Get Adobe Flash player

بلغ تفشي عدوى فيروس كورونا في العالم مستويات قياسية جديدة، وخاصة في الأمريكيتين، حيث يتواصل ارتفاع عدد الوفيات الناجمة عن العدوى، وخاصة في الولايات المتحدة والبرازيل.

 

وأظهرت بيانات منظمة الصحة العالمية أن الأيام السبعة الأخيرة كانت الأسوأ من ناحية مستوى تفشي الفيروس منذ ظهوره في الصين نهاية 2019.

وقال المدير العام للمنظمة تيدروس أدهانوم غيبريسوس اليوم الأربعاء: "منذ أسبوع تجاوز عدد الإصابات اليومية 160 ألف إصابة".

وأضاف أن "60% من إجمالي إصابات كورونا المسجلة حتى الآن، أبلغ عنها الشهر الماضي".

وسجلت القارة الأمريكية نحو 2.7 مليون إصابة من أصل 10.6 مليون إصابة حول العالم، وهي تشهد ارتفاعا متواصلا.

وكانت الولايات المتحدة الأكثر تضررا من الفيروس حيث سجلت أكثر من 128 ألف وفاة، وعددا قياسيا جديدا لمعدل الإصابات اليومي بأكثر من 50 ألف إصابة خلال الساعات الـ24 الماضية.

وأظهرت دراسة نشرت الأربعاء أن عدد الوفيات في الولايات المتحدة ازداد على خلفية الجائحة بنسبة 18% على الأقل مقارنة بعدد الوفيات السنوي المعتاد، وبلغت هذه الزيادة ثلاثة أضعافها في نيويورك.

ولا يزال الوضع مقلقا في أمريكا اللاتينية ومنطقة الكاريبي، وخاصة في البرازيل التي تجاوزت الأربعاء عتبة الـ60 ألف وفاة بكورونا مع معاودتها تسجيل أكثر من ألف حالة وفاة خلال 24 ساعة، حسب وزارة الصحة البرازيلية.

وتخطت كولومبيا، رابع أكبر اقتصاد بين دول أمريكية اللاتينية، عتبة الـ100 ألف إصابة، بتسجيل 4163 إصابة خلال يوم.

ورجحت منظمة الصحة للبلدان الأمريكية أن تسجل أمريكا اللاتينية 400 ألف وفاة بسبب الفيروس خلال الأشهر الثلاثة القادمة إن لم تتخذ تدابير صحية أكثر صرامة.

وأودى فيروس كورونا المستجد بحياة 514803 أشخاص على الأقل حول العالم حتى الآن، حسب إحصائية "فرانس برس".