wazna 20130926 144453 20140429 142711

رأى الباحث في الشؤون الاميركية الدكتور كامل وزنة ان "هناك محاولة سورية للاتفاق على وقف النار لكن هذه المحاولة هي عبارة عن تعاون جدي ما بين الافرقاء، فيجب ان نرى اليوم مدى جدية التعاون ما بين تركيا وروسيا ، وايضا الحضور الاميركي ومدى الاهتمام الاميركي في محاربة الارهاب، خاصة بعد وصول رئيس جديد الى السلطة، هناك كلام واضح من البيت الابيض يقول انه يجب ان يحارب تنظيم داعش وهذا عمل مشترك ولكن هذه تبقى اقوال".

وقال د. وزنة في حديث لوكالة أخبرا الشرق الجديد، "ان نجاح مؤتمر استانة يتوقف على كيفية العمل الجدي على محاربة الارهاب، فاذا كان هناك توافق اقليمي دولي حقيقي لإنهاء حالة داعش وما تمثل من ارهاب على المنطقة وسوريا وعلى والعالم يكون هناك أمل في نجاح المفاوضات الحالية او المستقبلية في تغيير الواقع المفروض على سوريا وعلى المنطقة، واذا لم يكن هناك جدية حقيقية في هذا الموضوع خاصة من الطرف الاميركي المتمثل بالرئيس الجديد بحكم الحال ان المفاوضات سوف تكون في دائرة لا تؤدي الى نتائج".

وختم د. وزنة قائلا: "يجب التعامل مع تركيا بحذر، فالموقف التركي اليوم غير واضح في كيفية ادارة الملف، لكن تركيا تتحرك من واقع ان الولايات المتحدة تريد ان تقيم شراكة مع الطرف الكردي الذي تتخوف منه تركيا، لذلك هي تستبق الامور في التعاون لمنع انشاء هذا الكيان الذي تعتبره تركيا خطرا فعليا على امنها واستقرارها، لذلك يجب ان يأخذ الموقف التركي بكثير من الحذر وكيفية التعاطي معه ايضا حسب التوجه الجديد للإدارة الجديدة وكيفية تطبيق المفاهيم في ادارة ملف الشرق الاوسط".