Get Adobe Flash player

أصدرت عمدة بلدية غريل في إقليم لوار الفرنسي، إيزابيل دوجيل، قراراً بحظر السكان من الموت في عطل نهاية الأسبوع والأعياد.

وأفادت البلدية في نبأ نشر على موقعها بالانترنت، بأنها اتخذت هذه الخطوة، لكي تلفت الانتباه إلى قلة الأطباء في المنطقة، موضحة أنه "وراء المرسوم الاستفزازي الذي يحظر الموت في المنزل في عطل نهاية الأسبوع والأعياد، يوجد قدر هائل من الويلات والمآسي التي يعاني منها الكثير من السكان بسبب الوضع السائد في مجال الرعاية الصحية... المشكلة مرتبطة بنقص شديد في المتخصصين وتحتاج إلى حل فوري".

وفقا لـCNews، اتخذت العمدة هذا القرار بعد أن اضطرت يوم الأحد الماضي للبحث عن أخصائي يمكنه تأكيد واقعة وفاة أحد سكان البلدية، لأن الطبيب الذي أشرف على علاج المتوفي لم يحضر إلى المناوبة، وسيارات الإسعاف تتبع لبلدية أخرى حيث لا يوجد ما يكفي من المتخصصين.