Get Adobe Flash player

abo ain new

اغتالت قوات الاحتلال مسؤولُ ملف الاستيطان في السلطة الفلسطينية زياد ابو عين خلال مواجهاتٍ في قرية "ترمسعيا" شمال رام الله.

وخلال اجتماع طارئ للقيادة الفلسطينية ، إعتبر رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ، ان قتل "ابو عين" جريمة لا يمكن السكوت عنها.

قتل 727 عنصرا من القوات الكردية خلال المواجهات ضد "داعش" منذ ان شن التنظيم هجومه الواسع في التاسع من حزيران/يونيو الماضي، حسبما اعلنت وزارة البشمركة (الدفاع) في اقليم كردستان العراق الشمالي في بيان اليوم الاربعاء.

وجاء في البيان "قتل في الهجوم الهمجي الواسع من تنظيم ارهابي باسم "داعش" 727 وجرح 3564 وفقد 34 اخرون، بينهم عناصر بشمركة والاسايش (الامن) والشرطة والمتطوعون".

دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، وزير الدفاع الأمريكي تشاك هاجل الى شن المزيد من الضربات الجوية وتزويد العراق بالأسلحة الثقيلة اللازمة للتعجيل بسقوط تنظيم "داعش".

وقال العبادي لهاجل خلال اجتماعهما في مكتب رئيس الوزراء ببغداد إن "تنظيم داعش يتداعى في الوقت الراهن"، وفقا لرويترز التي ذكرت أن العبادي أضاف خلال لقائه الوزير الامركي أن "القوات العراقية تحرز تقدما كبيرا على الأرض لكنها في حاجة إلى المزيد من المساندة الجوية والمزيد من الأسلحة الثقيلة".

ونقلت رويترز عن هاجل قوله للصحفيين بعد اللقاء إنه "أجرى محادثات صريحة مع العبادي وانه تم بالفعل التسريع في تسليم بعض الأسلحة".

 

اعلنت عمليات بغداد، الاربعاء، عن اعتقال "ارهابي" اثناء محاولته زرع عبوة ناسفة لاستهداف الزوار شرقي العاصمة .

وقال المتحدث بإسم العمليات العميد سعد معن في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "مفارز مكافحة اجرام منطقة الشعب القت القبض على ارهابي اثناء محاولته زرع عبوة ناسفة لاستهداف الزوار في منطقة البنوك شرقي بغداد". واضاف معن ان "مفارز المكافحة ضبطت عجلة الارهابي".

 download 1

أكد الدكتور بشار الجعفري مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة أن سورية تقف اليوم في وجه من اتخذوا القتل شريعة لهم واعتمدوا سياسة التفرقة بين أبناء الوطن الواحد بقصد زرع الفتنة والشقاق بين أهل سورية ذوي القلوب النقية والذين صمدوا لأن إيمانهم بوطنهم راسخ في قلوبهم رسوخ جبال سورية في أرضها المعطاءة.

وأوضح الجعفري خلال ترحيبه بغبطة البطريرك يوحنا العاشر يازجي بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس الذي يزور نيويورك لتنصيب نيافة المتروبوليت جوزيف زحلاوي راعيا لأبرشية نيويورك وسائر أمريكا الشمالية أن الأحداث التي تشهدها منطقتنا والتي تدمي القلوب وتثقل الأرواح الطيبة النقية في مشرقنا العظيم مفتعلة والغاية استهداف الكنيسة المشرقية وأتباعها الذين لا يزالون متشبثين بالأرض على الرغم من كل الضغوط مؤكدا أن تشبثهم وثباتهم هذا يأتي نتيجة إيمانهم العميق بانتمائهم لكل ذرة تراب في ذلك الشرق الخير.وقال الجعفري “وأنتم تنصبون نيافة المتروبوليت … تنقلون للعالم أجمع رسالة السيد المسيح عليه السلام المسيح السوري الذي جاء من أرض سورية ونبت فيها شجرة للسلام يتفيأ في ظل سكينتها كل طالب للأمن والطمأنينة”.

وخاطب الجعفري غبطة البطريرك بالقول “أنت هنا استمرارا لبولس الرسول في رحلاته التبشيرية الثلاث التي انطلقت من أرض سورية حاملا معه للعالم هداية المسيح عليه السلام أرحب بكم باسم سورية الأم الأكثر محبة والفة وانسجاما على الرغم من جراحها وباسم كل مواطن سوري حق ومؤمن بسوريته أرحب بكم وأنتم تمثلون سورية المعلقة على صليب الآلام والتي تدفع ثمن اعتدالها وتسامحها ورفضها لافكار التطرف”.

وشدد الجعفري على أن البطريرك يازجي يمثل سورية المجروحة والتي كانت وستبقى مركزا للوسطية والاعتدال والمحبة والتسامح الذي يعيش وينمو في كل كنيسة ومسجد ودار عبادة.