرضه.. من الواضح أن أي بقايا ثقة أو احترام قد تلاشت مع الانفجار ومن الصعب تقديم اقتراحات  للتدابير التي يمكن فرضها لتسطيح المنحنى أو احتواء الموجة الحالية.

وتساءل الأبيض : "هل ستصمد المستشفيات؟ ان قدرة القطاع الصحي على الارتقاء إلى مستوى الحدث أثناء الانفجار، واستيعاب آلاف الضحايا ، كانت مثيرة للاعجاب.. ولكن الآن ، أصبحت المستشفيات ممتلئة، ومخازن مستلزماتها شبه فارغة، وطاقة موظفيها مستنزفة. فهل يمكنهم تقديم المزيد؟".

وختم قائلا إن "اللبنانيين في بلاد الاغتراب والمجتمع الدولي سوف يساعدوننا، وبدأت المساعدات في الوصول.. وستقوم المستشفيات الميدانية برفع الطاقة الاستيعابية.. وقد أظهر المجتمع، وخاصة جيل الشباب، قدرة على التحمل وإرادة العمل من أجل مستقبل أفضل. موجة ثانية؟ بمقدورنا، وسنقوم بدحرها عنا ان شاءالله".