Get Adobe Flash player

 

دان الرئيس الأمريكي الأسبق جيمي كارتر خطة الضم الإسرائيلية لأجزاء واسعة من الضفة الغربية المحتلة.

 وقال كارتر في بيان صدر عنه إن “الضم المتوقع سيكون بمثابة مصادرة ضخمة وغير قانونية للأراضي الفلسطينية”.

وأضاف: “يجب وقف الضم، وعودة الإسرائيليين والفلسطينيين إلى مفاوضات هادفة على أساس قرارات الأمم المتحدة والاتفاقيات الثنائية السابقة”.

واستنكر كارتر توسع الكيان الإسرائيلي المستمر منذ عقود في المستوطنات بالضفة الغربية، مشيرا إلى أنها تعرض للخطر “أي إقامة محتملة لدولة فلسطينية ذات سيادة”.

وأشار إلى أن “الضم الرسمي سينهي حل الدولتين المتفق عليه دوليا، ومعه إمكانية إيجاد حل عادل للصراع”.

وأكد كارتر، أن “الضم الإسرائيلي ينتهك اتفاقيتي كامب ديفيد وأوسلو، اللتين حددتا خريطة طريق للسلام”.