Get Adobe Flash player

اعلنت وزارة الدفاع الاميركية "البنتاغون" ان "تشير الدلائل الأولية إلى أن نحو عشرة صواريخ أطلقت نحو قاعدة عين الأسد في العراق، ولا توجد تقارير حالية عن إصابات في صفوف الجنود الأميركيين جراء قصف قاعدة عين الأسد، بل قتل مقاول مدني أميركي بسبب قصف القاعدة بعد إصابته بنوبة قلبية".

وشدد البنتاغون على انه "لا يمكننا اتهام أي جهة في الوقت الحالي باستهداف القاعدة والتحقيقات ما زالت جارية، وان أنظمة الدفاع الصاروخي "C-RAM" تعمل في الدفاع عن قواتنا الموجودة في العراق، وتم إطلاع وزير الدفاع لويد أوستن على استهداف القاعدة وهو يراقب الوضع عن كثب، ونحن نقف على أهبة الاستعداد عند الحاجة لمساعدة شركائنا العراقيين أثناء التحقيق بقصف القاعدة".