توفي مواطن أميركي جراء تناوله لعقار مضاد للملاريا، بعدما وصفه الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، "هبة من الله" وموافقة إدارته على استخدامه كعقار لمواجهة فيروس كورونا، على الرغم من تحذيرات العلماء منه.

أعلنت شركة "بانر هيلث" للرعاية الصحية، أمس الإثنين عن وفاة أميركي مصاب بكورونا وزوجته في حالة حرجة بعد أن تناولهما دواء مضاد للملاريا وصفه الرئيس الأميركي كعلاج محتمل لفيروس كورونا بدون وصفة طبية من الطبيب.

وأكدت شبكة "إن بي سي" الأميركية على وفاة المواطن الأميركي وحالة زوجته الخطرة إثر تناولهما عقار المضاد للملاريا والتي احتوى على "الكلوروكين"، استخدماه لمعالجة سمكة يربيانها في المنزل بعدما سمعا حديث ترامب عن الأمر، ونقلت القناة عن المرأة التي لم يذكر اسمها قولها: "رأيت الدواء على الرف وتساءلت أليس هذا هو الدواء الذي يتحدثون عنه في التلفاز؟".

وحثت الشركة في بيان على عدم تعاطي الأدوية التي لا توصف لهم لمكافحة فيروس كورونا، الذي أدى إلى مرض الآلاف من الأشخاص في جميع أنحاء البلاد، وأوضحت الشركو في بيان لها أن الرجل توفي وزوجته في الستينات من العمر تحت رعاية حرجة بعد أن تناولا "فوسفات الكلوروكين"، وعانى الزوجان من آثار فورية في غضون 30 دقيقة من الابتلاع، تتطلب الدخول إلى المستشفى.

وكان ترامب قد أعلن الأسبوع الماضي أن إدارته تعمل بشكل كبير على توسيع إمكانية الحصول على "هيدروكسي كلوروكين" و"كلوروكين" إثر دراسات أولية واعدة في فرنسا والصين وجدت أن حالة مرضى بكوفيد-19 تحسنت بعد استعمال العقارين.

وناشد العديد من العلماء، بمن فيهم كبير خبراء الأمراض المعدية في الولايات المتحدة أنتوني فاوتشي، الناس التريث إلى أن يتم التثبت من الأمر عبر اختبارات سريرية أشمل تصادق على نتائج الدراسات ذات النطاق الضيق.

لكن ترامب لم يظهر مثل هذا التحفظ خلال مؤتمره الصحافي في البيت الأبيض أمس الاثنين، وقال على "تويتر" إن "هيدرُوكسي كلوروكين وكذلك زي-باك يشكلان توليفة جيدة جدا جدا".